وحده الغضب مو كافي

كلشي انتهى وكلشي راح

من يوم اكلنه التفاح

اسواقنا انترست فرح

وقلوبنا انترست هم

والظلم اصبح ايه

ويوميه ننزل بايه

وكل ليله عدنه قرايه

نجتمع بيها ونلتم

هيه سنه مو اكثر

كلحنه بيها اتقشمر

واللي فلت منها وراح

مااظن عليها اتندم

وحده الغضب مو كافي

حتى الامل يتحقق

والشمس تطلع كل يوم

نايم تشوفك مرتاح

تحلم وبالك صافي

بفراش ناعم دافي

تحلم تقود الثوره

وبس انته تضرب طلقات

تضرب ومحد ميموت

وبالحلم ماتشوف الدم

وكلمن كتلته بالحلم

يكعد ابابك ينتظر

تكعد يكلك هيهات

هيهات تنجح ثوره

مادام ماعدكم عزم

والامه كلها مطشره

ملتهيه بالقيل وقال

وتتراهن وتلعب بات

ياهو اليسوي الثورات

وحده الغضب موكافي

ويصير للثوره سبب

الجرح عفن والتهب

واليوم يومك ياشعب

ساكت وصابر ع التعب

وادريك ماترضه بظلم

وادريك عندك طلعات

كافي لطم ع الحسين

كلما يضيعولك حق

وكلما يضيعولك زين

تقوم القيامه بكربلا

وتكوم تضرب قامات

الحسين قاتل وانتصر

وحده وعبر

واستشهد وجان الظفر

من حصته

وان جان تدري بقصته

الحسين صدك ماانتحر

وانته على مر الدهر

فوك القهر

رايد تعيد مصابه

والحزن تفتح بابه

وباب الحزن مفتوحه

للي تلجمه جروحه

واللي نزف جرحه وسكت

خليها تطلع روحه

وخليها تشبع كفخات

اللطم صدك بدعه

ومدري منو المخترعه

خلانه كلما نحزن

يكبر حزنه وننجن

ويبقه فكرنا مشتت

والعزم بينه مفتت

ومادام ماعدنه عزم

الظلم حتمن يكبر

والحزن والهم يكثر

ومادام باقي هاالظلم

وماكو اراده ترده

ظلينه مثل الطليان

بينه الظلم يتغده

يتغده بينه واحنه

احنه النحد الساطور

وصرنه على مر الدهر

من كثر ماشفنه قهر

ومن كثر ماشفنه ظيم

ومن بعد ماايسنه

قررنا نلطم كل سنه

وبحجة الدك والظلم

نطلع قهرنه بعاشور

ونشبع بواجي واهات

ادري الظلم موباقي

والحزن اعرف مايدوم

علمنه صبر الحسين

لازم نكول ونحجي

نحجي ونكول ومانخاف

والرده تصبح ردات

مادام عدنه ذمه

وعدنه ضمير وانصاف

وعدنه لسان وشفه

لاتستحي وليش تخاف

وعدنه امر بالمعروف

ميصير ياخذنه الخوف

وكل وكت نكعد ونشوف

الظلم ماشي بزفه

يضحك علينه ومايعوف

غير الحزن واللعنات

والالم بالهم ملفوف

وصار الحزن من سنين

مثل الهوا نتنفسه

ويانه يكعد ويكوم

وبكل وكت نتحسسه

وصرنه عليه متونسين

من جنه نكتب ع الطين

ومن قبل ماينزل دين

ويطلع نبي

من قبل بابل والسبي

عرفنه الحزن واخترناه

ومثل الطفل ربيناه

يتعلم وخليناه

عشعش وخزن بالصدر

وسنين عفناه ينام

ولمن كبر علمناه

يكعد ويلطم بالكدر

كالوا علينه مخابيل

بيوم الطبك متعلمين

نلطم ونضرب زنجيل

وكل سنه نعيد المقتل

ونعيد نفس القصه

والقصه مو قصة لطم

القصه قصة انسان

فرط بروحه من اجل

فكره وعقيده وايمان

والقصه قصة مبدأ

ماغيره وقصه دين

رادوا جماعه يحرفوه

باسم النبي

وهمه النبي ميحبوه

من يوم كالوله نعم

من فتح مكه وانتقم

والساده سواها غنم

وبايده كسر كل صنم

وبالكوه دخلوا للدين

وبالكوه صاروا اسلام

كالوا سنه لو سنتين

يموت النبي

وترجع بموته الاصنام

وخلوا حقدهم مدفون

وبالدين جمعوه للحقد

وكل سنه يزداد الدين

وناموا على كره النبي

ناموا على كره سنين

ومن كثر ماشبعوا حقد

ومن كثر ماشافوا زين

كعدوا وشافوها صفت

طلعوا حقدهم بحسين

ومادام مات المصطفى

واهله وابن عمه التهوا

بالنبي شلون يدفنوه

كلها قريش اتجمعت

واتحضرت

وتامروا يوم السقيفه

وقرروا

ينسون ماقاله النبي

بيوم الغدير ويمحوه

وكلمن يقول الصاحبه

انه انسحب

وهذا ابدالي انتخبوه

وانتخبوا اكبر واحد

جي بالمغاره من ختل

وياه خايف يلكوه

ويكله اثبت لاتخاف

ويانه الله وميصير

الوياه الله ياذوه

وضاعت حقوق ورادوا

حق البتول يضيعوه

وميراث ابوها يبوكوه

وصارت السلطه العوبه

والدين اصبح طوبه

كلما يفش ينفخوه

وكلما يكللهم علي

قال النبي

يكلوله عدنه القران

وحفاظ عدنه يجمعوه

وتمسكوا بالسلطه

اتمسكوا بها زين

خافوها تفلت وتروح

ويضيع كل السووه

وخلوا علي بالشورى

والشورى لعبه جديده

عرفوا علي ماينغلب

خلوه بيها وغلبوه

وسنين صابر ينتظر

ينتظر حقه يرجعوه

ودارت الدنيه وصبحوا

شافوا علي صاير خليفه والشعب

الشعب كلهم يردوه

كالوله ابسط ايدك

هذا الحجي ميفيدك

انته الوصي ونريدك

كل اللي قبلك خربوه

وشافوا علي ماينكحم
والسلطه عنده موحكم

وماينطي فرصه للظلم

وحكمه مثل حكم النبي

ومايفرط بهذا الدين

شافوا علي مثل الجبل

وماتنفع وياه الحيل

ومن خسروا بحرب الجمل

نصبوله فخ بصفين

وصفين جانت خدعه

تقشمروا ربعه وعافوه

وصار الجبل امره سهل

لاعنده كول ولافعل

وداروا عليه ولد النعل

صعدوا عليه وعبروه

وبسيف مبري ومسموم

وبايد حاقد مشؤم

وبسبب تافه مزعوم

اتواعدوله برمضا

بالمسجد وكت وذان

ساجد يصلي

وشيطان

ينتظره يرفع راسه

ويحسب عليه انفاسه

وبضربه وحده بفاسه

ومن قال الله واكبر

بالله واكبر طبروه

وجان الحسن امره مسهل

قشمروا مرته وسموه

ومابقه غير الحسين

ميصير وحده يخلوه

والناس كلها تريده

وكلشي اليكوله تعيده

وحوله الزلم ملتفه

وشفه تقول الشفه

الظلم لازم ينزاح

ولابد قياده جديده

والظلم كاعد مرتاح

يتفرج وعنده سلاح

والوضع كله بامره

وخيوطه كلهن بايده

ورادوها بالكوه تصير

وبعد الخطط والتدبير

جابوا يزيد وحطوه

والناس ماعدها علم

والفتح حلكه واعترض

كدروا عليه وسكتوه

وثار الحسين وماسكت

وشبت النار وماطفت

وابتدت قصه ومانتهت

الحسين لازم ينهوه

بهذي السنه وهذا الشهر

ويصير عبره للبشر

وترجع الساده ساده

والعبد يرجع عبد

وجان القصد

الدين يبقه بس اسم

وتجمعت كل الزلم

متفقه كلها ع الظلم

بالكوفه  حطوله الطعم

وصار العزم

من المدينه يطلعوه

وللكوفه وحده يجيبوه

وبكربلا بيوم الطبك

كدام اهله يذبحوه

وشالوا الراس وهللوا

وتباشروا

وكلمن يصيح بصاحبه

الخيم لازم تحترك

ماصدكوا

هذا ابن بنت النبي

كلهم بذبحه مشترك

ونفس الجماعه تجددت

وتحججت باسم النبي

لبسوا البرده وقرروا

هالدين لازم يطفوه

والمشكله شيسون

ماعده حسين يكتلوه

لكن اتفقوا كل سنه

المقتل بيوم الطبك

باول اذاعه يذيعوه

المقتل يذيعونه الصبح

جنهم صدك توابين

ويانه بيبجون الصبح

وبالليل وبليه خجل

كدر الحسين يكلبوه

وكل شيعي لازم ياذوه

والشيعي عدهم كافر

ومتصح صلاته وباطله

مادامت ايده مسبله

ويصلي ع التربه شلون

وحي على خير العمل

كل وكت بيها يوذنون

والله ومحمد وعلي

كل وكت بيها يحلفون

وايامهم كلها حزن

صاير بدمهم معجون

وحتى بفرحم يبجون

وتخبلوا

كلما يذبحون حسين

يطلع مكانه مليون

والمشكله مايدرون

الدين لوما الشيعه

جا صار سلعه والناس

تشتري بيه وتبيعه

1999

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *