حقائق علمية

1- إن النحل في اليوم الحار يقوم بعملية تكيف- بالغة الدقة فيقف عند باب الخليـــــــــة ويرفرف باجنحته وانه من المتعذر عليك رؤية هذه الاجنحة اثناء دورانها تمــاما مثل محرك الطائرة عندما يدور بسرعة مذهلة

2- إن مايحدث للجسم بعد الموت امر غريب بالغ الغرابة سواء دفن الجسد

في القبر أم غرق في البحر اوحرق بالنار أو اكلته السباع .. فإنه يتحلل إلى

عناصره الرئيسية الأولى المكونة له وهي عناصر التراب المعروفة والتـــي

يتكون منها وهي الكاربون والاوكسجين والايدروجين والفسفور والكبريت

والازوت والكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم والكلور والمغنسيوم والحديد

والحديد والمنجنيز والنحاس واليود والفلورين والكوبالت والزنك والسيلكون

والألمنيوم .. هذا ماأثبته العلم الحديث بتحليل جسم الإنسان تحليلا معمليا

3-ان النملة تنام مستلقية على جنبيها وتقرب سيقانها لتلامس جسدها وحين تستيقظ

تتثائب بطريقة تشبه تثاؤب الانسان.

4- رغم ان النملة حشرة صغيرة جدا لاتزيد عن مليمتر ومع ذلك فهي مهندسة

معمارية عظيمة تبني القلاع والحصون والغرف والدهاليز والمخازن

وهناك نوع من النمل يمارس الزراعة فيزرع نبات عيش الغراب( نوع من انواع

الافطر) ويجلب له السماد من الاوراق المتعفنة ثم يحصده عند نضجه ويخزنه في

المخازن .

وهناك نوع آخر من النمل الكيميائي متخصص يمضغ الخشب ويحوله الى نوع من

الكارتون ثم يبني من هذا الكارتون طرزا هندسية عجيبة .

وهناك النمل الافريقي يبني بيوتا تشبه المسلات حيث يحقق لها نوعا من التكيف

فيفتح نوافذ سفلية لادخال الهواء البارد ونوافذ علوية لاخراج الهواء الساخن

ويعيش هذا النوع من النمل حياة طبقية عجيبة فنجد فيه الملكة والاميرات والضباط

ولكل منها مساكنه الخاصه وباقي الخليه من العمال تشتغل بلقمتها .

هناك نمل محارب مقاتل الذي يهجم في جيوشه مثل التتار على هذه القصور فقتل من

يغزوه بعد قتله الحراس ويستولي على مخازن الطعام والتموين وينقل البيض ويتعهده

في بيته حتى يفقس ويخرج منه النمل الصغير فيجعل منه خدما وعبيدا في مملكته .

هناك نمل يعيش على الرعي فيرعى قطعان من حشرة المن ويجلبها ويعيش على

افرازاتها السكرية .

وللنمل لغة يتخاطب بها وبدون هذا التخاطب ماكان يمكن ان يوزع الوظائف ويقيم

نظاما

اجتماعيا ولعلماء البيولوجيا يقولون ان النمل يتخاطب عن طريق القبلات بلغة

كيميائية خاصة يفرزها مع اللعاب وبدل الحروف المنطوقة هناك درجات وانواع مختلفة

من المذاق

ان الفيل الهرم الذي تقدمت به السن اذا ماحس بدنو اجله يودع رفاق الصبا 5-

ويتجه بغريزته الى مكان مجهول يقع في طرف من اطراف الغابة الفسيحة حيث يطلق

عليه اسم مقبرة الافيال (elephant s TOMP ) وهذا المكان موحش مقبض بطبعه لا

يطرقه الشباب بينما يسير اليه الكهول والمرضى المثخنين بالجراح والذين يكونون

على

استعداد للموت… ويظل الفيل المتوجع او الهرم في عزلته حتى يقضي بقية ايام

حياته حتى متى ماوافه الاجل المحتوم نام هنك مستقرا في مرقده الاخير دون ان

يحمل رفاقه

مشقة حمله ودفنه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *