لم يعد هناك احد من المعارضين

قرأت مقولة لأحد الألمان الذين عاصروا العصر النازى  يقول فيها

عندما جاء الجستابو لإعتقال جارى الشيوعى لم أعترض فأنا لست شيوعيا، وعندما جاءوا بعدها لاعتقال جارى اليهودى لم أعترض فأنا لست يهوديا، ولما جاءوا لاعتقال جارى السلافى لم أعترض فأنا لست سلافيا وأخيرا عندما  جاءوا لاعتقالى لم يكن هناك أحدا من المعترضين


إن الأنظمة الاستبدادية عندما تتوحش تعتقل كبار معارضيها ولو صمت الشعب، تزداد توحشا فتعتقل صغار المعارضين، فإذا استمر صمت الشعب يزداد حبها لمزيد من الدماء فتعتقل من لا يؤيدها وتعتقل الصامتين وتعتقل  وتعتقل ولا ينجو منها أحد وتستمر فى توحشها حتى يفيق شعبها من سباته ويوقفها عند حدها.، وعندها يكون حسابها عسيرا عن كل ما فعلته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *