التشابه بين البعث والنازية

أوجه التشابه بين النازية والبعثية العفلقية من حيث الفكر والممارسة *


صلاح كرميان
selah.germian@yahoo.com.au
الحوار المتمدن – العدد: 919 – 2004 / 8 / 8
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع

كانت للافكار التي تبناها الحزب النازي الالماني بزعامة ادولف هتلر والتي كانت قد سيطرت على عقول جيل الشباب انذاك ليست في المانيا واوروبا بل في كثير من دول العالم ابلغ الاثر على تشكيل تجمعات شبابية وتشكيل الاحزاب السياسية قبل سيطرة هتلر واذبان الحكم النازي في المانيا وظلت تلك الافكار راسخة في اذهان الكثيريين من الناشطين في المجتمعات التي كانت قد تشعبت بالافكار القوموية حتى بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وهزيمة المانيا النازية. و في العالم العربي كان للفكر النازي انعكاسات واضحة على الافكار التي نادى بها شبلي شميل وساطع الحصري ومن ثم مشيل عفلق الذي تمكن من تجسيدها في تنظيم سياسي قومي التوجه متبنيا الاشتراكية القومية التي كان ينادي بها الحزب النازي الالماني، وهكذا ظهر البعث على الساحة السياسية.
وقد شهد العراق الحديث اسوأ مراحله التاريخية عندما هيأت القوى الرأسمالية الظروف اللازمة ودعمت العناصر البعثية للاستحواذ على السلطة في العراق في 8 شباط/1963، بغية القضاء على القوى التقدمية والتحريرية التي فتحت لها الافاق بعد سقوط النظام الملكي واعلان الجمهورية في 14 تموز1958. وباشرت عصابات الحرس القومي البعثية باقتراف ابشع الجرائم منذ بداية تسلطها على الحكم انذاك وكانت تلك خير دليل على الدور الخياني الذي اوكل به عفلق واعضاء حزبه من البعثيين. ولكن السلطة العارفية ابدت مرونة واضحة في تعاملها مع البعثيين ولم تتمكن من القضاء عليهم نهائيا بعد الانقلاب عليهم في 18/ تشرين الثاني من نفس السنة، بل تم اعفاءهم من التهم الموجهة اليهم واطلق سراحهم لاحقا مما اتيحت لهم الفرصة ثانية لتنظيم عناصرهم والتغلغل داخل قيادات الجيش والمراكزالحيوية، حيث تمكنوا من تقوية تنظيماتهم ثانية ونجحوا في الاقدام على القيام بانقلاب عسكري في 17/تموز عام1968 .(1)

تبني حزب البعث مفهوم الاشتراكية القومية مثلما تبناه الحزب النازي الالماني و ان البعث سمي بالبعث العربي الاشتراكي على غرار الحزب الاشتراكي القومي الالماني المعروف بالحزب النازي الالماني. واستند الحزب النازي الالماني على الافكار العنصرية وادعى تفوق الالمان والعنصر الاري بشكل عام ودأب على غسل ادمغة الشباب الالماني وزرع الافكار العنصرية على اساس ذلك. ورفع هتلر شعارات تمجد فيها الامة الالمانية ووحدتها ووحدة الاراضى الالمانية وقائدها الاوحد المتمثل في شخصه واطلق علي نفسه تسمية الفوهرر وكان ذلك نابع من شدة غروره وغطرسته واعجابه الشديد بنفسه مما ادى الى تبنيه الدكتاتورية المطلقة في الحكم واتخاذ القرارات الفردية وخنق كل الاصوات المعارضة لسياسته الفردية ونزواته الجنونية. وكذلك فعل حزب البعث ومن خلال ممارسات الطاغية صدام عندما اطلق شعارات مماثلة في تمجيد الامة ووحدتها ورسالتها الخالدة واطلق شتى انواع الصفات على نفسه كقائد الامة وباني مجدها وبطل تحريرها القومي وعكف على تطبيق الدكتاتورية الفردية في قراراته و ممارساته القمعية ضد المعارضين لسياساته الجنونية، وقد استمر في تقوية سلطته الشمولية وبناء الدولة البوليسية و نشر الرعب وممارسة القمع والاستبداد باعتماده على اجهزة الامن والمخابرات ومؤسسات الجيش ووسائل الاعلام التي اولتها الاهتمام البالغ لتمرير مآربه والتطبيل لانجازاته الواهية وسياساته العدوانية وانتصارته الموهومة.

هناك كثير من اوجه التشابه والتوافق بين السياسات التي اتبعها الحزب النازي الالماني وحزب العفالقة في العراق حيث يمكن الاشارة الى النقاط المشتركة التي تجمعهما على النحو التالي:

1- طرح الحزبان مبادئهما على اساس كونها مناهج ومبادئ مقدسة واتخذوا من الدين وسيلة لترسيخ توجهاتهما بل اردا الحزبان وضع مبادئهما موضع الدين وادعا كونها الطريق الصحيح لانبعاث الامة بتبنيهما الاشتراكية القومية و محاربتهما الافكار الاشتراكية والشيوعية. اتبع البعث الفاشي نفس الاسلوب الذي اتبعه النازيين بزعامة هتلر في تعامله مع الدين واستخدامه كوسيلة لتمريرسياساتها حيث دابت الفاشية في العراق على سحق الفكر الديني المعارض للنظام فيما راح النظام يشتري النفوس المريضة من رجال الدين ويستخدمهم ابواقا لدعاياته ولاسيما في المناسبات الدينية و خطب صلاة الجمعة و باشر في تغييرمناهج التعليم و جعل الدين من خلالها مجرد ارث حضاري يهدف البعث الى احياء قيمه بما يتلاءم مع اهدافه السياسية.

2- تبنى حزب البعث نفس الموقف الذي اتخذه الحزب النازي حول المراة ودورها في المجتمع. فمثلما اهمل الحزب النازي المراة وجعل منها مصدر للانجاب فقط وحصر دورها في رعاية البيت وتنشيئة الاطفال ورعاية المرضى والجرحى في المستشفيات ومنع نشاطاتها الاجتماعية والتنظيمية و مشاركتها بادوار بناءة في المجتمع، انتهج حزب البعث في العراق نفس الاساليب النازية بحق المراة و حصر نشاطاتها في تنظيم تابع لمؤسساته الحزبية بهدف الغاء دورها ومسخ توجهاتها في المساواة والحرية.

3- اتبع البعث الفاشي الاسلوب النازي في نظرته الدونية الى الشعوب الاخرى، فمثلما استخدمت السياسة النازية الوسائل الرهيبة وحملات الابادة الجماعية المعروفة بالهولوكوست ضد اليهود و وكذلك حملات الابادة ضد الغجر والشعوب السلافية اللذين اعتبرتهم النازية في مستويات ادنى من الشعب الالماني، باشر البعث العفلقي ببث دعاياته وافكاره العروبوية وراح يهيا الاجواء لمحاربة الشعب الايراني واطلق عليهم تسمية الفرس المجوس اثناء الحرب المدمرة ضد ايران كما واتبع سياسة الارض المحروقة والابادة الجماعية ضد الكورد في كوردستان و قام بتنظيم حملات الابادة الجماعية ضدهم على غرار الهولوكوست في عمليات الانفال الوحشية، واتبع اقسى الاساليب القمعية ضد سكان الجنوب الشيعي وراحت عشرات الالاف منهم ضحايا لتلك السياسات الفاشية وذلك تطبيقا لافكار مؤسس البعث الفاشي “ميشيل عفلق” القائلة (ان الكرد في العراق وسوريا والبربر في المغرب العربي يشكلون العرقلة امام مشروع الوحدة العربية ويجب افناءهم).

4- الحزب النازي اشعل الحرب العالمية الثانية عندما قامت الجوش النازية بغزوها للدول المجاورة تنفيذا لرغبات هتلر الجنونية، كذلك اشعل صدام ونظامه البعثي في العراق منذ مجيئه الى السلطة الحروب الجنونية ضد الشعب الكوردي داخل العراق وضد الجارة ايران ودفعت بالقوات العراقية الى غزو الكويت والتي جلبت جميعها المآسي والويلات على الشعوب في العراق و الدول التي تعرضت للعدوان البعثي وكانت حصيلتها الدمار الاقتصادي والاجتماعي وزعزعة الاستقرار السياسي واعطاء المبررات للتدخلات الاجنبية في المنطقة.

5- مثلما خصص الحزب النازي الالماني جل موارد المانيا لانشاء الالة الحربية الضخمة وبناء المؤسسات العسكرية واجهزته الامنية ووسائل الدعاية الحزبية والعسكرية، اقدم البعث الفاشي في العراق على اتباع نفس الاسلوب وسخر موارد الشعب العراقي لبناء المؤسسات العسكرية واجهزة الامن والمخابرات والدعاية والاعلام.

6- يشترك النازي الالماني والبعث العراقي بتركيزهما على المناهج التعليمية وتغيرها حسب ايديولوجيتهما لغسل ادمغة الجيل الناشئ من الطلبة والشباب وكذلك انشاء منظمات شبابية تشرف عليها اللجان الحزبية واتباع السياسات المركزية في هذا الاتجاه ومنع اية نشاطات جماهيرية مستقلة سواء للطلبة والشباب او للتنظيمات النقابية العمالية والاتحادات الفلاحية والنسائية وغيرها.

7- سيادة الفكر الشمولي عند النازية الالمانية والبعثية العراقية واشتراكهما في طغيان الدكتاتورية الفردية في ادارة البلاد، ونتيجة لذلك جرّت النازية الالمانية والفاشية البعثية البلدين المانيا والعراق الى الهزائم العسكرية والانهيار الشامل للدولتين وتسببت سياساتهما في خلق المناخ المناسب لاحتلال البلدين من قبل القوات الاجنبية .

8- كانت نسبة 80% من المدرسين الالمان من المنتمين الى الحزب النازي، وقد سار البعث الفاشي على نفس النهج في اعداد المدرسين والمعلمين من البعثيين و حصر القبول في كليات التربية ومعاهد المعلمين على المنتمين لحزب البعث وطرد المستقلين الين يرفضون الانتماء الى البعث من سلك التعليم.
يظهر فيما سبق ذكرها مدى توافق البعث الفاشي مع النازية الالمانية في الفكر والاسلوب والممارسة.

اجتثاث النازية

وقد انتبهت العالم الى خطورة الافكار النازية وخلصت الى ضرورة اجتثاثها عقب هزيمتها ورسمت لها البرامج والقرارات الخاصة تهدف الى ضمان قبرها الى الابد. وقد اقيمت لهذا الغرض محكمة دولية خاصة في نورينبرغ لمحاكمة مجرمي الحرب النازيين بدات محاكماتها في تشرين الاول 1945 واستمرت لغاية الاول من تشرين الثاني 1946. وقد شملت اجراءات اجتثاث النازية على حل جميع التنظيمات والتشكيلات التي كانت تابعة للحزب النازي و منعها من مزاولة نشاطاتها و مصادرة كل الممتلكات والمتعلقات التي تعود اليه، ازالة جميع اعضاء الحزب النازي و مؤيديهم و المتعونين معهم والعسكريين الذين خدموا اهداف النازيين من الخدمة العامة والقطاعات المدنية والاقتصادية والصناعية والتجارية والزراعية والتعليمية والاعلام والنشر والتنظيمات العمالية والمهنية الاخرى. وقد صنف المشمولين باجراءات اجتثاث النازية الى عدة مجموعات: المجرمين الذين قد يحاكمون بالسجن لمدة تصل الى عشر سنوات ويحرمون نهائيا من العمل في الخدمة المدنية- المجرمين الذين قد يتعرضون الى السجن او تضمينات مالية او الحرمان من العمل في الخدمة المدنية- الجرمين الذين يدانون بجرائم اقل الذين قل يتم تضمينهم ماليا- والمؤيدين والتابعين للقيادة النازية. وقد شملت المحاكمات 930000 شخصا ادانتهم المحاكمات بتهم مختلفة من بين عدة ملايين من الاشخاص ممن ادرجوا لشمولهم بالمحاكمات. وظهرت نتائج المحاكمات ان 1549 شخصا قاموا بارتكاب جرائم رئيسية و 21000 ساهموا في ارتكاب جرائم مختلفة و 104000 اتهموا بارتكاب جرائم اخف وعوقبوا باحكام السجن لمدد مختلفة و 475000 كمؤيدين للنازية. وكانت حصيلة الاحكام 9000 شخص حوكموا بالسجن باحكام مختلفة و 22000 طردوا من الخدمة العامة و تم مصادرة اموال 25000 شخص و تضمين 500000 شخص.(2)

اجتثاث البعث و المصالحة الوطنية

هناك تساؤلات تطرح نفسها في هذا الوقت بالذات: هل ان الطاغية صدام واركان نظامه الواردة اسماءهم في القائمة الامريكية هم المسؤولون المباشرين عن كل الجرائم البشعة للنظام؟. هل كان بمقدور النظام الاستمرار في تنفيذ سياساته الاجرامية دون الاعتماد على الدعم والمساندة من الجهات التي تورطت في تقوية سلطتها والتطبيل لسياساتها او السكوت عليها سواء من الداخل او الخارج؟. وهل يجب ان نترك عشرات الالاف من رجال الامن والمخابرات وتجار الدم والمرتزقة والمجرمين الذين تخرجوا من مدارس الارهاب البعثية احرارا طليقين امام اعين الجماهيرالعراقية واسر مئات الالاف من الضحايا المدفونيين في المقابر الجماعية؟
لابد من الاشارة الى ان عبارات ” عفا الله عما سلف ” و” العفو عند المقدرة” و”المصالحة الوطنية (3)”الذي يحلو للبعض اتخاذها شعارات في العهد الجديد في العراق للتعامل مع هؤلاء المتورطين بذرائع شتى ولاغراض ذاتية ضيقة لا تأتي الاّ من الذين كانوا يشاطرون النظام في وقت من الاوقات والذين لايراعون مشاعر الملايين من ابناء وبنات الشعب العراقي. اذا كانت الدعوة الى انهاء الوجود الاجنبي هو الهدف من المصالحة المزعومة مع البعثيين والدعوة الى اعادة دورهم و نسيان جرائمهم اللاانسانية فيجب ان لاننسى ان الاحتلال هو نتاج ممارسات البعث وخاتمة جرائمهم.

يجدر توجيهه اصابع الاتهام(4) الى كل الضالعين في دعم وتقوية النظام المقبور حيث لولاهم لما استمر النظام الجائر في غييه وما وصلت اليه العراق الى هذه النهاية البائسة، وعليه يجب محاكمة ومساءلة كل من شارك في خدمة الطاغية بعد مجيئه الى الحكم من:

* قادة الفيالق والفرق وامراء الوحدات العسكرية والطيارين وضباط التوجيه السياسي والاستخبارات العسكرية في الجيش ” العقائدي ” و رؤساء ومدراء وضباط اجهزة الامن والمخابرات ووكلاءهم في دوائر الدولة المدنية وقادة وامراء قواطع الجيش اللاشعبي وما سمي بجيش القدس وفدائيي صدام .

* مسؤولي الالة الاعلامية واصحاب الاقلام الرخيصة والمداحين والمنافقين من اشباه الكتاب والشعراء والطبالين من المطربين والملحنين من العراقيين والعرب اللذين مجدوا الطاغية بكتابتهم وقصائدهم وانشدوا لانتصاراته الموهومة في حروبه المدمرة.

* الذين تبوؤا المناصب الوزارية والمراكز العامة في المؤسسات الحكومية من درجة مدير عام فما فوق و الدرجات الخاصة ورؤساء الجامعات والاتحادات المهنية والنقابية.

* اللذين شاركوا في تنفيذ عمليات الابادة الجماعية في مذابح الانفال وتدمير القرى والقصبات في كردستان وعمليات تجفيف الاهوار و قمع الانتفاضة الجماهيرية سنة 1991 من المسؤولين العسكريين والمدنيين والمرتزقة المتجاريين بارواح الابرياء وكل البعثيين اللذين ساهموا في توريط المعارضين للنظام برفع تقارير حزبية وامنية.

* الذين قلّدوا الاوسمة والانواط ونياشين العار أو دعوا لحضرة الطاغية لمباركتهم على تفانيهم في خدمة النظام أومدّوا ايادهم لمصافحة يده الاثمة او انهالوا عليه بالتقبيل والمديح والاطراء اثناء الالتقاء به وخصوصا بعد اخماد الانتفاضة الجماهيرية في عام 1991.

* ادعياء الدين من ائمة وخطباء الجوامع اللذين ارتضوا لانفسهم ان يكونوا ابواقا رخيصة وكرسوا الدين لمناصرة ممارسات النظام.

يجب ان تكون لجماهير الشعب العراقي كلمتها بحق هؤلاء وان لا يحق لاحد ان يعطي لنفسه حق التصرف في اصدار القرارات والادلاء بتصريحات ضد رغبة الملايين من الناس التي عانت على ايدي عصابة القتل والارهاب ويجب على القائمين على ادارة شؤون العراق، العمل على استبعاد هؤلاء من اية وظيفة عامة واصدار القوانين التي من شأنها محاسبتهم قضائيا.

كما ويجب ان ننسى دورالمقامات والافراد من العرب والاجانب اللذين ربتوا على كتف الطاغية عندما اقحم العراق في حربه القذرة مع ايران في قادسيته السوداء وظلوا على علاقات اخوية معه ووفروا له كل الامكانيات من المال والسلاح لاسناد آلته الحربية وسكتوا عن جرائمه الوحشية بحق الشعب العراقي و اصحاب الشركات والمصانع التي زودت النظام بالاسلحة والمعدات الحربية وخاصة الكيمياوية منها والبايولوجية وساهمت في تدريب اجهزتها القمعية وكذلك السماسرة وتجار الحروب اللذين تورطو في ذلك ويجب مطالبتهم بتقديم الاعتذار للشعب العراقي و المساهمة في مساعدته على نسيان المعاناة التي سببتها سنوات القهر والحرمان بغية تمكينه من النهوض مجددا لبناء مستقبله.
كما وان القضاء على البعث لا يمكن تحقيقه بزوال رموزه او ابعادهم من الساحة السياسية او الخدمة العامة بل يجب العمل جاهدا على ازالة الايديولوجية الفاشية الشوفينية التي اقدم البعث الفاشي على زرعه في كيان المجتمع العراقي وذلك بالتركيزعلى اتباع الاساليب السليمة في خلق مناهج تعليمية والقيام بحملات التوعية الجماهيرية في كافة الميادين واقامة تجمعات ثقافية و فنية واعلامية مركزة. ولا يجب ان يغيب عن البال توخي الحذر من العناصر الانتهازية التي قد تظهر بمظاهر متعددة وتلبس ثوب الوطنية بينما لا تزال الايديولوجية البعثية معشعشة في كيانها. ان العمل على اقامة مؤسسات المجتمع المدني العصري و خلق اجواء الرحبة للجيل التواق الى الديموقراطية وخلق حالة الابداع لديه وتأهيله وتثقيفه بافكار عصرية من اجل نبذ ثقافة العنف والروح العدوانية التي رسخها البعث الفاشي في مخيلة الشباب خلال عقود تسلطه، من شانها الاسراع في عملية اجتثاث البعث. نقطة مهمة اخرى يجب الانتباه اليها هو المال العام الذي اغدقته سلطة البعث الفاشية على جلاوزته ومناصريه ووالذي يعتبر مصدرا مهما لنشاطاتهم وتحركاتهم الحالية وقد يكون عاملا مهما في اعادة تنظيمهم لذا يجب ان يسن لها القوانين التي من شأنها مصادرة الاموال التي حصل عليها البعثيون من جراء تقديم خدماتهم للنظام البعثي البائد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *