نماذج من الاعراب

ـ قال تعالى : { إذا السماء انشقت } .
إذا : ظرف لما يستقبل من الزمان تضمن معنى الشرط ، مبنية على السكون في محل نصب متعلقة بجوابها ، وهي مضاف .
السماء : فاعل مرفوع بالضمة لفعل محذوف يفسره مابعده تقديره : انشقت .
انشقت : فعل ماض مبني على الفتح ، والتاء تاء التأنيث الساكنة ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هي يعود على السماء .

129 ـ قال تعالى : { إن أحد من المشركين استجارك } .
إن : حرف شرط مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
أحد : فاعل لفعل محذوف تقديره : استجارك يفسره ما بعده .
من المشركين : جار ومجرور متعلقان بـ ” استجارك ” .
استجارك : فعل ماض مبني على الفتح ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو ، والكاف ضمير متصل في محل نصب مفعول به .

130 ـ وقوله تعالى : { ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله } 1 .
ولئن : الواو للاستئناف ، لئن : اللام حرف موطئ للقسم ، وأن حرف شرط ، والتقدير : والله لئن سألتهم … إلخ .
سألتهم : فعل وفاعل ومفعول به .
من : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
خلق : فعل ماض مبني على الفتح ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو .
وجملة ” خلق ” وما في حيزها في محل رفع خبر .
وجملة ” من خلق ” في محل نصب مفعول به للفعل سأل .
السموات : مفعول به منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة ؛ لأنه جمع مؤنث سالما .
والأرض : الواو حرف عطف ، الأرض معطوف على ما قبله منصوب بالفتحة .
ليقولن : اللام واقعة في جواب القسم ، حرف مبني على الفتح لا محل له من
الإعراب ، يقولن فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال ، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين في محل رفع فاعل ، والنون حرف توكيد {1} .
وجملة جواب القسم لا محل لها من الإعراب ، وحذف جواب الشرط ؛ لأن جواب القسم يفسره .
الله : لفظ الجلالة فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة لفعل محذوف جوازا لدلالة ما قبله عليه ، والتقدير : خلقهم الله .
ـــــــــــــــــــــ
1 ـ لم يبن الفعل ” يقولن ” على الفتح لاتصاله بنون التوكيد ؛ لأنه فصل بين الفعل ونون التوكيد بفاصل وهو :
نون الرفع ، أما إذا لم يفصل بين الفعل ونون التوكيد بفاصل فلا بد من بنائه على الفتح ، كما هو واضح
من قاعدة بناء الأفعال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *