شارع الرشيد

تبقى بغداد هي بغداد كما وصفها ياقوت الحموي في معجم البلدان ؛ أم الدنيا وسيدة البلاد .

شارع الرشيد عام 1937

صور قديمة من بغداد  1910-1939م

يعتبر شارع الرشيد من أقدم واجمل الشوارع في بغداد ، حيث افتتح الشارع يوم 23 تموز 1916  وهو يوم اعلان الدستور وكان يمتد من الباب المعظم الى منطقة السيد سلطان علي وسمي أول الأمر باسم (”خليل باشا جادة سي” ) اي (جادة خليل باشا) و(الجادة العامة) أو (الجادة) اختصاراً وسمي ايضا  (شارع هندنبرغ ) . فتح شارع الرشيد في البداية من منطقة باب المعظم إلى جامع سيد سلطان علي ، وكان الشارع عبارة عن سوق مسقف من ساحة الميدان إلى ساحة الرصافي ويعتبر هذا الشارع هو موقع عسكري قريب من الثكنة العسكرية العثمانية (القشلة) حيث يخرج الجيش من منافذ قريبة من القشلة حتى يواكب المعركة (الحرب العالمية الأولى 1914) في هذه الأثناء كان الجيش البريطاني داخل مدينة الفاو بالبصرة. وفي هذا الوقت تم تعيين خليل باشا والياً على بغداد وقائداً للجيش السادس العثماني سنة 1916. فنفذ فكرة فتح شارع الرشيد حينها لم يكن يسمى شارع الرشيد وأنما كان مجرد طريق أو ممر للجيش العثماني وكان مدير البلدية في هذا التاريخ السيد رؤوف الجادرجي .

وبعد دخول القوات البريطانية عام 1917 إلى بغداد حيث مرت داخل بوابة بغداد وهي مقابل وزارة الدفاع ما بين جامع الأزبكية وقاعة الشعب حالياً، فشاهدت أنقاض الشارع ما تزال متروكة على جانبيه فأمرت برفع الأنقاض وإكمال فتح الشارع وأوصلوه حتى بداية شارع ((أبو نواس)) للاستفادة منه عسكرياً وأيضاً لحاجتهم الماسة إليه لوجود القنصلية البريطانية في منطقة السنك من جهة الباب الشرقي .

ولكن هذه البوابة هدمت بالكامل لأنها تعيق دخول الأسلحة الثقيلة والمدافع فأزيلت نهائياً من هذا الموقع .
ورصفت أرضية الشارع بالحجارة و الصخر ثم جرى تبليطه بالإسفلت وقد سماه الإنكليز ((الشارع الجديد)). والحدث الذي أثار دهشة البغداديين هو دخول السيارات إلى شارع الرشيد خلال فترة الاحتلال البريطاني حيث كانت وسيلة النقل المفضلة في تلك الفترة هي عربات الخيول أو ما يعرف بـ (الربل)التي تم استيرادها من الخارج ثم صنعت محلياً .

صور قديمة من بغداد 1910-1939م

شارع الرشيد عام 1916



في عام 1921 بعد انتهاء الانتداب البريطاني و قيام الحكومة العراقية و تنصيب الملك فيصل الأول ملكاً على العراق سمي هذا الشارع بشارع الرشيد في عهد الملك فيصل الأول تيمّناً باسم الخليفة هارون الرشيد الذي عاشت بغداد في عهده عصراً ذهبياً لا مثيل له .

أول شارع يعبد في العراق وبدأ كمركز تجاري وثقافي وترفيهي . ويتذكر من بقي على قيد الحياة من البغداديين ان (امانة العاصمة) كانت قبل اكثر من نصف قرن تغسل شارع الرشيد بخراطيم المياه والمنظفات مساء كل يوم ، بعد ان يخلو من السيارات والسابلة ، ويمتاز الشارع برواق مخصص للمشاة يحميهم من المطر واشعة الشمس .

سيارة لتنظيف الشارع

شارع الرشيد شارع الانتفاضات وشاهد للاحداث السياسية

وكان شارع الرشيد، مكاناً تدور فيه احداث الكثير من الروايات العراقية المهمة ، و احتوى الكثير من الأحداث الاجتماعية والسياسية، التي كان لها الأثر في الحركة الوطنية العراقية ، والتاريخ العراقي المعاصر ،

استعراض للجيش في شارع الرشيد عام 1946

حتى ان العراقيين يحلو لهم اطلاق تسمية «الشارع الشاهد» على شارع الرشيد لكثرة الاحداث السياسية والتظاهرات والاعتصامات والمواجهات التي حصلت في شناشيله التي تحملها الاعمدة السميكة، متيحة لاهالي هذا الشارع مشاهدة هذه الاحداث عن كثب، ونقلها إلى الأجيال، ابتداء باستعراض الجيش البريطاني عند احتلال بغداد عام 1917

دخول الجيش الانكليزي بغداد شارع الرشيد عام 1917

وانتهاء بمظاهرات انقلاب 1968 مرورا بتظاهرات وثبة كانون (1948)

مظاهرة في شارع الرشيد عام 1948
Click to view full size image

ووثبة تشرين (1952) ، وثورة 14 تموز 1958 وغيرها كثير من الاحداث

شارع الرشيد يوم 14 تموز 1958
Click to view full size image

لعل اشهرها حادثة محاولة اغتيال الرئيس عبدالكريم قاسم عام 1959 والتي نفذتها خلية من حزب البعث يترأسهم صدام حسين وعبدالواهاب الغريري الذي قتل اثناء المحاولة ، وأقام له صدام فيما بعد تمثالا في مكان الحادث وسط الشارع وسميت الساحة باسم الغريري . الا ان التمثال هدم بعد احتلال العراق عام 2003 واقيم مكانه تمثال لعبدالكريم قاسم وسميت ساحة عبد الكريم .

اتخذ الملاعثمان الموصلي من جامع الحيدر خانه مكاناً له، لبث خطبه، وتحريك الناس بإتجاه ثورة العشرين، وكان له دور مهم في ذلك، حيث جعل من ساحة الجامع مكاناً لتجمع يومي للناس، والدكتور محمد مهدي البصير الذي هو الاخر كان لايتوقف عن القاء خطبه ومواعظه عبر الجامع.

جامع الحيدر خانة عام 1938
Click to view full size image

وعبر تاريخه الطويل ضم العديد من المقاهي ودور السينما والجوامع واهم الجسور التي تربط الكرخ بالرصافة والشوارع الفرعية والعديد من المحلات الشعبية والاسواق والمخازن .

الشوارع الفرعية الممتدة على جانبي شارع الرشيد
1-  شارع المأمون: (قرب جسر الشهداء) يمتد من ساحة الأمين إلى جسر الشهداء.
2- شارع الأكمكخانة: أي (الفرن العسكري) الذي هو شارع المتنبي أو شارع المثقفين شارع الكتب.
3- شارع البولويخية: (شارع الزهاوي) شارع حسان بن ثابت حالياً. سمي شارع البولويخية لكثرة السراجين فيه كان عملهم دباغة الجلود وصناعة الأسرجة والبراذع وكل ما يخص الخيول، لقرب هذا الشارع. من الثكنة العسكرية للدولة العثمانية أما عند المشي إلى حافظ القاضي (وهو تاجر من أهالي بغداد كان يتاجر بالسيارات فأصبح علامة دالة في شارع الرشيد) إلى يساره شارع الوثبة. كان فقط موجوداً شارع سيد سلطان علي ثم بعد ذلك افتتح الإنكليز شارعاً آخر وسمي فيما بعد شارع الوثبة.

المحلات السكنية في شارع الرشيد
تنتشر على جانبي الشارع ازقة مزدحمة بالبيوت ، والمحلات التي أقيمت في شارع الرشيد هي محلة البقجة في ساحة الميدان على مدخل شارع الرشيد و أقيمت أيضاً محلات شعبية سكنية أخرى وهي الحيدر خانة والعاقولية والخشالات ومحلة جديد حسن باشا ما زالت موجودة إلى يومنا هذا. ومحلة الدشتي وعكد الجام مقابل سوق الصفافير ومحلة تحت التكية ، والمربعة ، عكد النصارى وسيد سلطان علي ، وعارف اغا .

الجوامع المشهورة في شارع الرشيد
انتشرت في بغداد جوامع كثيرة وخاصة في العهدين العثماني والصفوي ومن هذه الجوامع:ـ
جامع المرادية الذي أول ما يصادفنا بعد مدخل باب المعظم وهو من الجوامع المشهورة في هذا الشارع فهو مجاور للمكتبة الوطنية دار الكتب والوثائق حالياً فقد شيد عمارته الوالي مراد باشا عام 1566 وجدد عام 1903 وكان إلى جواره خان
المرادية الكبير ثم ساحة الميدان ، وجامع الازبكية  ويعود هذا الجامع الى 185 سنة خلت ، جامع الاحمدي وشيد عام 1796 م ، جامع عثمان بن سعيد، جامع الامام طه، جامع الحيدر خانه الذي شيدهُ داود باشا عام 1819م ، جامع مرجان، جامع سيد سلطان علي، وغيرها من الجوامع في الأفرع القريبة من الشارع. (إضافة إلى الحسينيات ومراقد الصالحين)

الاسواق الشعبية التي امتاز بها شارع الرشيد

يحوي اهم سوق في بغداد والعراق وهو سوق الشورجة

الشورجة
Click to view full size image

وسوق الخفافين  ، وسوق هرج  لبيع الخردوات وهو السوق الأكثر فوضويّة والادوات المستعملة السكند هاند ، وسوق الصفارين ، خان الشابندر السوق القديم لبيع المصوغات الذهبية . سوق السراي او سوق الوراقين

سوق السراي
Click to  view full size image

سوق المواد الاحتياطية للسيارات والمواد الزراعية في السنك  ، سوق البزازين . واذا اردت ان اقول ان شارع النهر هو فرع لشارع الرشيد فيعتبر سوق الذهب في شارع النهر هو احد معالم شارع الرشيد .

أهم الجسور التي تربط بين الكرخ والرصافة

1- جسر الشهداء ( الجسر العتيق ) الذي يربط الرصافة بسوق الشواكة وعلاوي الحلة، وشارع حيفا، وسوق الحدادين .

2- جسر الاحرار الذي يربط الرصافة بمبنى الاذاعة والتلفزيون والطريق المؤدي الى المتحف العراقي وكذلك علاوي الحلة ايضا .

3- جسر السنك الذي بني خلال العشرين عاماً الاخيرة، وهو يربط أهم سوق في الرصافة للمواد الاحتياطية للسيارات والمواد الزراعية، وكذلك مبنى وزارة الاعلام سابقاً والطريق المؤدي الى فندق الرشيد وباقي المناطق في الكرخ .

الصحافة والمطبوعات

وتميز الشارع أيضاً بشيء كبير جداً ألا وهو الصحافة والطباعة التي كثرت في هذا الشارع في منطقة الحيدر خانه ومحلة جديد حسن باشا.. كان هناك (38) صحيفة تصدر صباحاً وأخرى مساءً (بطبعة صباحية وطبعة مسائية) و إن عدد المطابع في شارع الرشيد قد بلغ 91 مطبعة.

الساحات

1- ساحة الميدان كانت تسمى ((البقجة)) أي الحديقة

ساحة الميدان عام 1918

ويقال أن ساحة الميدان يعود تاريخها إلى العهد العباسي حيث كانت تجري لعبة الكرة والصولجان ويجلس الخليفة تحت خيمة تنصب له في هذه الساحة وبقيت هذه الساحة على تسميتها حتى بعد أن سكنت وتخللتها أزقة .

2- ساحة حافظ القاضي

وعند ساحة حافظ القاضي ، يطل استوديو (ارشاك) ، وثمّة مداخل متعدّدة تربط شارع الرشيد بشارع النهر ، ومن أهمّها سوق المستنصر بمتاجره المتراصفة والمحميّة بسقف من الأجر من مساقط الشمس ، وامامه عمارة الدامرجي ذات الطوابق السبعة والتي شيّدها عبد الهادي الدامرجي عام 1948.

المقاهي

و قد كثرت في شارع الرشيد مقاهٍ مشهورة مثل مقهى الزهاوي،مقهى حسن عجمي، مقهى عارف أغا، مقهى الوقف، مقهى عزاوي، مقهى كل وزير، مقهى وهب، مقهى القراء خانه، مقهى البلدية، مقهى اسماعيل الخشالي مدخل شارع المتنبي والمقهى البرازيلي الشتائي ملتقى الادباء والمثقفين والنخبة من البغداديين والتي تجبرك رائحة البن المستورد على الاستدارة نحوها. المقهى السويسري حيث كانت ملتقى الادباء والفنانين النخبة ، ومقهى الحاج خليل القيسي ، مقهى الشابندر (وتعني القنصلية باللغة التركية ) في شارع المتنبي (ويعود مقهى الشابندر الى عام 1917، وكان قبل ذلك مطبعة أسسها موسى الشابندر وهو من احد رجالات السياسة المعروفين في تلك الحقبة، واضطر لإقفال المطبعة نتيجة مواقفه السياسية بعد دخول البريطانيين العاصمة بغداد في 23 تموز عام 1917.  ) ، ومقهى فتاح في ساحة الميدان، ومقاهي حديثة مثل مقهى المربعة ومقهى ام كلثوم وغيرها من المقاهي  .

البنوك

في مرحلة لاحقة تأسست في شارع الرشيد بنوك مثل البنك العثماني والبنك البريطاني

وبعدها البنك المركزي ، وعدد من المصارف مثل مصرف الرافدين وغيرها .

المصورون

المصورون في هذا الشارع (التصوير الفوتوغرافي) قرب الشارع الفرعي لشارع الرشيد قرب جسر الأحرار أمثال عبوش، أرشاك، نوفكس، والمصور الاهلي الشهير وعدد أخر من المصورين.

السينمات

في شارع الرشيد كانت هناك مجموعة من السينمات مثل سينما رويال (مجمع الرصافي حالياً ، وباتجاه البنك المركزي سينما الحمراء وسينما سنترال وفي حافظ القاضي سينما الرشيد ثم سينما الزوراء و سينما الوطني و سينما الرافدين الصيفية حيث يوجد نوعان من السينمات الصيفية و الشتوية. ومن السينمات الباقية حتى يومنا هذا سينما الزوراء تحولت إلى مسرح، وسينما روكسي وريكس، مسرح النجاح حالياً .

معالم شارع الرشيد

ومن معالم شارع الرشيد وجود تمثال معروف في هذا الشارع كعلامة دالة وهو تمثال الرصافي ( معروف عبد الغني الرصافي )  الشاعر المعروف توفى سنة 1945م .

المقر القديم لوزارة الاقتصاد

اشهر الفنادق فندق قصر دجلة في شارع الرشيد

فندق قصر دجلة في شارع الرشيد

اهم المحلات التجارية التي احتواها شارع الرشيد

كان شارع الرشيد آنذاك عامرا بالمخازن المكتنزة بالبضائع ، وانتشرت في شارع الرشيد أسواق تجارية  ، وفي خمسينات القرن الماضي كان هناك سوق تجارية تسمى( أورزدي باك  ) حيث كان بناؤه على طراز فرنسي وعلى غراره ، الذي كان يرحب بك بوابه الانيق بخلع قبعته تحية لك ، الى جانب متاجر يضمها الشارع مثل حسون اخوان والياس حسو ومتاجر اخرى على الطريقة الباريسية .

اسواق فتاح باشا لبيع البطانيات والاقمشة الصوفية الراقية والكشمير ، محلات البلداوي لبيع القمصان والاربطة ، محل احذية صادق محقق .

وشركات لتجارة السيارات مثل شركات بيت لاوي في منطقة السنك ، ووكالة سيارات شوفر الامريكية وكان مقره على بداية شارع الرشيد من الباب الشرقي ..

وفي نهاية الشارع اسطوانات ((جقماقجي)) المشهورة في العشرينات والبيت البغدادي لأمل الخضيري و هو بيت قديم وتراثي في آخر الشارع .

حلاق الملوك والباشوات لصاحبه حكمت محمد الحلي المعروف بـ”حلاق الملوك والباشوات” ، وهو لايزال على قيد الحياة وعمره 82 سنة ولم يغير الحلاق محله الذي تزينه صور الملوك والوزراء وقصاصات صحف قديمة، منذ ان فتحه في 1954. ويعطي حوض ابيض عتيق واريكتان من الجلد الاحمر ومرايا قديمة معلقة على الجدران الانطباع بان الزمن توقف منذ نصف قرن .

المحلات والمطاعم الشعبية

كعك السيد في الحيدر خانة ( ومكتوب على المحل ممنوع التقليد ) ! وتأسس عام 1906  .

محل شريت زبيب الحاج زبالة الذي تأسس عام 1910  الذي يقدم عصير الزبيب مع سندويتشات (جبن العرب التازة)..

داخل محل شربت زبيب الحاج زباله
والذي تأسس سنة 1910

داخل محل شربت زبيب الحاج زباله




مطعم كباب المشهداني في شارع المتنبي ويتميز المطعم اضافة الى ارقى انواع الكباب والكص ، بعامل المطعم (  زاير ) الذي يحفظ عن ظهر قلب ماطلبه الزبائن وما اكلوا عند دفع الحساب ولايفوته طالب العوازة !

كباب المشهداني

كبة السراي الشهيرة ( الحشوة ام المصارين ! ) .

صيدلية كاكا على يسار المدخل الى شارع المتنبي

البلنكو اشهر المشروبات

هناك مشروب شعبي قديم في بغداد يعرض في المحال والأسواق القديمة متل الشورجة الواقعة في وسط شارع الرشيد وهذه المنطقة التجارية تربط بين شارع الرشيد وشارع الجمهورية (شارع الملكة عالية). هذالمشروب اسمه البلنكو هو شربت لمنقوع بذور الريحان (الحبق) بالماء المحلى بالسكر والمطعم بماء القداح (ماء الزهر) أو ماء الورد والهيل والمبرد بمكعبات الثلج..

تظهر بذور الريحان كنمل طافية على الماء .

المعالم المهمة

المدرسة المرجانية وهي اضخم واجمل مدارس بغداد والتي يرجع بناءها عام 1256 م والتي ابتلعها شارع الرشيد عام 1947 .

ويقابل هذه المدرسة ( خان مرجان ) وهو من عجائب العمارة الاسلامية بعقوده الشاهقة وزخارفه الاجرية .

خان مرجان
خان مرجان
خان مرجان من الداخل

وزارة الدفاع  ( مقابل لبن اربيل !!! ) ، ببوابتها التأريخية الرائعة وبجانبها قاعة الملك فيصل الثاني ، وهي صورة مصغرة من اوبرا باريس وبجانبها اشهر حديقة عامرة بالالعاب المسلية هي حديقة المعرض .

المدرسة المستنصرية

Click  to view full size image

كما غنت ام كلثوم في ثلاثينيات القرن الماضي في اشهر ملاهي هذا الشارع، وهو ملهى الهلال في الميدان، ومن ضمن الاغاني التي ادتها اغنية كلبك صخر جلمود واعجبت بإيقاع الجورجينا الذي تعتمد عليه الاغنية.

وفي عهدنا هذا اصبح شارع الرشيد شارعاً تجارياً مهماً جداً في بغداد يرتاده منه عامة الناس ومن جميع المحافظات العراقية حيث يوجد فيه (11) سوقاً يتبضع منها كافة الناس وتوجد أيضاً محلات تجارية ومكتبات ومحلات لبيع القرطاسية وكل ما يحتاجه المواطن العراقي حيث يعتبر هذا الشارع في وقتنا هذا الشريان الحيوي للمواطن العراقي.وأخيراً فإن عدد (الدنك) في شارع الرشيد هو ( 1204  ) دنكة  ويبلغ طوله نحو 4 كيلومترات..

ويروى انه في احد الايام كان رئيس وزراء العراق الراحل نوري السعيد , يقف عند ساحة الشهداء في الكرخ ، عندما شاهد صبيا حافيا يروم عبور جسر الشهداء (كان البغداديون يطلقون عليه جسر العتيك) فنادى عليه قائلا : اين ذاهب يا أبني ؟ فرد الصبي : اريد اشوف بغداد يا باشا . فأجابه الباشا : ارجع يا أبني تروح توسخ شارع الرشيد !

الرشيد عام 1954
Click to view full size image

كان لشارع الرشيد واسطة نقل هي سيارات الشفروليت الفارهة بلونها الابيض فقط ، وعلامة على الزجاجة الخلفية من السيارة تبرز تفردها بنقل الركاب فقط من منطقة القصر الابيض نزولا بالباب الشرقي فشارع الرشيد حتى منطقة الباب المعظم وبالعكس ، والاجرة كانت 25 فلسا وزادت بعدها لتصل 50 فلسا فقط .

اما الباصات ( الامانة سابقا ) فكانت من نوع الطابقين وتبدأ رحلتها من ساحة الميدان الى القصر الابيض ، وتحمل رقم 4  وهي الوحيدة التي تستطيع اختراق شارع الرشيد .

شارع الرشيد ايام الفيضان عام 1950

ومن طريف ما يروى عن طريقة انشاء هذا الشارع ينقله الباحث الاجتماعي علي الوردي الذي يقول ان «شق الشارع كان يجري بطريقة عجيبة فقد جيء بحبلين طويلين ومدّا فوق سطوح الدور لتحديد استقامته وعرضه بهما، وكان مرور احد الحبلين فوق احدى الدور معناه نزول الكارثة على اهل تلك الدار اي ان دارهم ستتعرض للهدم». ويتابع أن « صاحب الدار كان يسرع الى اصدقائه لكي يرشدوه الى من يساعده على ازاحة الحبل عن داره لقاء رشوة فكان الحبل يتحول من دار الى اخرى حسب مبلغ الرشوة التي تدفع او النفوذ الذي يستخدم». وهذا ما فسر كثرة الالتواءات والالتفافات في شارع الرشيد.

الرشيد عام 1928

Click to view full size image

اليوم وبعد ان ودعت بغداد الزمن الجميل وتلاشت صورتها المشرقة وخاصة بعد الغزو الاميركي عام 2003 ، تحول شارع الرشيد الى شارع أشباح وخاصة قبيل المغرب بعد ان كان يضج بالحياة والحركة والاضواء.

فقد حلت روائح زيوت السيارات محل عطور الحسناوات ، وأصوات المولدات الكهربائية وضجيجها بدلاً من وقع اقدام الصبايا ، ودوي الهاونات والعبوات الناسفة بدلاً من همسات الليالي الغافية على ضفاف نهر دجلة ، لتضيع ملامحه التي ارتبطت بذاكرة البغداديين.

وبدا على شارع الرشيد الارهاق والتآكل كأن الزمن توقف ، فغابت عنه أماكن اللهو والترفيه من دور السينما والمسرح والمقاهي التي كانت تعج بالزبائن من مختلف الاعمار والمشارب والأهواء ، يوم كان البغداديون يتحسسون كل صباح ، العبق الخالد لهذا الشارع ، ويتنفسون كل يوم رائحة بغداد المحفورة على جدران بناياته التراثية ، وبعد ان كان شارع الرشيد من أعرق شوارع بغداد يتحول من ملتقى للفنانين والادباء ورواد السينما الى سوق كبيرة للعدد الصناعية ومولدات الكهرباء ، ان ما تعرض له الشارع وما آلت اليه اموره يعتبر جريمة بحق التاريخ..

الرشيد عام 1954

Click to view full size image

شارع الرشيد عام 1957
Click to view full size image

مقهى الزهاوي
كان هنا

شارع الرشيد

كان يعج بالمتسوقين
وكانت هناك محلات
لم يبقى سوى هذا

الحيدر خانه في شارع الرشيد
وكانت منه تنطلق المضاهرات لأسقاط الحكومات في العهد الملكي عندما يخل احد الوزراء بواجباته

شارع الرشيد

شارع الرشيد المهجور بعد سقوط بغداد الرشيد

خالد ميران

6 thoughts on “شارع الرشيد

  1. hamdy

    لقد بكيت من منظر شارع الرشيد لقد عشت واكلت ونمت وتربيت فى هذا الشارع العظيم وعشت فية اجمل ايام عمرى مع اخوتى العراقيين وخاصة اننى من مصر ورايت الصور القديمة والحديثة وكم انا متاثر جدا جدا لما حرى لهذا الشارع العظيم وهذا البلد العظيم ايضا ادعو الله العظيم ان اعود الى شارع الرشيد وارى بغداد كلها وشعبها فى احسن حال ان شاء الله

    1. علاء العبادي Post author

      شكرا لك اخي حمدي على هذه المشاعر النبيلة الصادقة لقد قضينا مع الكثير من الاخوة المصريين اوقاتا طيبة وقضينا معهم اجمل ايامنا خلال السبعينيات ولكن هذه هي حال الدنيا فلا يبقى شيء على حاله فيوم لك ويوم عليك وما رايته من صور لاتعبر عن حقيقة وواقع هذا الشارع البائس وسواه من شوراع وحارات ومناطق بغداد واملنا ان تعود بغداد كما كانت جميلة وزاهية في عيون المحبين
      شكرا وتحياتي لمصر وللمصريين

  2. سيد عبد اللاه

    أخى العزيز علاء العبادي …
    أنا شاب مصري … أبحث عن خالي الذي سافر إلى العرااق منذ 32 عاما وانقطعت اخباره عنا وعن اخته وامه ولكن منذ عشر سنوات تقريبا ههاتفنا وأعطى لنا عنوانا وهاتفا وهاتفناه ولكن فى أثناء الحرب الأخيرة انقطعت اخباره عنا ولكن عاد إلينا الأمل من جديد عندما علمنا من قريب لنا أنه مازال يسكن في نفس المكان (علاوي الحلة)
    ونحن كنا نهاتفه في علاوي الحلة وخالي اسمه (ابو خالد)فرج على محمد من الصعيد محافظة سوهاج فهل من مساعدة مع العلم أن هذه المعلومات هى كل ما نعلمه عنه لان قريبنا هذاالذى اخبرنا انه مازال يسكن في علاوى الحلة قد مات مذ أيام . فهل من مساعدة فى البلحث عنه sayed.abdellah@yahoo.com +20105715104

  3. رضا حميد

    عندما تدخل الى اي بلد فانك تستطيع ان تتصور حالة تلك البلد من خلال اي جزء فيه وشارع الرشيد منذ بداية انشاءه وما مرت عليه من سنين يعبر بصورة واضحة عما نحن فيه

  4. علي الغباشي

    السلام عليكم
    شكرًا أخي الكريم على تلك الصور والسطور…بعد أن كتبت تلك الجملة في نص طويل أسرد فيه أيام حياتي ” …سـمراء من قـوم عـيسى ..مـن أبـاح لـهـا قـتـل مسـلم قـاس بـهـا ولـهـا؟ وقـلـت لـلـنـفـس أي الـضـرب يـؤلـمـك ؛ ضـرب الـنـواقـيـس أم ضـرب الـنـوى .. قـيسي ! يـظـلُّ صوت ناظم الغزالي يـتـبـعـك : يـا حـادي الـعـيس ….وراهـب الـديـر بـالـنـاقـوس مـنـشـغـل إن الـبـدور الـلـواتـي جـئـت تـطـلـبـهـا بـالأمـس كـانـوا هـنـا والــيـوم قـد رحـلـوا. تـتـذكَّـر وشـاح الجـمـيـلـة : قـل لـلـمـلـيـحـة ذات الـخـمـار الأسـود ..مـاذا فـعـلـت بــنـاسـك مُـتـعـبـد؟ قـد شـمَّـر لـلـصـلاة ثـيـابـه لـمَّـا وقـفـت لـه بـبـاب الـمـسـجـد. ….في فُـندق “غـرنـاطـة” في بـغـداد سمعـتـه ..أيـن بـغداد مـنك الآن؟ مـسافـات ودولٌّ عـديـدة تـفصلك الآن عن عـراقـك الـقديم، جـبال وبـحـر وصحـراء وحـدود وأسـلاك شائكـة و..أيـن “الكـرخ” و”الـرصَّافـة” وحـيُّ المـنصور والمحـطَّة العـالمـية في “عـلاوي الحـلة” و”سـوق الـبـتـاويـن”؟ ..وأيـن الـفـندق وأيـن غـرنـاطـة؟ وأيـن أنـت؟ ..تـطـرح أسـئـلـة لا تـنـتـظـر إجـابـة عـنها ..تمشـي تحت أروقـة شـارع “الـرشـيد” وتـقف وتـسيـر وتـشتـري عـنـبـًا وتـدخـل مـقهى “أم كـلـثـوم”، تـغـسـل يـدك والعـنب وتـجـلـس تـأكـلـه، آه ..أيـَّـام الـهوى ذهـبت، ذهـبت كـالحُـلـم، كـالحُـلـم ..
    قد في بغداد شهورًا لا تمحى أيام جميلة أصدقاء مخلصون وأماكن … كان ذلك في عام 1976 كنت طالبًا في كلية الفنون الجميلة بالإسكندرية وفي العطلة الصيفية زوت العراق، تعرفت إلى بغداد قبل القاهرة!!! …وبعد أن انتهيت من كتابة النص جلست أبحث عن شارعي القديم شارع الرشيد فقد منت أسكن بالقرب منه في فندق غرناطة ووجدت صفحتك …واخرجت صورة التقطها لي صديق عراقي أمام نصب الحرية لجواد سليم وبكيت في صمت! …تحياتي إليكم من جبال الألب ، أحن إلى مصر والعراق ولبيا…شكرًا أخي وادعو الله أن تلتقي يـومًا في بغداد مع أصدقائي وأماكني وأيامي هناك!
    السلام عليكم
    علي الغباشي مصري يعيش في جبال الألب!

  5. dhiaa

    شكرا لك ولجهودك الواضحه في اعداد هذه المواضيع الشيقه صدقني لم استطع مغادرة الصفحه ولم يسعفني الوقت ساعود للاطلاع على جديدكم وواضح انك رجل مثقف ومتمكن ولكن ازعجني تأشير احد الصور بسقوط بغداد الرشيد واحببت ان تكون الاشاره الاحتلال وليس السقوط فبغداد لن تسقط حتى هولاكو لم يستطع ان يمحو اثارها من الواقع وعادت وستعود ويرحل عملاء الامريكان

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>