هوسات ثورة العشرين

سنتطرق الى ثورة العشرين واستخدام العراقيين لتقنية اخرى من تقنيات الحرب الاعلامية وهي تقنية استخدام الاهازيج والهوسات العشائرية كمحفز قوي للثوار وكمصدر اعلامي لبطولاتهم وكارشيف احتفظت به الذاكرة الثورية العراقية بهذا الاتجاه مما ساعد على استنهاض همم العشائر العراقية باتجاه الثورة كما واصبح ميدان للتنافس العشائري وتخليد لبطولات هذه العشائر وارشيف مهم للتفاخر وكتعريف لثورة العشرين فهي ثورة قامت بها بعض العشائر العربية العراقية عام 1920م والتي سميت بثورة العشرين وشملت معظم المدن العراقية لمقاومة النفوذ البريطاني وسياسة تهنيد العراق تمهيدا لضمه للتاج البريطاني أو مايسمى دول الكومنولث، وكذلك بسبب سوء معاملة الإنجليز للعراقيين، وانتشار الروح الوطنية والوعي القومي بينهم. وكان السبب المباشر لاندلاع الثورة هو اعتقال الشيخ شعلان شيخ عشيرة بني حجيم في الرميثة، وامتازت عشائر بني حجيم بحسها الوطني الكبير ، إذ منهم انطلقت ثورة العشرين ضد الاستعمار البريطاني ، وانتشرت في أرجاء العراق كله ، ونظراً لكون مدينة السماوة مركز المحافظة كان قريباً من الناصرية من جهة والديوانية من جهة أخرى ، فقد كانت الصلات قوية بين عشائر هذه المدن الثلاث ، وتشكل عشائر حجيم العنصر الرئيس في التركيبة السكانية لمحافظة المثنى، وهي من العشائر الكبيرة، وبتاريخ 13 /8 / 1920 أنطلقت أول بوادر الثورة من جامع الحيدرخانة في شارع الرشيد، حيث أجتمع أعيان بغداد في الجامع، من العلماء والشيوخ ومنهم مفتي بغداد وعلى غرار حركة المفتي عبد الغني آل جميل، وتم أرسال الرسائل لبقية العشائر في أنحاء العراق، للتحرك ، وتحركت عشائر العراق وعزموا على قطع خطوط سكك الحديد مابين بغداد وسامراء وذلك لقطع إمدادات الجيش البريطاني بين الموصل وبغداد وسيطروا على بعض المدن وألحقوا الخسائر بالقوات البريطانية في تلك المناطق. ثم أنتشرت الثورة في باقي محافظات العراق ودامت الثورة حوالي ستة شهور تكبدت خلالها القوات البريطانية خسائر بشرية كبيرة. وخسائر في الممتلكات تزيد عن أربعين مليونًا من الجنيهات الأسترلينية. وقد كشفت الثورة عن التضامن والنضج السياسي والإستعداد العسكري بين العراقيين آنذاك
ابرز العشائر التي شاركت في القتال :عشيرة الظوالم ، قبيلة الجبور, عشيرة زوبع ، عشيرة بني تميم ، عشيرة العزة عشائر ربيعة ، عشيرة السعيد ، عشائر القرنة عشيرة العوابد ، عشيرة آل فتله من قبيلة الدليم ، عشيرة البونمر من قبيلة الدليم ، عشيرة البومحل والجغايفة من قبيلة الجبور ،عشيرة بنى عارض ، عشيرة بني زريج
وقد استخدمت اغلب هذه العشائر الاهزوجة والهوسات العشائرية كواجهه اعلامية مهمة للثورة اضافة الى الاساليب الاخرى مثل المطبوعات التي كانت تلسق بالجدران وقصائد الشعر التي كانت تلقى في التجمعات في المدن ومن ابرز الشعراء ومن هؤلاء محمد مهدي البصير وهو من مواليد الحلة 1895- 1974 ويعد اول عراقي دعا إلي ان تكون الثورة علي المحتل البريطاني ثورة مسلحة وليست منابر واهازيج وخطباً في الجوامع، بل هو من خمس دعاة اشعلوا ثورة العشرين، ولقبه الناس بلقب ( ميرابو الثورة ) تشبيها بخطيب الثورة الفرنسية بعد إعلان البصير موعداً للثورة العراقية علي منابر بغداد…!
شاعر ثورة العشرين بامتياز، لأنه الشاعر الوحيد الذي مهد للثورة ….وكانت قصائده تفعل في نفوس العراقيين فعل السحر، فتثير فيها عواطف النخوة والغيرة علي وطن محتل، وقد حفظت قصيدته: ( لبيك أيها الوطن )شفاها في كل اندية ومحافل بغداد وطارت الي المدن جميعها تردد في التظاهرات واجتماعات التنديد، يقول فيها:
إن ضاق ياوطني عليَّ فضاكا
فلتتسع بي للأمام خطاكا
أجري ثراك دمي فان انا خنته
فلينبذني إن ثويت ثراكا
بك همت بل بالموت دونك في الوغي
روحي فداك متي أكون فداكا
وهي قصيدة طويلة عبرّت عن وحدة البندقية في الشعب، ودعت الي جهاد الوحدة الوطنية لطرد المحتل وتحرير العراق، وكان صوت الشعر يؤمئذٍ اقوي من صوت البندقية او بما يعادل فتوي جهادية
اما من ناحية الاهزوجة وهوسات العشائر فسنورد امثلة كثير في هذا المضمار ومنها هوسا ت شعلان ابو الجون عندما انطلقت الرصاصة الاولى للثورة العراقية قال احد اصحاب شعلان أبو الجون يخاطب الارض التي عسكروا فيها وقد شبهها بالغادة الحسناء الجامعة لصفات الجمال :
اكلن لج يجامعة الحسن عيناج فن كوكس اوديلي بعسكره يدناج
كون اهلج جفون ابطرب جيناج ( خل يمن كلبج يرعيعه )
وقال الشيخ شعلان ابو الجون عندما ضغط الهجوم على العارضيات :
بي خير او يجثر عسكر وريلات اسواريه او بيادة وفوك طيارات
ابعزم الله او عزم حيدر ابو الحملات ( يتوزع وطروح انشيله ) .
ولم تكن بين هذه الحادثة وبين أولي الحل والعقد في الحواضر والارياف المهمة اية سابقة فلما وقعت وقف المخلصون تجاه الامر الواقع اذ لا يمكن ترك ابطال الرميثة ويصطلون بنار العدو منعزلين عن اخوانهم ، فكان لا بد من الاشتراك والاشتباك .
كان لوقع الاشعار والهوسات وقع عظيم في استهاض الهمم لباقي العشائر العراقية فتسابقوا للدفاع عن الارض تسبقهم هوسات الابطال كاعلان للقدوم الى ساحة الوغى والحق وكتهديد للعدوا قبل ان يصلوا الى مرحلة الاشتباك الفعلي وبعد مرحلة الاشتباك نلاحظهم يتغنون بانجازاتهم العسكرية وبطولاتهم الفردية والجماعية ومنها ما اختزنه الذاكرة الثورية العراقية جزء من تراث الاعلام المقاوم وكامثلة على ذلك نورد
الهوسات العشائرية فن شعري حربي معروف في العراق والهوسة تبدأ شعراً ثم تأتي الهوسة في الشطر الأخيروتسمى ” الردسة ” , وقد ينسى الناس الشعر وتبقى الهوسة او ( الردسة ) في الجملة الأخيرة تعتبر الهوسات من العناصر المهمة في إثارة الهمم وايقاظ العزائم واعطاء القوة للرجل المحارب مما تساوي في تأثيرها النفسي ما تساويه الآلة الفاله في يده، والهوسات تعتمد بالدرجة الاولى على من يرددها والذي يسمى (المهوال) وكثيرا ما استفادت…
الجموع المقاتلة من المهاويل الذين يمتلكون فن الاثارة. الهوسات في ثورة العشرين كان لها المردود الايجابي في شحذ الهمم والهجوم على الغزاة الانكليز يقيناً أن الهوسة لا تخلو من قصة فلابد من قصة أو حدث أو مناسبة قيلت فيها هذه الهوسة وهنا نستعرض الشيء اليسير من تلك القصص الرائعة, وربما هناك الشيء الكثير الرائع الذي لم يحفظه التاريخ.
* أحد العراقيين الأبطال حين شاهد قائداً بريطانياً بعد انتهاء الثورة ردد هوسته الرائعة مذكراً هذا القائد بكثرة قتلى الانكليز
من ذوله اتربّع واوينه.
* أحدى النساء العراقيات عندما شاهدت أبنها وقد طعنه جندي انكليزي بحربة بندقيته, ولكن أبنها عضّ الجندي من لوزته حتى ماتا سوية فأنشدت هذه الهوسة الرائعة
عفيه أبني الجاتل جتاله.
* أحدى النساء العراقيات شاهدت أبنها مرمياً على الأرض هلهلت وقالت هوستها مفتخرةً
كل جابت خابت بس آنه.
* الشاعرة العمارية انجيده تخاطب أبنها الشهيد ولم يمض ِ على عرسه سبعة أيام وهو شاب لم يتجاوز الثامنة عشر
عربيد اسم أمك يالهيبه.
أراد الإنكليز عام 1916 إرسال نجدة عسكرية من الناصرية إلى الجنرال طاو زند المحاصر في الكوت عبر نهر الغراف الذي يمر بأراضي السعدون فتصدت للإنكليز عشائر المنتفك من خفاجة والازيرج واشتبكت معها في قتال عنيف وانتهى بانتصار المنتفك وتدمير النجدة الإنكليزية فانشد مهوال المنتفك مفتخرا
شرناها وعييت باهيزة
وباهيزة: منطقة جرت فيها أحداث المعركة تقع شمال الناصرية والمقصود أخذنا رأي المنطقة والأرض في عبور الإنكليز فرفضت ذلك الرأي من باب التندر طبعا .
قال شاعر من آل ازيرج مخاطبا (هاملتن) القائد الانكليزي عندما اراد الهجوم عليهم:

ذوله افروخ الازرج موش اهل لملوم
يهاملتن تأدب لا تزومش دوم
بالسنكي معاك نريد نصفه اليوم
(رد لا تتدهده بحلك آفه)

والمهوال محمد آل صيته عندما شاهد بنات آوى يتطلعن الى جثث جنود الانكليز قال:

واوي الكوت متعني او متمور
يكول اشهل ربيعه اشكثر بيه اكسور
واوي لعارضيه ايكله من ياخور
(يتكلب وهله يندهونه)

اما شعلان ابو الجون فقد خاطب رجاله الذين يحرسون (جسر السوير) ويهيمنون عليه…

اكلن لج يجامعة الحسن عيناج
فن كوكس اوديلي ابعسكره يدناج
كون اهلج جفوج احنه بطرب جيناج
(خل يا من كلبج يرعيعه)

وعندما هاجم ابو الجون القوات الانكليزية في الرميثة قال:

(حل فرض الخامس كوموله)
وعندما اسقط الثوار طائرة قال شاعرهم
خل ترعد بالجو هز غيري

اما الشيخ شعلان العطيه الذي كان يعاني من رعشة في راسه وقد استهزأ احد قادة الانكليز برعاشة، وسأله لماذا انت ترتعش؟
فأجابه بعد ان انقض على القائد الانكليزي هو وافراد من عشيرته واردوهم قتلى فهوّس الشيخ شعلان فكانت الاجابه لسوآل القائد الانكليزي :- والهوسه هي :-

ارعش ما ارعش هذا انه

وتشبهها هوسة للشيخ عبدالواحد الحاج سكر من شيوخ آل فتلة في الثورة: (تندار الدنيه وهذا آنه( والشاعرة افطيمه من عشيرة الظوالم تسأل اخوها عن ابنها فأجابها:

جن لا هزيتي أو لوليتي

فأجابته مفتخرة:
(هزيت ولوليت الهذا) وتعني بها هذا اليوم.

والشاعرة عفته بنت اصويلح من عشيرة الازيرج اسر العدو ولدها وقد مرو به عليها فلما شاهدته خشيت ان يناله الجبن وربما يلوذ بالانكسار فأفهمته بالهوسه…

بسن لا يتعذر موش آنه
فأجابها: خلوني بحلگه وگلت آنه

وهذه بعض الأمثلة الجميلة لهذا الفن
هوسة للشيخ عجمي باشا السعدون:
غداي الماطلي لو ثار طريت
ثمل لو دخن البارود طريت
أنا سن البحر للميل طريت
(خل الطق للصد يالبيضا)

هوسة للشيخ مبدر الفرعون من شيوخ آل فتلة في ثورة العشرين:

ما تنداس ثايتنه وحدنه
مبارد ما تحت بينه وحدنه
نشگ شگوگ ونخيط وحدنه
شك ما يتخيط شگينه

هوسة للشيخ حسن العذاري الحلي:

حدن لي بكل الناس والشر
ولا نتبع حچي النمام والشر
احنه اللي بحد الموت والشر
والموتة بكل عز نشريهه

وهذه هوسات ضاعت الأشعار التي قبلها, وبقية جمله التهويس:

الطوب أحسن لو مكواري – تندار الدنيه وهذا آنه – إتشلبه العيطه ودجيته – رد فالتنه احتاجيناهه مشكوله الذمه اعله الفاله – يتلكه الصوجر واحنه وياه بالمايتكايش ذب روحه – ياما يسرنه وعفّينه – ملينه من جتل الصوجر – ودّوه يبلعنه وغص بينه

(من ذوله اتريع واوينه): قالها مهوال عندما رأي البريطاني ديكسون في زيارة لقبيلته بعد انتهاء الثورة, ويذكر بكثرة من قتلوا من الإنكليز ورموا بجثثهم لكلاب الصحراء.

( سوى لك مسند تركينه ): قالها المهوال في استقبال الملك فيصل الأول يذكره بأن من جعل له عرشا (مسنداً) في العراق هو بنادق الشعب التركية القديمة في ثورة العشرين.

وقال احدهم مخاطبا الشيخ خزعل امير المحمرة :

هي حرب أدول ياخزعل ماهي درنگات
وخلــهه لبو مطشـــر خلـفت الباشـــات
تراهـــــــــم صـبايا تكســــر الجيمـــات
أسأل قنصلها اشسوينه

(الطوب افخر لو مگواري؟ ): مشهورة, ومعناها هل المدفع الإنكليزي أفضل أمعصاي الخشبية ذات الرأس المطلي بالقار؟, وهي عبارة تحدي, وكان( المگوار) يومها أفخر وأقوى من أطواب الإنكليز.
من هوسات ثورة العشرين قول أحدهم مخاطباً القائد البريطاني برسي كوكس:

يكوكس وين وجهك.. جوك اهل لملوم
تطلبك بالشعيبه, وعرضيت اليوم
لابد ما نسوي اعله السماوة اليوم
( تستانس بيه… حتى امريكه

لاحظ هذا التناقض الزمني, كان لهم تصريح مشهور بعد الحرب العالمية في تأييد ماهو مضاد للامبراطرية البريطانية , وهذا المهوال من بني حكيم يقول أن أمريكا ستفرح عندما تسمع بهزيمة الإنكليز على يد العراقيين, فسبحان مقلب الأمور!!!

(يا حوم اتبع لو جرينا ): اشتهرت إبان الحرب العراقية الإيرانية, وتعني أيها الطير اتبعنا إذا هجمنا لأنك ستجد الطعام من أجساد الأيرانيين.
وقد تطورت الهوسة العشائرية كثيرا واستخدمت في الحرب العراقية الايرانية كما استخدم الشعر الشعبي والقصيدة الفصحى بشكل واسع خلال الجهد الاعلامي في الحرب وابدع الشعراء ……

One thought on “هوسات ثورة العشرين

  1. عطاالنعيمي

    دروس ثورة العشرين وأهميتها بالنسبة للمقاومة العراقية

    حين اندلعت ثورة العشرين ضد الاحتلال البريطاني، حاول مندبوه وعملائه تشويه اهدافها النبيلة. فرئيس الادارة البريطانية وصف الثورة، بانها كانت تمردا عشوائيا من جانب عشائر فوضوية بتحريض من وكلاء الهاشميين والعلماء المتعصبين، بينما وصفها الحاكم السياسي بانها تمرد على الضرائب وسياسة الارض الجائرة، في حين وصفها عملاء الاحتلال البريطاني من العراقيين بانها حركة انفصالية من قبل الشيعة للسيطرة على البلاد.وليس غريبا ان يصف المحتل الامريكي وعملائه المقاومة العراقية بانها عمل ارهابي اراد منه السنة في العراق استعادة السلطة والسيطرة على البلاد. لكن وقائع الماضي والحاضر دحضت هذه الاكاذيب والافتراءات. دعونا من الحديث عن حاضرنا المتمثل بالمقاومة العراقية، كونها لم تعد بحاجة الى ادلة وبراهين تثبت كونها حرب تحرير شعبية هدفها تحرير العراق ،،فهي لازالت تقدم الدليل تلو الاخر لاثبات هذه الحقيقة. وننحو للحديث عن ماضينا، وفي هذا الصدد فقد اكدت وقائع التاريخ واحداثه بان ثورة العشرين المجيدة جاءت كتتويج لمقاومة الشعب العراقي على اختلاف فئاته وطبقاته للقوات البريطانية المحتلة، وفي هذا الإطار يؤكد الدكتور علي الوردي، “أن ثورة العشرين كانت تعبيراعن الافعال والتضامن الشعبي وهو بالتأكيد تعبير عن تأريخ من مشاعرالانتماء، كان العراقيون جميعا بمختلف فئاتهم وطبقاتهم يهتفون يحيا الوطن، وهذا يجسد انتماء مشتركا إلى مجتمع واحد”. اي بعبارة اشمل واكثر دقة فان الثورة كانت نتاج تظافرالفعل الشعبي مع جهود القادة الوطنيين ذوي الاتجاه القومي من مدنيين وعسكريين في بغداد وبقية المدن العراقية الرئيسية وزعماء العشائر الوطنيين في منطقة الفرات الاوسط والانبار وتلعفر ورجال الدين من الشيعة والسنة لنيل الاستقلال التام وتشكيل الدولة العراقية المستقلة واقامة الدولة العربية الواحدة. اما ما قيل على لسان عدد من الكتاب الوطنيين الذين عزوا اندلاع الثورة الى اعتقال زعيم عشيرة الظوالم شعلان ابو الجون في الرمثية وتحريره من قبل مجموعة من اتباعة والى قيام الشيخ ضاري المحمود زعيم عشائر زوبع بقتل الجنرال لجمن في خان النقطة غرب ابي غريب والى فتاوى علماء الدين من الشيعة والسنة بالجهاد ضد المحتل البريطاني، فان ذلك يمثل جزء من الحقيقة، فهذه الاحداث في واقع الحال لم تمثل سوى الشرارة التي اشعلت نار الثورة او كما يقال الشعرة التي قصمت ظهر البعي،فقد بدات بواكير هذه الثورة المجيدة بانتفاضة النجف عام 1918 التي قتل فيها الحاكم العسكري الكابتن مارشال، وما اعقبها من مواجهات قادها الضباط العراقيون من سوريا ضد قوات الاحتلال البريطاني بالقرب من الحدود العراقية السورية وحرروا دير الزور بالقوة وشنوا العديد من الهجمات ضد القطعات الانكليزية في القائم وهيت وعانة، في حين قاد المدنيون انتفاضة تلعفر وسعوا الى تحرير الموصل بالقوة، ناهيك عن قيام الزعماء الوطنيون بعقد الاجتماعات في المساجد والدواوين والبيوتات في العديد من المدن العراقية الرئيسية وتواصل الاتصالات بينهم وبين رؤساء العشائر الوطنيين للتحضير للثورة ومنها تعزيز الوحدة الوطنية بين المسلمين انفسهم وبين المسلمين والمسيحيين وسائر الاديان الاخرى. وعلى هذا الاساس فان ثورة العشرين المجيدة تعد بكل المقاييس ثورة تحرير شعبية ووطنية ضد الاحتلال البريطاني وهي شبيهة في وجوه عدة بثورة الشعب العراقي الممثلة بمقاومته العراقية ضد الاحتلال الامريكي، على الرغم من اختلاف الظروف الذاتية والموضوعية، من سياسية واجتماعية وثقافية وعلمية وحضارية ، وحتى طبيعة العقل والناس بعامة، اضافة الى اختلاف النتائج، وهذا امر طبيعي فجميع الثورات والانتفاضات في العالم ضد المحتلين والغزاة بشكل عام لها أسباب حدوثها وظروف وقوعها ثم نتائجها.يضاف الى ذلك، وهنا بيت القصيد، الى ان هذه الثورة التحررية،وعلى الرغم من الفشل الذي اصاب الجانب العسكري منها، ومضي قرابة تسعين عاما على نهايتها،قد قدمت خدمات جليلة للمقاومة العراقية من خلال الحقائق العنيدة والتجارب التي مرت بها على ارض الواقع وليس في صفحات الكتب فحسب،الامر الذي اكد على صحة فهمهما لطبيعة الاحتلال الامريكي واهدافه القريبة والبعيدة وعلى ادراكها المبكر لابعاد الصراع مع المحتل والية انهائه باستخدام الكفاح المسلح منذ اليوم الاول لاحتلال بغداد باعتباره افضل وسيلة لانهاء الاحتلال، مما نتج عنه مزيدا من التفاف الشعب العراقي حولها كان اول هذه الخدمات اكتشاف قادة ثورة العشرين لحقيقة دامغة من ان انهاء الاحتلال البريطاني سلميا استنادا الى شعاراته البراقة ووعوده الوردية بأعتراف بريطانيا بدوله عربية مستقله اذا شارك العرب في الحرب ضد الدوله العثمانية، ليس سوى احلام يقظة، وادركوا بان هذا المحتل جاء ليبقى ولا سبيل الى خروجه ونيل الاستقلال والسيادة الا عبر الثورة المسلحة مهما كانت امكانية الشعب متواضعة. وكان ثانيها الايمان بقدرة الشعب العراقي على قتال المحتل باسلحة بدائية وتكبيده الخسائر الجسيمة في الارواح والمعدات، حيث رفض قادة الثورة منطق القوة العسكري واختلال توازنه لصالح المحتل البريطاني، وقد اثبت قادة الثورة والشعب العراقي رجالا ونساءا هذه الحقيقة على ارض الواقع فعلى سبيل المثال لا الحصر هزج بطل معارك الشامية الشيخ مرزوك العواد من عشيرة العوابد حين كانت الطائرات البريطانية تقصف منطقته وعشيرته والقت مناشير تدعوه للاستسلام “يالترعد بالجو هز غيري” الامر الذي شجع اتباعه على التصدي للطائرات المغيرة لضرب الشامية بالبنادق لتصل هذه الحالة في معركة الرارنجية باحد الفلاحين الى التسلل الى مكان الطوب وهو المدفع الذي كان يقصف الاهالي دون رحمة وقتل صاحبه بالمكوار وهو مجرد عصا غليظة في نهاية احد راسيها كتلة من القير الصلد ثم سيطرته على المدفع وهو يهزج الطوب احسن لو مكواري الذي اصبح فيما بعد شعار الثورة، ولم تكن النساء اقل شجاعة وصلابة فكن يفتخرن باستشهاد احد ابنائها والشاعرة افطيمه من عشيرة الظوالم خير مثالا على ذلك حين سالت اخوها عن ابنها فأجابها” لا جن هزيتي ولوليتي” ففهمت قصده بان ابنها قتل وضاع تعبها، فأجابته مفتخرة:”هزيت ولوليت لهذا “.اما المراة الاخرى التي شاءت الاقدار أن يلقى القبض على ابنها فسارعت الى جمع النسوه ووقفت في الطريق الذي سيمر من خلاله مصحوبا بالشرطه والجيش الى السجن واخذت تهتف “بس لا يتعذر موش انه” وكانت تريد بذلك أن تقول اخشى أن ينال منه سجانيه ويخلي مسوؤليته عن افعاله التي تتفاخر بها بين الناس ويقول لست انا وعندما سمع ابنها ذلك رد هاتفاً”يمه حطوني ابحلقه وكلت انه”ويريد بذلك أنهم وضعوه في فوهة المدفع ولم يضعف او يتنصل عما قام به. اما اهالي الفلوجة والرمادي وبغداد فقد هزجو بعد مقتل الجنرال البريطاني لجمن هز لندن ضاري وبجاها اي ابكاها حزنا على مقتل جنرالها العتيد.اما ثالثها فقد تمثل في ابتكار قادة الثورة الوسائل لتعزيز الوحدة الوطنية ودورها في تحرير الوطن من رجس الاحتلال، فعلى سبيل المثال لا الحصر وحسب تقرير الادارة البريطانية فانه :”عندما كان المسيحيون البغداديون يمارسون بعض طقوسهم الدينية قام وفد من المحمديين يتالف من جعفر ابو التمن والداود وال البزركان وغيرهم بجمع فريق من شباب السنة والشيعة الذين اخذوا يرمون الورود والماء العطر على الموكب اثناء مروره ويهتفون عاش مجد سيدنا المسيح عاش اخواننا المسيحيون عاشت الوحدة العراقية عاشت الوحدة الوطنية وقد رد المسيحيون بمن فيهم القساوسة عاش اخواننا المحمديون عاش العرب ودخل المسلمون الى الكنيسة وبقوا الى نهاية الموكب”، بعدها باسبوعين وعلى وجه التحديد في 18 يونيو / حزيران،اي قبل اندلاع الثورة المجيدة بعدة ايام، توجه المطارنة السريان والكلدان اللاتين والارمن الى الكاظمية لتهنئة العلماء ومنهم السيد محمد الصدر بمناسبة عيد الفطرالمبارك.وكان قبلها قد حدثت مثل هذه المبادرات المتبادلة في مناطق عدة كان ابرزها تلك التي حدثت في مناسبتين مختلفتين الاولى في ذكرى استشهاد الحسين والاخرى في ذكرى المولد النبوي.ترى اذا كانت المقاومة العراقية قد استلهمت تجارب الشعوب واستفادت من خبرات انتفاضاتها وثوراتها ضد المحتلين، اليس من المفترض استلهامها تجربة ثورة العشرين وهي من جلدها ولحمها؟
    الوقائع والاحداث تشير الى الاجابة بنعم، فهي اي المقاومة العراقية قد شخصت المحتل الامريكي كونه لا يختلف عن المحتل البريطاني واي محتل اخر وان تعددت اهدافه وجنسياته واصراره على البقاء وان لا طريق لانهاء الاحتلال وتحرير العراق سوى المقاومة المسلحة باعتبارها ارقى اشكال النضال والكفاح، فجنبت نفسها السير في طريق المساومات او تقديم العروض للمحتل الامريكي بالانسحاب طواعية وبدات العمل المسلح منذ اليوم الاول لدخول قوات الاحتلال العاصمة العراقية بغداد، وهي امنت كليا وترسخت قناعاتها بقدرة الشعب العراقي على تقديم التضحيات مهما كانت وبضرورة الدفاع عن الوطن وتحريره من رجس الاحتلال بصرف النظر عن نتائج هذه المعركة المشرفة وهي فهمت بشكل اكثر عمقا من ان اختلال التوازن العسكري لصالح المحتل لا يشكل الضمانة لاستمرار قوته وبالتالي القدرة على الحاق الهزيمة به في نهاية المطاف.اذا كانت ثورة العشرين قد لعبت دورا حاسما، رغم فشلها العسكري، في تغير مسار سياسة المحتل تجاه العراق جراء الخسائر البشرية التي تكبدها المحتل البريطاني وجراء اثقال كاهل خزانة الدولة البريطانية التي كانت تعاني من ثقل نفقات الحرب العالمية الاولى فتخلت عن حكم العراق عسكريا وتاليف حكومة محلية والاكتفاء ببعض القواعد العسكرية البائسة لتنتهي عند قاعدتين اكثر بؤسا في الشعبية والحبانية ، فان المقاومة العراقية ستحقق استقلال العراق كاملا غير منقوص جراء الفارق الكبير بين امكانات المقاومة العراقية وامكانات ثوار العشرين حيث ضعف مستوى الخبرات العسكرية للثوار،على الرغم مما قدموه من التضحيات، وصنوف البطولة وضعف القيادة السياسية،من حيث تنظيمها وتركيبها مما حال دون أن تلعب دورها القيادي بشكل صحيح .ناهيك عن ضعف التنسيق بين المناطق المختلفة، وكل ذلك ادى إلى إجهاض الثورة عسكريا، وحال دون تحقيق هدفها الرئيسي في تحقيق الاستقلال الناجز.
    ان شعبا ماضيه ثورة العشرين المجيدة وحاضره المقاومة العراقية الباسلة لن تهزمه قوات الاحتلال الامريكي فقدره ان ينتصر والتحرير قادم لا محال طال الزمن ام قصر.

    عطا النعيمي

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>