الزهراء

الدكتور الشيخ أحمد الوائلي

هو الشيخ أحمد بن الشيخ حسّون بن سعيد بن حمود الليثي الوائلي ولد سنة 1347 هـ. في 17 ربيع الأول في النجف اشتهرت هذه الأسرة في النجف بأسرة آل حرج، وحرج هو اسم الجد الأعلى لها وهو أول من نزح من الغرّاف بلدهم الأصلي وهبط في النجف الأشرف واتخذها موطناً ومسكناً له.

امتازت هذه العائلة بالثقل العلمي والمكانة المرموقة في تاريخ الأسر النجفية كأسرة آل بحر العلم وأسرة آل كاشف الغطاء وآل الجواهري. ولكن الشيخ الوائلي هو الذي جعل اسم أسرته لامعاً بما اكتسبه من شهرة واسعة في خدمة المنبر الحسيني منذ صغره وبنفس الوقت أكمل دراسته حتى حصل على الماجستير في جامعة بغداد ثم أكمل الدكتوراه في كلية دار العوم بجامعة القاهرة، ثم توغل بالدارسة الحوزوية وقرأ مقدمات العلوم العربية والاسلامية على يد أساتذة الحوزة البارزين. وله مؤلفات في الشعر والأدب.

قال في قصيدة بعنوان الزهراء (عليها السلام):

كيــف يـدنُو إلــى حَشَاي الدَّاءُ

وبقــلبي الصــديقة الــزهراءُ !

مَـن أبــوها وبعــلُها وبنوها

صــفوةٌ مــا لمثـــلهم قُــــرناءُ

أفُـقٌ ينـتمي إلى أُفُـق اللـ

ـه ونـاهـيك ذلـك الانتــــماءُ

وكيـانٌ بنـاهُ أحمدُ خُـلقاً

ورَعَـتْهُ خـديـجةُ الغـــرَّاءُ

وعـليٌّ ضجـيعُهُ يــا لرُوحٍ

صنعـتهُ وبـاركتهُ الــسماءُ

* * *

أيّ دهـماء جـلَّلت أُفُـق الإسـ

ـلام حـتى تـنكَّرَ الخُـلصاءُ !

أطعـموكِ الهوان من بعد عزٍّ

وعن الحُبِّ نابتِ البغضاءُ

أأُضِيـعَكْ آلاءُ أحمد فـيـهم

وضلالٌ أن تُــجـحـد الالاءُ؟

أو لم يعلموا بأنَّكِ حُبّ الـ

ـمُـصطفى حين تُحفظُ الآباءُ؟

أفأجرُ الرسول هذا، وهذا

لمزيدٍ من العـطاء الـجزاءُ؟

أيُّها المُوسِعُ البـتولة هضماً

ويك ما هكذا يكُـون الوفاء

بُلغةٌ خصَّها النبيُّ لذي القُر

بى كما صرَّحت به الأنباءُ

لا تُساوي جُزءاً لما في سبيل الـ

ـله أعــطته أمُّك السَّـمحاء

ثُمّ فيـها إلى مـودَّة ذي القُر

بى سبـيلٌ يمـشي به الأتقياءُ

لو بها أكـرموكِ سُـرَّ رسول الـ

ـلـه يا ويح مَن إليه أساءُ

أيُذادُ السِّبـطان عن بُلغة العيـ

ـش ويُعـطى تُراثهُ البُـعداءُ

وتبيـتُ الزهراءُ غرثى ويُغذى

من جـناها مـروان والبُـغَضاءُ

أتروح الـزهراءُ تطلُب قـُـوتـاً

والذي استرفدُوا بها أغنياءُ

يا لوجد الهُدى أجل وعلى الدُّنـ

ـيا وما أوعَـبَت عليه العَفَاءُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *