وانت مثل عصفور

وانت كالعصفور

في حقل زعفران

تستيقظ قبل ان يشهق بالفجر الاذان

تتسلل الى فراشها

كاللص

خائفا

مرتعشا

حذرا

مثل عصفور

توقظها

بالهمس

هل تصلين ؟

لقد اذنوا للفجر

وحمامات الطابق الثاني نائمات

وانا مشتاق اليك

مثل نبي

يفكر في الخطيئة

استيقظي

انه موعدنا اليومي

انهضي

انه يوم الخطيئة

وليس يوم الغفران

وهذا الليل لن يبقى الى الابد واني

 لست بصامد

ولاقوي

وليلي ليس طويلا جدا

لكنه هش جدا

يكاد شعاع الفجر الكاذب ان يثب علينا

ويحرمنا منك ومني

اما تعلمين

انني قريب من السبعين

مثل عصفور عجوز

متيم بك

غارق بالشهوة اليك

متلهف

يكاد يفضحني الحنين