قصيدة منسوبة للامام علي

المرء يُعرَف بالأنام بفعله /–/ و خصائلُ المرء الكريم كأصله

اصبرْ على حلو الزمان و مره /–/واعلم بأن الله بالغ أمره


لا تستغبْ فتُستَغاب ، وربما /–/ من قال شيئا ً قيل فيه بمثله


و تجنب الفحشاء لا تنطق بها /–/ ما دمت في جد الكلام وهزله


و إذا الصديق أسى عليكَ بجهله /–/ فاصفح لأجل الود ليس لأجله


كم عالم متفضل ، قد سبَّه /–/ من لا يساوي غرزةً في نعله


في الجو مكتوب ٌ على صحف الهوى /–/ من يعمل المعروف يجزى بمثله

البر تعلو فوقه جيفُ الفلا /–/ و الدّر مطموراً بأسفل رمله

وأعجب لعصفور يزاحم باشقاً /–/ إلا لطيشته ، و خفة عقله


إياك تجني سكرا ًمن حنظل ٍ /–/ فالشيء يرجع بالمذاق لأصله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *