من العراقي فينا انت ام انا

بمناسبة مروراثنا عشر عاما على رحيله في تموز 1997 وبمناسبة طموح العفالقة بالعودة لحكم العراق
في ذكرى رحيل جواهري العراق وشاعر العرب الكبير، عملاق الشعر العربي، فخر العراق الذي انتفض ضد العنجهية العفلقية على خلفية مناسبة أدبية اقيمت في السعودية استدعي لها الشاعر العراقي العملاق محمد مهدي الجواهري مع الشاعر العراقي الفذ عبد الوهاب البياتي زمن حصار العراق، حيث قرر صدام التكريتي اسقاط جنسيتهما العراقية كعقوبة لهما، فارتجل شاعرنا الجواهري الكبير قصيدته “سلْ مضجعيك يا ابن الزنا” أو “سلْ مضاجع امك يا بن الزنا” ردا على هذا الإجــــراء الظالم وهو يقصد رئيس النظام العفلقي صدام :


ياغادرا إن رمت تسألنـــي أجيبك من أنـــــــــــــــــــا
فأنا العربي سيف عزمــــه لا ما أنثنــــــــــــــــــــــــى
وأنا الإباء وأنا العـــــــراق وسهله والمنحنــــــــــــــــى
وأنا البيان وأنا البديــــــــع به ترونق ضادنــــــــــــــا
أدب رفيع غزا الدنــــــــــا عطر يفوح كنخلنــــــــــــا
وأنا الوفاء وأنا المكـــــارم عرسها لي ديدنـــــــــــــــا
أنا أنا قحطان منــــــــــي والعراق كمالنــــــــــــــــا
أنا باسق رواه دجلــــــــــة والشموخ له أنحنــــــــــــى
من أنت حتى تدعــــــــــي وصلا فليلانا لنــــــــــــــا
أو أنت قاتل نخلتــــــــــي ذلا بمسموم القنـــــــــــــا
أو أنت هاتك حرمــــــــــة الشجر الكريم المجتنــــــى
أو أنت من خان العهـــــود لكي يدنسها الخنــــــــــــى
لولاك يا أبــــن الخيس ما حل الخراب بارضنـــــــا
لولاك ما ذبحوا الولـــــــود من الوريد بروضنـــــــــــا
لولاك ما عبث الطغـــــات بأرضنا وبعرضنــــــــــــا
أنا … من أنا
بلادنا
سل دجلة سل نخيل
أنا … من أنا
وتعلم من أنا سلْ أرضنا تدري
وسلْ الإباء لبناتـــــــــــــه من طيب أنفاسي بنــــــــا
أنا دومة من رامهـــــــــــا غير الفضيلة ما جنـــــــى
لكن من يرمو لك حصنــه الرذيلة والفنــــــــــــــــــى
أنا في النفوس وفي القلوب وفي العيون أنا السنـــــــــا
أنا بالقرون بذاتهـــــــــــــا بضميرها أبقى أنــــــــــــا
سأظل في ألق العيــــــون وبين أجفان المنــــــــــــى
ويظل شعري كالســـــراج ينير داجيه الدنــــــــــــــا
أنا إن مت فــــــــــالأرض واحدة هنا او هاهنـــــــــا
واذا سكنــــــــــت الأرض تربتها ستمنحني الهنـــــــا
أو عرفت يا ابن الطينــــة السوداء يا ابـــــــن الشينا
أنا وخيمتــــــــــــــــــــــي علم يوطـر درسنــــــــــــا
علم يحيي كل مــــــــــــــا قد مـــات فـــــــي وجداننا
أنا العروض أنا القوافـــي والقريض وما عــــــــــلا
سل مضاجع امك يا ابن الزنا
من العراقي فينا انت ام انا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *