معاني كلمات سورة البقرة

سورة البقرة ” الجزء الأول من الآية 1 – 168 “
رقم الآية … الكلمة … معناها
1 …الـم … من المتشابه الذي استأثر الله تعالى به والله أعلم بمراده
2 … ذَلِكَ … بمعنى هذا ويستعمل كل منهما مكان الآخر .

2 … الكِتَابُ … القرآن الكريم
2 … لا رَيْبَ … لا شك في أنه وحي من الله وكلام الله الموحى إلى رسوله صلى الله عليه وسلم
2 … هُدَىً … نورا يهدي إلى الطريق المستقيم
2 … لِلْمُتَّقِينَ … يتقون الشرك والذنوب ويخلصون العبادة لله ويعملون بطاعته
3 … يُؤْمِنُونَ … يصدقون
3 … بِالغَيْبِ … ما غاب عن العباد ، الله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والجنة والنار .
3 … وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ … يتمون ركوعها وسجودها ويخشعون فيها
3 … وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُون … زكاة أموالهم ونفقة الرجل على أهله وأقربائه وعلى المحتاجين
4 … يُوقِنُونَ … متيقنون لا يشكون
5 … عَلَى هُدًى … على نور وبيان وبصيرة من الله تعالى
6 … الَّذِينَ كَفَرُوا … الذين غطوا الحق وستروه
9 … يُخَادِعُونَ اللهَ … يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر
10 … مَرَضٌ … شك ونفاق وتكذيب
14 … خَلَوا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ … انفردوا بهم
15 … يَمُدُّهُمْ … يملي لهم أو يزيدهم
15 … يَعْمَهُونَ … يضلون – والعمه هو الضلال
18 … بُكْمٌ … لا ينطقون بالحق وبما ينفعهم
18 … عُمْيٌ … عماية البصيرة
18 … فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ … لا يرجعون إلى هدى
19 … كَصَيِّبٍ … كمطر
19 … فِيهِ ظُلُمَاتٌ … وهي الشكوك والكفر والنفاق
19 … وَرَعْدٌ … وهو ما يزعج القلوب من الخوف
19 … وَبَرْقٌ … ما يلمع أحيانا في قلوبهم من نور الإيمان
20 … يَكَادُ البَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ … يكاد محكم القرآن يدل على عورات المنافقين
20 … كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُم مَشَوْا فِيْهِ … كلما أصاب المنافقون من الإسلام عزاً اطمأنوا
20 … وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا … و إن أصاب الإسلام نكبة قالوا ارجعوا إلى الكفر
22 … أَنْدَادًا … جمع ند وهو النظير والمثيل ( تعبدونها من دون الله )
23 … شُهَدَاءَكُمْ … أعوانكم وحكام فصحائكم
25 … أَزْوَاجٌ مُطَهرَةٌ … من القذر والحيض والبول والنخام
26 … فَما فَوْقَها … فما دونها أو فما هو أكبر منها
26 … الفاسِقِينَ … المنافقين والكافرين ( والفسق هو الخروج عن الطاعة )
29 … اسْتَوى … علا وارتفع وصعد
29 … فَسوَّاهُنَّ … أتم خلقهن
30 … خَلِيفةً … يخلف بعضهم بعضا قرنا بعد قرن وجيلا بعد جيل
30 … نُسَبِح بِحمْدِكَ … نقول سبحان الله وبحمده والتسبيح هو التنزيه عما لا يليق
30 … وَ نُقدِسُ لَكَ … نصلي لك ونعظمك ونمجدك

30 … إِنِّي أَعْلَمُ مالا تَعْلَمُونَ … أعلم أن سيكون منهم الأنبياء والعلماء و العاملون والعباد
34 … اسْجُدوا … سجود إكرام وتحية
34 … إِبْليِسَ … أبلسه الله أي آيسه من الخير وكان اسمه الحارث
34 … وَ اسْتَكبَرَ … تعاظم في نفسه
35 … رَغَداً … هنيئا واسعا طيبا
36 … فَأَزلَّهُما الشَّيْطانُ … أوقعهما في الزلل بسبب الأكل من الشجرة
37 … كَلِماتٍ … قال ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين
40 … إِسْرائيلَ … يعقوب عليه السلام ومعناه عبدالله
40 … وَ أَوْفُوا بِعَهْدِي … إتمام عهد الله عليهم باتباع ما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم
40 … أُوفِ بِعَهْدِكُمْ … أدخلكم الجنة
40 … فَارْهَبُونِ … خافوني واخشوني ولا تنقضوا العهد
42 … وَ لا تَلبِسُوا … لا تخلطوا ولا تستروا
44 … بِالبِرِّ … البر هو جماع الخير مثل الصلاة والزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
45 … إِنَّها لَكَبِيرةٌ … شاقة وثقيلة
45 … الخاشِعينَ … الخاضعين لطاعته ، الخائفين من سطوته
46 … يَظُنُّونَ … يوقنون
47 … العَالَمِين … عالمي زمانهم
48 … عَدْلٌ … فداء
48 … وَ لا هُم يُنْصَروُنَ … لا أحد يغضب لهم فينصرهم وينقذهم من عذاب الله
49 … وَ يسْتَحيُونَ نساءَهم … يتركون ذبح البنات حتى يكن نساء خادمات
50 … فَرَقنَا بِكُم البحرَ … جعلناه فرقتين بينهما طريق يابس لا ماء فيه
51 … العِجْلَ … عجل من ذهب صاغه لهم السامري
53 … الكِتابَ … هو التوراة
53 … والفُرقَانَ … ما يفرق بين الحق والباطل

54 … بارئِكُم … خالقكم
54 … فاقتلُوا أنفسَكُم … ليقتل البريء منكم المذنب
55 … جَهْرَةً … علانية – عيانا
55 … وَ أَنتُم تَنظُرونَ … صعق بعضهم وبعض ينظر
56 … ثم بَعَثْناكُم … بعثوا من بعد الموت ليستوفوا آجالهم
57 … الغَمامَ … السحاب الأبيض الرقيق
57 … المَنَّ … مادة كالعسل
57 … السَّلْوَى … طائر السمان
58 … هذهِ القريةَ … هي بيت المقدس
58 … ادْخُلُوا البابَ سُجَّداً … ركعا خاضعين
58 … رَغَداً … واسعا هنيئا
58 … حِطَّةً … حط عنا ذنوبنا وخطايانا أي مغفرة
59 … فبَدَّلَ الذينَ ظَلَموا قَولاً غَيْرَ الذي قِيلَ لَهُم … دخلوا على أستاهم وقالوا حبة في شعرة
59 … رِجْزاً … عذابا
61 … المسْكَنةُ … فقر النفس وشحها
61 … وَ بَاءُوا بِغَضَبٍ … رجعوا وقد وجب عليهم سخط الله
62 … هادُوا … تابوا واتبعوا موسى عليه السلام ( اليهود )
62 … النَّصارى … نسبة إلى مدينة الناصرة أو لتناصرهم
62 … الصَّابِئيِنَ … كل من خرج من دين الله إلى دين آخر يقال له صابئ أو هم قوم من أهل الكتاب يقرؤون الزبور
63 … مِيثاقَكُمْ … العهد بالإيمان بالله وحده واتباع رسله
64 … تَوَلَّيْتُم … رجعتم عن عهدكم
65 … خَاسِئينَ … مبعدين عن الخير ذليلين صاغرين
66 … نَكَالاً … عقوبة وعبرة
68 … لا فاَرضٌ … لا هرمة
68 … ولا بِكْرٌ … ولا صغيرة
68 … عَوَانٌ … نصف بين المسنة والصغيرة
69 … فَاقِعٌ … أصفر صاف شديد الصفرة
71 … لا ذَلُولٌ … لم يذللها العمل
71 … تُثيرُ الأَرْضَ … تقلب الأرض للزراعة

71 … الحرْثَ … الزرع أو الأرض المهيأة للزراعة
71 … مُسَلَّمَةٌ … سليمة من العيوب
71 … لا شِيَةَ فِيها … ليس فيها لون مغاير للصفرة
72 … فَادَّارأْتُم فِيها … اختلفتم واختصمتم
75 … يُحرِفُونَهُ … يتأولونه على غير الوجه الصحيح أو يبدلونه
75 … عَقَلُوه … فهموه فهما واضحا ومع هذا يخالفونه على بصيرة
75 … وَهُمْ يَعْلَمُونَ … يعلمون أنهم مخطئون في تحريفه وتأويله
76 … بِمَا فَتَحَ اللهُ عَلَيْكُمْ … بما قضى لكم وعليكم وبما ذكر من صفات النبي في التوراة
78 … أُمِّيُّونَ … جهلة بالتوراة (كتبوا كتابا بأيديهم وقالوا هذا من عند الله)
78 … أَمَانِي … ظنون وأكاذيب
78 … يَظُنُّونَ … يكذبون
81 … أَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ … يحيط به كفره
85 … تُفَادُوهُمْ … تخرجونهم من الأسر بإعطاء الفدية
85 … وَقَفَّيْنَا … أتبعنا
87 … بِرُوحِ القُدُسِ … جبريل عليه السلام
88 … غُلْفٌ … لا تفقه ، عليها أغشية وأغطية أي مغلفة
89 … يَسْتَفْتِحُونَ … يتوعدون الأوس والخزرج بالنصر عليهم بخروج محمد صلى الله عليه وسلم .
90 … بَغْيًا … حسدا
90 … فَبَاءُوا … استوجبوا

93 … وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوِبهِمُ العِجْلَ … أشربوا حب العجل حتى خلص إلى قلوبهم
93 … فَتَمَنَّوا المَوْتَ … ادعوا بالموت على الفريق الكاذب ( وهي المباهلة )
100 … نَبَذَهُ … طرحه ونقضه
102 … تَتْلُو … تروي وتكذب وتتبع ما تقوله الشياطين من السحر
102 … عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ … على عهد سليمان
104 … رَاعِنَا … أمهلنا – أرعنا سمعك – يقصدون الرعونة وهي كلمة تنقيص
106 … ما نَنْسَخْ … نبدل أو نزيل أو نرفع
106 … نُنْسِهَا … نمسحها من القلوب ومن السطور
108 … سَوَاءَ السَّبِيل … وسط الطريق
109 … أَهْلِ الكِتَابِ … اليهود والنصارى
111 … أَمَانِيُّهُمْ … تمنوها على الله بغير عمل وبغير حق
112 … بَلَى … حرف إجابة يأتي بعد نفي
114 … خِزْيٌ … الذل والهوان
115 … فَثَمَّ … هناك
118 … الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ … هم الكفار
120 … إِنَّ هُدَى اللهِ هُوَ الهُدَى … إن الدين الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم
121 … يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ … يحل حلاله ويحرم حرامه ولا يعطل ما جاء به
122 … فَضَّلْتُكُمْ عَلَى العَالَمِينَ … فضلهم الله على الناس الذين كانوا في زمانهم فقط
123 … لاتَجْزِي … لا تقضي ولا تغني
123 … عَدْلٌ … فداء
123 … شَفَاعَةٌ … وساطة
124 … ابْتَلَى … امتحن واختبر
124 … بِكَلِمَاتٍ … أي أوامر ونواهٍ
124 … فَأتَمَهُنَّ … قام بهن على أتم وجه
124 … إِمَامًا … إماما يقتدي به ويحتذي حذوه
125 … مَثَابَةً … مرجعا وملجأ ومجمعا
125 … مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ … هو الحجر الذي كان يقف عليه إبراهيم عليه السلام حين بناء البيت
128 … مُسلمَيْنِ لَكَ … خاضعَيْنِ مُنْقَادَيْنِ مخلصَيْن
128 … أَرِنَا مَنَاسِكَنَا … علمنا كيف نحج بيتك
129 … الكِتَابَ … القرآن
129 … الحِكْمَةَ … السنة والفهم في الدين
129 … وَيُزَكِّيْهِمْ … طاعة الله والإخلاص له
130 … سَفِهَ نَفْسَهُ … ظلم نفسه بسوء تدبيره
134 … خَلَتْ … مضت
135 … حَنِيفًا … موحدا لا يشرك بالله شيئا
136 … الأَسْبَاطِ … أولاد يعقوب الإثنا عشر ( ولد لكل رجل منهم أمة من الناس )

137 … شِقَاقٍ … خلاف وفراق وعداء لك وحرب عليك
138 … صِبْغَةَ اللهِ … دين الله
142 … ما وَلاهُمْ … ما صرفهم
143 … لَكَبِيرةً … أي التولية عن بيت المقدس إلى الكعبة
143 … إِيمَانَكُم … صلاتكم التي صليتموها إلى بيت المقدس
144 … شَطْرَ المَسْجِدِ … قِبَلَهُ
146 … يَعْرِفُونَهُ … أحبار اليهود يعرفون الرسول كما يعرفون أبناءهم
146 … لَيَكْتُمُونَ الحَقَّ … يكتمون عن الناس صفة النبي محمد صلى الله عليه وسلم التي جاءت في التوراة
147 … مِنَ المُمْتَرِينَ … من الشاكين في كتمانهم مع العلم به
151 … وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ … يعلمكم الفقه في الدين
157 … صَلَواتٌ … مغفرة من الله تعالى
157 … وَرَحْمَةٌ … وهي النعم الكثيرة وأعلاها الجنة

158 … شَعَائِرِ اللهِ … معالم دينه في الحج والعمرة
159 … يَلْعَنُهُمُ اللهُ … يطردهم الله من رحمته
162 … يُنْظَرُونَ … يمهلون ليعتذروا
164 … الفُلْكِ … السفن
166 … وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ … تقطعت بهم الحيل وأسباب الخلاص ، انقطعت المودة بينهم
167 … كَرَّةً … عودة إلى الدنيا
167 … حَسَرَاتٍ … ندامات شديدة تمنع صاحبها من الحركة
168 … خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ … كل معصية

من كتاب : شرح الكلمات وما ترشد إليه الآيات الشيخ محمد غازي الدروبي

1 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *