في العام الجديد

اليوم

الثلاثاء

اول ايام العام الجديد 2019

امس

استعرضوا الانجازات والمنجزات

هل يجرؤ احد  على ذكر ماسيتم انجازه في العام الجديد

بالنسبة لي

انا مشغول بام التنانين

التي اراقبها كما يراقب المسلمون هلال اول الشهر

واحتفي بها كما يحتفي اهل السنة بالمولد النبوي

واتطلع اليها كما يتطلع الشيعة الى شهري محرم وصفر

مشغول ومهتم بام التنانين

لانها هي من بقي لي في ايامي الباقيات

لم اعد اهتم بالقراءة

لقد قرات كثيرا واعدت قراءة بعض كتب مكتبتي الصغيرة عدة مرات قبل ان اقرر بيعها منتصف العام 1999 لان ابني كان يحتاج الى حذاء جديد

رغم اني كنت بحاجة الى شراء مجموعة مؤلفات دويستوفسكي

وراغب بشراء قصة الحضارة لول ديورانت

وموسوعة الغدير للاميني

والفتوحات المكية لابن عربي

والتساعيات لافلوطين

والاغاني

 

واعمال محمد حسنين هيكل التي قرات منها بضعة كتب صدرت اواخر الثمانينيات

ولكنني اكتفيت بحذاء ابني

وسلمت الباقي الى ام التنانين ودمعة كبيرة في عيني وقهر كبير وحزن اكبر

لاني فقدت عزيزا على نفسي

مكتبتي الصغيرة

التي تعبت في انشائها على مدى اكثر من عقد

ولكني حمدت الله كثيرا بعد ان تعرفنا على عالم النت العجيب الذي وفر لنا مكتبة ضخمة رحبة وفتح لنا افاقا واسعة من المعارف  والعلوم  التي لم يكن معظمها متوفرا في حينها لسبب او لاخر

اعتقد انني كنت اتحدث عن العام الجديد