النخاع الشوكي

ا

Top of Form

Bottom of Form

الخلل في الوظيفه الانتعاظيه عي عاقبه شائعه لاصابات النخاع الشوكي, والتي تم تعريفها على يد  المعهد الوطني الصحي بالعجز على التوصل او المحافظه على الانتعاظ كاف مرض للوظيفه الجنسيه. بسبب ان اصابات النخاع الشوكي تصيب عادة الصغار بالسن وبشكل غير عادل, فان استعادة القدره الجنسيه تعد باولويه هامه,وقد يتم وضعها قبل المشي في قائمة الاولويات. العديد من الاساليب وبتأثيرات مختلفه تم استعمالها لمواجه الخلل النعاظي المرتبط باصابات النخاع الشوكي, بضمنها اساليب موضعيه وداخل المجرى البولي, حقن للعضو الذكري, المضخات او المزدرعات للعضو الذكري, محفزات للأعصاب العجزيه, وادويه عن طريق الفم.

الانتعاظ المنعكس والنفسي.

بسبب كون البيولوجيا من وراء عملية الانتعاظ بمعقده, فان نقاش بكافة التفاصيل غير بممكن. بالاساس, هنالك نوعين من الانتعاظ: المنعكس (والذي ينتج جراء اللمس) وآخر ذهني ( الذي يستحثه الذهن). كل نوع يتم التحكم فيه عن طريق اعصاب وفيزيولوجيه عصبيه مختلفه, وتتاثر بشكل مختلف بمستويات الاصابات المختلفه.

القدره على توليد الانتعاظ المنعكس تتعلق بسلامة الدوره العصبيه في المقطع السفلي للنخاع العصبي العجزي (S2-4 ). لذلك, مع انه هنالك شلل عام ضئيل من جراء اصابه في النخاع العجزي الاسفل, فان القدره على الانتعاظ المنعكس معرضه للاصابه بشكل اكبر. بعكس ذلك, هذه الدوره العصبيه لا تتضرر في اصابات اعلى للنخاع الشوكي, وبذلك تحافظ على الانتعاظ المنعكس.

الانتعاظ الذهني (أي, التحفيز البصري, الغزل, الهوى, الذكريات الجنسيه, العطور المغريه, الموسيقى المثيره) يتم تسويتها عن طريق المستوي الفقري من T10 والى L2 . ولذلك, اشخاص مع اصابات من فوق هذه المنطقه يفقدون القدره على توليد الانتعاظ الذهني ولكنهم يحافظون على الانتعاظ المنعكس, هؤلاء مع اصابات في المنطقه العجزيه يملكون دورات عصبيه الضروريه لتسوية الانتعاظ الذهني. رجال مع اصابات بين T10-L2 وs2-4 قد يحافظون على كلا الانتعاظين الذهني والمنعكس.

الحالات المتعاونه قد ترتبك لحالات مع الاصابات الغير كامله والتي قد تحفظ فيها بعض الاعصاب المسؤله عن الوظيفه خلال منطقة الاصابه, والتي هي الحاله في معظم الاصابات, حتى في الاصابات التي تعد اصابات كامله.

فيزيولجيا الانتعاظ.

الانتعاظ يحدث عندما تمتليء مناطق اسطوانيه كالاسفنج المحيطه للقضيب بالدم. انتفاخ القضيب يبدأ عن طريق تشعبات عصبيه التي تطلق منتقلات عصبيه رئيسيه التي تسمى اوكسيد النتريت, والذي بالتالي يجعل الشرايين للعضو الذكري تتسع لتملأ التجويفات في الاسطوانات الاسفنجيه بالدم. هذه العمليه يتم تسويتها عن طريق اوكسيد النيتريت والذي يحفز انتاج المرسل الثانوي والذي يدعى cGMP ) cyclic guanosine monophosphate ). هذا الجزيء هو مهم جدا لان ادويه المشابهه للفياجرا (Viagra ) تكبح تأكله الانزيمي, وتدعه يتجمع وبالتالي, تعزز في الانتعاظ. من الممكن تصوره كفك الفرامل من سياره التي تستعمل وقود من ال cGMP .

سليدنافيل فياجرا Sildenafil (Viagra ®).

تطوير الادويه المختلفه في العقد الاخير كالفياجرا اثر وبشكل كبير كيفية علاج الخلل في الانتعاظ في اصابات النخاع الشوكي. كما ذكر اعلاه, الفياجرا تمنع من تآكل ال cGMP , وبذلك, تحويل التوازن الى ابقاء الانتعاظ. دراسات براعية شركات الادويه زودت بالوثائق لفوائد الفياجرا لاصابات النخاع الشوكي.

1) د. موراي مايتوم (المملكة البريطانيه) واخرين, قامت بدراسه تمهيديه من جزئين لرجال مع اصابات النخاع الشوكي الذين استلموا الفياجرا او الغفل. في الجزء الاول, 27 شخصا (بعمر 18 الى 55 سنه, والذين عانوا من اصابات لمدة نصف سنه على الاقل) تلقوا الغفل او الفياجرا. بعد ثلاثة ايام من غسل الجسم لازالة الدواء من الجسم, تم عكس العلاج. %65 حظوا بانتصاب كاف للاختراق بعد تناول الدواء مقارنة مع %8 فقط من الذين تلقوا الغفل. في الجزء الثاني, تم توزيع المرضى بشكل عشوائي لتناول الفياجرا او الغفل لمدة 28 يوما. بالتاسس على اسئله استبيانيه, %75 من الذين عولجوا بالفياجرا اشاروا ان العلاج قام بتحسين القدره على الانتعاظ مقارنة مع %8 والذين عولجوا بالغفل. هذه الدراسه استنتجت ان الفياجرا “هي علاج فعال, سهلة التحمل والتناول عن طريق الفم لعلاج خلل الانتعاظ في المصابين باصابات النخاع الشوكي”.

2) في دراسه مشابهه الى حد ما, ولكن اكبر, د. فرانكوس جولياني (فرنسا) وزملاء فحصوا تأثير الفياجرا على 178 شخصا مع اصابات النخاع الشوكي, والذين قاسوا اصاباتهم لمدة 6 اشهر على الاقل قبل التجنيد الى الدراسه. الافراد تناولوا الفياجرا او الغفل قبل الفعاليه الجنسيه لمدة 6 اسابيع. بعد اسبوعين من “الغسل”, تم تبديل العلاجات. بالتاسس على استبيانات والمردودات من المرضى, %80 قرروا ان الفياجرا حسنت الجماع مقارنة مع %10 فقط الذين تناولوا الغفل. التاثيرات الجانبيه الكثر اشاعة, الصداع, الحمى, وعسر الهضم.

3) د. د.م.شميد وزملاء (سويسرا) قام بدراسة تاثير الفياجرا على 41 رجلا مع اصابات النخاع الشوكي.  %93 منهم استجابوا بشكل ايجابي للفياجرا, وحازوا على تصلب كاف للجماع. %10 عانوا من تأثيرات جانبيه, كالصداع والدوار.

4) د. ب.ج. جرين و س. مارتين (الولايات المتحده)  درسوا تأثيرات الفياجرا في 40 رجلا مع خلل في النخاع الشوكي (اصابات النخاع الشوكي ومرض تعدد التصلب). مع متابعه لمدة سنيتتن. تجاوب التصلب تحسن من 4.9 الى 7.8  في مقياس من 1-10, و %90 حظوا على انتصاب كاف للجماع.

5) د. أ.ستنشيز راموس وآخرين (اسبانيا) درس امانة الفياجرا وتاثيرها على 170 مع اصابات النخاع الشوكي. بالتقييم عن طريق الاستبيانات, %88 من الافراد و %85 من شركائهم خبروا عن تحسن ملحوظ في التصلب كنتيجة من استعمال الدواء .الباحثون استنتجوا ان الفياجرا ” دواء فعال, من السهل تحمله لعلاج الانتعاظ جراء اصابة النخاع, على الرغم من السبب, المستوى العصبي, الدرجه في مقياس ASIA , ومدة الاصابه”.

6) احدى العوارض الجانبيه للفياجرا في الاشخاص مع جهاز عصبي سليم هو ضغط الدم الواطيء. بسبب كون الافراد مع اصابات في مستويات اعلى معرضين للضغط الواطي, د. ك.د. ايثانس وزملاء, (كندا) درسوا تأثير الفياجرا على ضغط الدم في افراد مع اصابات النخاع الشوكي. مع ان ضغط الدم تغير بشكل قليل في اشخاص مع اصابات صدريه, فانه انخفض بشكل جدير عند هؤلاء مع اصابات عنقيه. لهذا السبب ينصح الباحثون على وصف العلاج بحذر.

فاردينافيل (ليفيترا Vardenafil Levitra )

ليفيترا هو دواء من نفس العائله كالفياجرا, وهو يعزز القدره على الانتصاب من خلال آليات فيزيولوجيه مماثله.

في دراسه متعددة المراكز, مزدوجة التعميه, د. فرانكوس جولياني وآخرين (فرنسا) قاموا بتقييم تاثير وقبولية الليفيترا في 418 رجلا مع اصابات النخاع الشوكي والذين عانوا من اصاباتهم 6 اشهر قبل الشرع في الدراسه. تم توزيع الافراد بشكل عشوائي لتناول الليفيترا او الغفل الغير فعال. وظيفة الانتصاب تم تقييمها عن طريق استبيانات, واسئله يوميه متعلقه بالاختراق, بقاء التصلب حتى اكمال الجماع, والقذف. كل هذه القياسات تحسنت في المجموعه المعالجه بالليفيترا مقارنة مع المجموعه التي تم علاجها بالغفل. العوارض الجانبيه التي تم تقريرها عادة ضمت الصداع, الحمى, احتقان الانف, الام المعده. الباحثون استنتجوا ان ليفيترا “حسنت بشكل جدير الانتعاظ والانتصاب وبشكل عام م تحملها بشكل جيد في رجال مع الانتعاظ جراء اصابات النخاع الشوكي”.

في دراسه غير معميه, د. ي. كيموتو وزملاء (اليابان) قاموا بعلاج 32 شخصا مع اصابات النخاع الشوكي مع جرعات مختلفه لليفيترا. الباحثون استنتجوا ان الدواء ” تم تحمله بشكل جيد, وحسن من الانتعاظ في اشخاص الذين يعانون من اصابات النخاع الشوكي”. مع انه لم يكن هنالك أي عوارض جانبيه خطيره, %22 من المرضى خبروا عن تاثيرات عابره طفيفه الحمى والصداع.

تادالافيل (سياليس Tadalafil Cialis ®)

سياليس هو دواء آخر المعطي عن طريق الفم والذي يعمل بطريقه مشابهه للفياجرا والليفيترا. مع ذلك, بعكس هذه الادويه, والتي تاثيرها دائم لمدة 4 ساعات, سياليس والذي يعمل لمدة اطول, قد يبقي الانتصاب لمدة 36 ساعه.

في المؤتمر الاوروبي الحادي والعشرين لجمعية المسالك البوليه (2006), د. فرانكويس جولياني (فرنسا) وزملاء قدموا تقرير عن نتائج لدراسة مزدوجة التعميه لمقارنة وظيفة الانتصاب, عن طريق قياس عدة مقاييس, في 186 فردا مع اصابات النخاع الشوكي والذين تم علاجهم بجرعات مختلف اما من السياليس او الغفل. من هؤلاء الافراد, %69 عانوا مع اصابات كامله, %84 اصابات صدريه, قطنيه او عجزيه, و %69 عانوا من درجات معتدله وحتى العسيره من الانتعاظ.

%85 من الافراد الذين تم علاجهم بالسياليس خبروا عن تحسن في الانتعاظ مقارنة مع %19 الذين تم علاجهم بالغفل. %75 من الافراد الذين تناولوا السياليس استطاعوا الاختراق مقارنة مع %44 فقط قبل العلاج. و %48 خبروا عن عن جماع ناجح مقارنة مع %11 قبل العلاج. الصداع والتهاب المسالك البوليه كانت اكثر العوارض الجانبيه التي تم تقريرها.

الحقن للماده الاسفنجيه.

انتفاخ التصلب يحدث عندما تحتقن الاسطوانات المشابهه للاسفنج من تحت القضيب بالدم. حقن مواد لوحدها او خليط من المواد الى هذه الاسطونات (الى جوانب القضيب) بشكل متناسق ينتج التصلب في رجال مع اصابات النخاع الشوكي والذين يعانون من الانتعاظ. بالاساس, هذه المواد تعزز من التصلب على يد تعزيز تدفق الدم الى القضيب.

البروستاديل (Alprostadil ) هو مطابق لمادة البروستوجلادين E1 (PGE1 ) الطبيعيه. مع انه يتم عزلها من افرازات غدة البروستات (لهذا السبب, الاسم), البروستوجلاندين يتواجد في معظم الانسجه, وبشكل هرموني يمارس عدة تاثيرات فيزيولووجيه. حقن البروستاديل  الى الماده الاسفنجيه يتم تسويقها تحت اسماء تجاريه مختلفه بضمنها كافيرجكت Caverject مواد اخرى تستعمل للخلل بالتصلب المرافقه لاصابات النخاع الشوكي تتضمن, بابافيرين papaverine , ماده افيونيه والغير مخدره, فينتولامين phentolamine , دواء الذي يستعمل الى علاج الاورام الخبيثه للغدد المجاوره للكلى, والاتروبين atropine . تركيبات مختلفه تتوفر في مجمعات صيدليه مختلفه, والتي تخلق ادويه خصيصه بحسب وصف الطبيب, بضمنها بيميكس (بابافيرين وفينتولامين), تريميكس ( بيميكس والبوستاديل), كوادميكس (تريميكس واتروبين).

دراسات متعدده تمت لتقييم استعمال الحقن الى داخل الماده الاسفنجيه لعلاج خلل الانتعاظ المرافق لاصابات النخاع الشوكي بضمنها التاليه.

د. ج. بيريتا وآخرين (ايطاليا) قام بعلاج 22 رجلا مع اصابات النخاع الشوكي بحقن البابافرين داخل الماده الاسفنجيه, والذين 20 منهم حصلوا على تصلب كامل للقضيب. 7 حظوا بتصلب لاكثر من 300 دقيقه.

د. ا. سيدي. وزملاء (الولايات المتحده)قام بعلاج 66 مريضا باصابات النخاع الشوكي بحقن للماده الاسفنجيه والتي تحتوي على الببافرين او خليط من الببافرين والفنتولامين. كل ال 52 مريضا الذين اتموا البروتوكول “حققوا تصلب عابر للعضو الذكري”. 4 عانوا من التصلب الدائم المؤلم وتطلبوا العلاج.

د. س.م. ايرل واخرين (استراليا) عالجوا 22 شخصا مع اصابات النخاع الشوكي مع عدد من المواد المختلفه للماده الاسفنجيه, بضمنها الببافرين, ببافرين مع الفينولامين, او البروستوجلاندين (البروستيل). 19 تجاوبوا للعلاج. 12 من ال14 الذين اشتركوا في المتابعه في الاستبيان استمروا في استعمال العلاج بشكل مستمر وخبروا عن رضاء لاستعمالهم.

د. ف.ك. كابوور وزملاء قاموا بعلاج 65 رجلا مع الشلل السفلي و36 مع شلل رباعي مع حقن من الببافرين للماده الاسفنجيه. من هؤلاء, 98 حظوا بتصلب كاف للاختراق, وثلاثه حظوا بتصلب الذي دام لاكثر من اربعة ساعات.

د. ي.هيرش وآخرين (الولايات المتحده) قاموا بتقييم تاثير حقن البروستاجلاندين الى الماده الاسفنجيه (البروساديل) ل27 رجلا مع خلل التصلب العصبي (14 مع اصابات النخاع الشوكي). ” متابعه رباعيه لمدة 28 شهرا اظهرت رضاء للتصلب ومدة التصلب”. لم يتم ملاحظة أي تصلب مؤلم للعضو الذكري.

د. س. زاسلو (الولايات المتحده) قام بعلاج 28 شخصا بالحقن للماده الاسفنجيه بخليط من الببافرين والبروستاجلاندين (البروستاديل). من هؤلاء الذين اتموا الدراسه. %85 اشاروا على ان التصلب كان جيد او ممتاز, و%77 كانوا راضيين بشكل معتدل او الى حد اقصى من العلاج. معدل بقاء التصلب كان 43 دقيقه.

التحميله داخل المسلك البولي.

من الممكن اعطاء الالبروستاديل عن طريق ادخال اقراص صغيره من الدواء الى داخل المسلك البولي (المسلك الذي يؤدي من المثانه الى الخارج والذي يعبر عبره البول). يتم امتصاصهم عبر انسجة المسلك البولي, ويعبر الدواء عبر انسجة العضور الذكري المتصلبه. علاج خلل التصلب هذا يتم تسويقه على يد شركة الادويه فيفوس (Vivus ) تحت الاسم التجاري ميوس او MUSE ® , اختصار الى ” نظام المسلك البولي للتصلب”.

هذه الطريقه هي اقل اجتياحيه وتعتبر اسهل لهؤلاء مع الشلل الرباعي والذين يفقدون القدره الضروريه لحقن الماده الاسفنجيه. لتعزيز التصلب, تم استعمال الاقراص مع رباط مطاطي حازم لجذر العضو الذكري, والذي يحدد من الاستيعاب للدم من القضيب الى الدوره الدمويه.

الدراسات تقترح ان العلاج اقل تاثير من علاج الحقن, وجرعات كبيره من الدواء كانت ضروريه لتحقيق الانتفاخ. مثال على ذلك, د. د.ه. بوندر وزملاء (الولايات المتحده) قام بتقييم قدرة الدواء ميوس على علاج خلل التصلب في 15 مريضا مع اصابات النخاع الشوكي. الباحثون استنتجوا “الدواء ميوس يظهر انه الى حد ما يؤثر على خلق التصلب, ولكن درجات التصلب التي تم الحصول عليها كانت اقل من التي تم الحصول عليها من الحقن الى داخل الماده الاسفنجيه وحقق رضاء عام اقل”.

وسائل موضعيه

عدد من الوسائل الموضعيه الاقل اجتياحيه ولكن اقل تاثيرا لتعزيز قدرة التصلب. مثال, توبيجلان, والذي يتم صقله على راس العضو الذكري, والذي يحتوي على البوستاديل مع ماده التي تساعد في الامتصاص الى داخل الجلد.جولدستين وزملائه قاموا بعلاج 60 رجلا بشكل عشوائي مع اصابات نخاع شوكيه معتدله الى قاسيه والى تسلم جل التوبيجلان (Topiglan ) او الغفل. ما يقارب %40 من هؤلاء الذين استلموا الجل الفعال حققوا تصلب كاف لاختراق العضو الانثوي مقارنة مع %7 فقط من الفرقه المرجعيه.

عدة دراسات تمت لتقييم تاثير عدد من الدويه الموضعيه لعلاج خلل التصلب عند هؤلاء مع اصابات النخاع الشوكي, بضمنهم.

د. ج. سونكس ود. ف.بيرينج- سورنسن (الدنمارك) درسوا تأثير لاصقات التي تحتوي على النيتروجلسيرين على انتاج التصلب في العضو الذكري ل 17 رجلا مع اصابات النخاع الشوكي. (النيتروجلسرين هو موسع للاوعيه الدمويه وبذلك يزيد من تدفق الدم للقضيب) كل هؤلاء الرجال استجابوا الى حقن الماده الاسفنجيه من الببافرين والتي كانت كافيه لاختراق المهبل. تم الحصول على رد ايجابي من 12 من الرجال. 5 رجال استطاعوا تحقيق تصلب كاف لاختراق المهبل وفضلوا هذه الطريقه على طرق سابقه.

د. ج. بريتا وآخرين (ايطاليا) اختبروا ميزات التصلب للمينواوكسيدال (minoxidal والذي هو عامل اخر لتوسيع الاوعيه الدمويه) والذي يتم تطبيقه بشكل موضعي الى قضيب العضو الذكري ل15 رجلا مع اصابات النخاع الشوكي. من هؤلاء الاربعه الذين خبروا عن استجابه ايجابيه من التصلب, 3 فضلوا الاستمرار بهذه الطريقه الغير اجتياحيه على الحقن للماده الاسفنجيه.

د. ي.د. كيم ود. ك.ت. مكفاري (الولايات المتحده) قاموا بتقييم تأثير الالبروستاديل الموضعي على وظيفة التصلب في 10 رجال, والذين تسعه منهم مع اصابات النخاع الشوكي. الدم المتدفق في الشرايين في الماده الاسفنجيه والتي تخدم التصلب ازداد ل7 رجال من ال10.

في دراسه الى حد ما مماثله, د .ي.د. كيم ورفاق (الولايات المتحده) فحصوا تاثير تطبيق موضعي لجيل الببافرين على 20 رجل مع خلل تصلب العضو الذكري, والذين 13 عانوا من اصابات النخاع الشوكي. الباحثون استنتجوا ان ” ان الببافرين يبدو آمن وسهل التحمل… ويزيد من تدفق الدم في للقضيب”. هم لاحظوا ايضا ان تطبيق الجل على الاعضاء التناسليه ادت الى امتصاص اقل للجسم, كنتيجة لذلك, كان هنالك اقل قدره لممارسة التاثيرات البيولوجيه على اعضاء اخرى بالجسم”.

د. ر. رينجنتان وزملاء (الهند) قارنوا فعالية حقن الببافرين الى الماده السفنجيه مع لصقات جلديه والتي تحتوي على النيتروجلسرين  في معالجة خلل التصلب في 28 رجلا مع اصابات النخاع الشوكي. %93 الذين تسلموا الحقن من الببافرين اظهروا استجابة تصلب كامله مقارنة مع %61 فقط من هؤلاء الذين استعملوا اللصقات الجلديه للنيتروجلسرين.

المضخات.

المضخات  اظهرت انه بامكانها ان تعزز التصلب للقضيب عند رجال الذين يعانون من الانتعاظ المرافقه لاصابات النخاع الشوكي. مع هذه الادوات, يتم الصاق اسطوانه المربوطه الى مضخه الى القضيب, الفراغ المنتوج يسحب دم الى العضو الذكري وبذلك يؤدي الى التصلب. بعد ذلك يتم وضع حلقة ضيقه بشكل مؤقت على جذع القضيب للحفاظ على الصلابه.  لهؤلاء مع ضعف في الايدي, هنالك مضخات التي تعمل بالبطاريات. كامكانيه غير دوائيه لخلل التصلب, هذه الالات من الممكن استعمالها كوسائل بديله عند فشل الوسائل السابقه, وكما هو من الممكن استعمالها لاكثر من مره خلال فتره 24 ساعه. الاداه تم اختبارها في عدة دراسات التي تتركز على اصابات النخاع الشوكي.

د. ناثان زازلر و د. جاري كاتز (الولايات المتحده) اختبروا تاثير المضخات في 20 رجلا مع اصابات والتي تراوحت من اصابات عنقيه C4 والى قطنيه L2 . اعمار الافراد تراوحت من 21 الى 65 (معدل الاعمار كان 40 سنه), والذين عانوا من اصاباتهم لمدة عام على الاقل, والذين كانوا مع شريكه جنسيه ثابته. تقييم التجارب تم على يد استبيانات التي رد عليها الافراد وشريكاتهم, كل الافراد خبروا عن جماع ناجح للعضو الانثوي بعد استعمال الجهاز لمدة 20 مره على الاقل. معظم الافراد خبروا على ان جودة الجماع كانت جيده او ممتازه مقارنة مع جماع منذ  الاصابه. الباحثون استنتجوا ان المضخه كانت “ناجعه, آمنه, غير اجتياحيه بديله لمعالجة الانتعاظ المرافق لاصابات النخاع الشوكي”.

د. ل. هيلير واخرين (اسرائيل) درسوا استعمال هذه المضخات في 30 فردا مع انتعاظ عصبي مزمن. بعد التدريب في العياده, 17 قرروا استعمال هذا الجهاز في البيت, وبعد 21 شهرا, %50 استمروا في استعمال المضخه. عدد الجماع ارتفع من معدل 0.3 في الاسبوع الى 1.5 مره.

د. ج. دينيل ورفاق (الولايات المتحده) قاموا بتقييم المضخات المعززه للانتصاب في 20 رجلا مع انتعاظ المرافق لاصابات النخاع الشوكي. بعد 3 اشهر, %93 و %83 من شريكاتهم خبروا عن انتصاب صلب كاف لاختراق العضو الانثوي (معدل الجماع 18 دقيقه). بعد  6 اشهر , 41 و %45 من الرجال ونساهم بالتوافق, كانوا راضيين من الجهاز, فقدان الانتعاظ المبكر كانت الشكوى الاكثر اشاعة. مع ان بعض العوارض الجانبيه الثانويه قد طرأت كالنفظات (والتي هي نقاط حمراء تحت الجلد جراء خروج الدم من الاوعيه الدمويه الشعيريه), ورم الجلد, أي منها لم يحتاج الى علاج معين.

مزدرعات القضيب

كلا المزدرعات القابله للتشكيل او القابله للنفخ للعضو الذكري لها تاريخ طويل نسبيا لاستعمالها لخلل الانتعاظ المرافق لاصابات النخاع الشوكي. المزدرعات القابله للتشكيل والشبه صلبه يتم زرعها في الانسجه المتصلبه, يتم حني المزدرعات الى الامام عند الجماع وحني المزدرعات للخلف لاخفائه. مع مزدرعتين والتي من الممكن نفخها, يتم توصيلها الى مضخه بشكل كره الموجوده في كيس الخصيتين, والتي عند الضغط عليها ترسل سائل من وراء المزدرعه الاسطوانيه الى الى الجزء الاوسط وبذلك تخلق انتصاب كاف للجماع. عند طي القسم الاوسط للقضيب يرجع السائل الى الوراء الى اساس المزدرعه. بالاضافه الى الاسطوانه والمضخه, الاله المكونه من 3 قطع تضم ايضا خزان للسائل الموجود وراء عضلات البطن.

في كتاب ” طب النخاع الشوكي: المباديء والممارسه, د. ستيسي اليوت (كندا) تذكر: ” رجال مع اصابات النخاع الشوكي يقاسون من نسبه اعلى من العدوى والالتهابات مقارنة مع هذه الالات مقارنة مع هولاء بدون مشاكل عصبيه… لان هذه الادوات يتم زرعها في الماده الاسفنجيه للعضو الذكري, معظم الانسجه يتم تدميرها بشكل دائم. وهذا يمنع استعمال تقنيات اخرى الى تعزيز الانتعاظ”.

في مقال مراجعة والذي يتركز على خلل الانتعاظ المرافق لاصابات النخاع الشوكي, د. د.ديفورجي وزملاء (كندا) قرر ” مزدرعات العضو الذكري هي تقنيات مرضيه جدا, الى هؤلاء الذين لا يعانون من تعقيدات. ولكن نسبة التعقيدات الخطيره كانت ثابته عند ال%10. بالاضافه الى ذلك, هؤلاء الذين يزيلون المزدرعات قد  يملكون انسجه اسفنجيه متضرره والتي قد لا تستجيب الى الحقن الداخل وريديه او المضخات”.

في دراسه والتي تم نشره مؤخرا, د. د.ه.زرمان وآخرين (المانيا) ذكروا نتائج لمتابعة 245 رجلا (197 مع اصابات النخاع الشوكي) مع خلل الانتعاظ العصبي, والذين حظوا بمزدرعات بين السنوات 1980 و 1996. ما يقارب نصفهم حظوا بمزدرعات الشبه صلبه, والباقين مع مزدرعات القابله للنفخ. الباحثون استنتجوا “زرع مزدرعات العضو الذكري هي عمليه آمنه لعلاج خلل الانتعاظ… في هؤلاء مع الخلل العصبي. بالتاسس على التكنولوجيا الحديثه نسبة التعقيدات انخفضت بشكل كبير على مر السنين”.

5 thoughts on “النخاع الشوكي

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>