خط الثلث

( خط الثلث ) :

من الخطوط العربية الأساسية المهمة ، وهو خط يأتي في الخطوط اللينة ، جميل وصعب ، يتمتع بقابلية كبيرة على التكوين والتشكيل يستعمله الخطاطون في الكتابات التي تزين جدران المساجد وواجهاتها ومحاريبها .

رافقه التطوير والتحسين لفترة طويلة وعلى أيدي أساتذة بارزين منهم الخطاط ابن مقلة ( سنة 328هـ ) ومن بعده الخطاط المشهور علي بن هلال المعروف ( باب البواب ) ( سنة 618هـ ) وقد بلغ به الخطاطون المسلمون درجة عالية من الإجادة والضبط حتى استقر على شكله المعروف حالياً .

وتعتبر قوانين هذا الخط وإتقانها من أصعب القوانين ، وتحتاج إلى وقت طويل كي يتقنها الخطاط ، حتى أعتبر من لا يتقن هذا الخط بأنه ليس بخطاط ؛ من باب أنه إذا أتقن هذا الخط على صعوبة سهل عليه إتقان ما هو دونه .

وقد اشتهر بإتقان هذا الخط كثيرون ولكن ما لا يدرك جله لا يترك كله ، فنذكر على سبيل المثال لا الحصر :

ـ الخطاط حامد الآمدي .
ـ الخطاط سامي .
ـ الخطاط أحمد الكامل .
ـ الخطاط رسا .
ـ الخطاط شوقي .
ـ الخطاط مصطفى راقم .
ـ عبدالله الزهدي .
ـ الخطاط هاشم البغدادي .
ـ الخطاط الشكيلي خليل الزهاوي .
ـ الخطاط يوسف ذنون .
ـ رضوان بهيه .
ـ عباس البغدادي .
ـ الخطاط محمد حسني .
ـ الخطاط محمد مؤنس .
ـ الخطاط عبدالعزيز الرفاعي .
ـ الخطاط سيد إبراهيم .

 

خط الثلث الجلي

الجائزة الأولى
جواد خوران – إيران

الجائزة الثانية
شيرين عبد الناصر عبد الجواد – مصر

الجائزة الثالثة
وسام شوكت – العراق


الجائزة الأولى:
جواد خوران – إيران

الجائزة الثانية:
محمد فاروق الحداد الحمصي – سوريا

مكافأة في خط الثلث :
برار أربيلي – العراق


خط الثلث


انواعه

يقسم خط الثلث إلى ثلاثة أنواع :
ثلث مفرق.
ثلث وسط.
ثلث مشبك.

إضافة إلى

خط الثلث الجلي
خط الثلث المحبوك
خط الثلث الزخرفي
خط الثلث المختزل
خط الثلث المتناظر
خط الثلث المسلسل


أصل التسمية

كان العرب يكتبون بخط الطومار، والطومار ورق محدد حجمه وكبير، فيقتضي أن تكون قصبة الخطاط تتناسب وحجم الورقة. إذ كان عرض القصبة 18 شعرة من شعر الحمار. لكنهم رؤوا أن الخط أعرض ممّا يلزم، فاختصروا ثلثه وأبقوا على 16 شعرة وسموه خط الثلثين، بعده اختصروا الثلث الثاني إلى 8 شعرات وسمي خط الثلث.

الأحرف المفردة لخط الثلث

نماذج على خط الثلث

هذا نموذج على خط الثلث الجلي

و هذا نموذج على خط الثلث المركب و لكنه بسيط

و هذا نموذج على خط الثلث المركب و لكنه معقد

http://www.youtube.com/watch?v=fpPeJSH9fz4&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=oaV7mDXds2Y&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=bsC2MMdoywQ&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=gsi5yKeydmQ&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=9LWKeQLxCh8&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=z-UARgNhJlQ&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=Y21nVSNfwqE&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=8dFC1IQhQN0&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=sh1irR_bz10&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=GDDjzqAlJ8s&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=-z1UFb5NEvw&feature=player_embedded
118486solos0120717120733

خط الثلث

من أروع الخطوط منظرا وجمالاً وأصعبها كتابة وإتقانا, كما أنه أصل الخطوط العربية، والميزان الذي يوزن به إبداع الخطاط. ولا يعتبر الخطاط فناناً مالم يتقن خط الثلث، فمن أتقنه غيره بسهولة ويسر، ومن لم يتقنه لا يُعدّ بغيره خطاطاً مهما أجاد.و يمتاز عن غيره بكثرة المرونة إذ تتعدد أشكال معظم الحروف فيه ؛ لذلك يمكن كتابة جملة واحدة عدة مرات بأشكال مختلفة، ويطمس أحيانا شكل الميم للتجميل، ويقل استعمال هذا النوع في كتابة المصاحف، ويقتصر على العناوين وبعض الآيات والجمل لصعوبة كتابته، ولأنه يأخذ وقتاً طويلاً في الكتابة.

استعمل الخطاطون خط الثلث في تزيين المساجد، والمحاريب، والقباب، وبدايات المصاحف. وخطّ بعضهم المصحف بهذا الخط الجميل. واستعمله الأدباء والعلماء في خط عناوين الكتب، وأسماء الصحف والمجلات اليومية والأسبوعية والشهرية، وبطاقات الأفراح والتعزية، وذلك لجماله وحسنه، ولاحتماله الحركات الكثيرة في التشكيل سواء كان بقلم رقيق أو جليل، حيث تزيده في الجمال زخرفة ورونقاً.

يعتبر ابن مقلة المتوفى سنة (328هـ)، واضع قواعد هذا الخط من نقط ومقاييس وأبعاد، وله فضل السبق عن غيره، لأن كل من جاء بعده أصبح عيالاً عليه, وجاء بعده ابن البواب علي بن هلال البغدادي المتوفى سنة (413هـ)، فأرسى قواعد هذا الخط وهذّبه، وأجاد في تراكيبه، ولكنه لم يتدخل في القواعد التي ذكرها ابن مقلة من قبله فبقيت ثابتة إلى اليوم. أشهر الخطاطين المعاصرين الذين أبدعوا في خط الثلث هو المرحوم هاشم محمد البغدادي رحمه الله.

خط الثلث


من أروع الخطوط منظرا وجمالاً وأصعبها كتابة وإتقانا، يمتاز عن غيره بكثرة المرونة إذ تتعدد أشكال معظم الحروف فيه ؛ لذلك يمكن كتابة جملة واحدة عدة مرات بأشكال مختلفة، ويطمس أحيانا شكل الميم للتجميل، ويقل استعمال هذا النوع في كتابة المصاحف، ويقتصر على العناوين وبعض الآيات والجمل لصعوبة كتابته، ولأنه يأخذ وقتاً طويلاً في الكتابة.

*لماذا سمي أحد الخطوط بخط الثلث ؟
-قبل هذا الخط كان هناك خط اسمه “الطومار” والطومار ورق محدد حجمه وكبير ، فيقتضي أن تكون قصبة الخطاط تتناسب وحجم الطومار. إذ كان عرض القصبة 18 شعرة من شعر الحمار. لكنهم رأوا أن الخط عريض أكثر من اللزوم فاختصروا ثلثه وأبقوا على 16 شعرة وسموه خط الثلثين ، بعده اختصروا الثلث الثاني الى 8 شعرات فبقي خط الثلث الذي نسمع عنه الآن….


One thought on “خط الثلث

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>