جي سبوت “G-spot” عند المرأة

هي جزء من العضو التناسلي للمرأة وإثارتها تساعد المرأة على سرعة الوصول للنشوة الجنسية. اكتشفها العالم الدكتور الألماني إرنست جرافنبرج Ernst Gräfenberg في الخمسينات، وقد أشارت الدراسات السكسولوجية أن هذه النقطة تساعد على وصول أكثر من 50% من النساء للنشوة القصوى. فقد اكتشف العالم الألماني أرنست وجود نقطة أعلى جدار المهبل وأطلق عليها اسمه فسماها نقطة جرافبرج، وفي عام 1981 تم اختصار العريف وسميت ب جي سبوت G-Spot. اثار هذا الإكتشاف جدلاً واسعاً بين الأطباء حول صحة وجود هذه النقطة وحول فعاليتها الجنسية.
ان حجم هذه النقطة لا يتجاوز حجم قطعة عملة معدنية وهي حساسة للغاية للإثارة نتيجة احتكاك العضو الذكري بها أثناء حركات الإيلاج المتتابعة، فإثارتها المتكررة كفيلة بتحقيق الذروة الجنسية لدى المرأة.

هذه النقطة عبارة عن مجموعة الياف على شكل بقعة مكورة قليلاً، غنية بالأعصاب الجنسية (العميقة)، وتقع في أعلى الجدار العلوي بالثلث الأول من قناة المهبل على بعد 4 الى 6 سم من فتحة قناة المهبل، وملمسها مجعد أشبه بتجاعيد سقف الفك العلوي إذا لمستيه بطرف لسانك، وهو يختلف من امرأة إلى الأخرى.

اثارة هذه المنطقة تكون عن طريق الضغط المتوسط القوة نوعا ما بواسطة إصبعي السبابة والوسطى معا، بحيث يكون باطن الكف للأعلى، ولا يكتفى بالضغط فقط، وإنما بتحريك طرف الإصبع الثابت فوق النقطة للأمام والخلف، فرفع الإصبع أو زحزحته عن موضعه تقطع تيار الإثارة لدى المرأة، وعلى الزوج أن يبدأ من جديد، وهذا يصيب المرأة بالضجر والنفور، فالمسألة بحاجة إلى استكشاف ومراس حتى يتوافق الزوجين في إسعاد كل منهما الآخر.

هذه المنطقة الحساسة تساعد في الوصول إلى الذروة بشرط أن تكون المرأة في حالة إثارة أصلا، حيث تنتفخ هذه النقطة قليلا، ويصير ملمسها أكثر خشونة، وتغدوا أوضح تجعدا عن ما حولها من قناة المهبل، وهذا يكشف لنا سر حساسية الجدار العلوي من المهبل لإثارة أكثر من الجدار السفلي للمهبل، ورغم أهميتها إلا أنه يوجد نسبة قليلة من النساء قد لا تكون لديهن هذه المنطقة الحساسة.

من الجدير ذكره، ان اكتشاف هذه النقطة اثار جدلاً واسعاً بين العلماء حول حياة المرأة الجنسية، حيث أكد بعضهم انه لا يجوز تحجيم نشاط المرأة الجنسي في هذه النطقة، وكأنها الحل الفيزيولوجي السريع لوصول المرأة الى النشوة الجنسية، انما اكد هؤلاء العلماء ان جنسانية المرأة مرتبطة بعوامل نفسة، جسدية واجتماعية، ثؤثر جميعها على الحياة الجنسية للمرأة.

كيف نجد نقطة G  عند المرأة؟


تستطيع المرأة أو شريك/ة الفراش أكتشاف نقطة G عندها بالخطوات التالية:
* اجعلي نفسك بوضع سهر بالنسبة لك لأحساس ولمس المهبل، وضع الجلوس أو وضع الإستلقاء على البطن هما الأفضل
* ضعي إصبع أو إصبعين لإحداث إثارة في الجدار الأمامي للمهبل. سوف تشعرين برغبة التبول ولكن لو كانت المثانة خالية فسوف تشعرين بذات إحساس رغبة التبول، لذلك يفضّل إخلاء المثانة قبل ذلك. هذا الإحساس العميق الشديد هو ما يجب أن تصلي إليه.
* إذا لم تحصل هذه الدغدغة، خذي اليد الأخرى وضعيها على الجزء الأسفل من بطنك واضغطي براحة اليد مع استمرار البحث في اليد الأخرى.
* مع استمرار اللمس والرهز سوف تحصلين على دغدغة في الرحم. المسألة لا يمكن أن تخيب في الوصول اليها والدغدغة ببحث قليل توجدها وإذا لم توجد فاللمس بحد ذاته مثير.
أما في حالة كان شريك/ة في الفراش:
* استلقي في الفراش على وجهك، مع فتح الأرداف والساقين ويفضل وجود وسادة تحت الأرداف.
* يمكن للشريك/ة ان يدخل إصبعين في جدار المهبل ويبدأ بتحريك إصبعيه بحثاً عن نقطة G حتى تشعري بدغدغة عالية وتعرفيها أي تشخصي موقعها.
جي سبوت “G-spot” عند الرجل
تتواجد نقطة G عند الرجل في عمق قناة البروستات، بين فتحة الشرج والخصيتين، وقد اطلق عليها البعض اسم P-spot نسبة الى البروستات (Prostate).
تكون إثارة هذه المنطقة عن طريق إدخال الاصبع في فتحة الشرج والتحريك حتى الإحساس بها. ويقول بعض العلماء انه بتحريك هذه النقطة يستطيع الرجل الوصول الى نشوة جنسية (أورغازم) اقوى بكثير من الوصول اليها بالطرق الأخرى.

معظم الرجال يرفض بشدة هذه المداعبة لارتباطها بالسلوك الجنسي المثلي، لكن هذه الإثارة تشبة ذات الدغدغة ورغبة التبول عند المرأة، وهي في علم الجنس قد تستخدم كجزء من التوجيه الجنسي لبعض المعوقين، وكذلك هي وسيلة علاجية عند بعض الرجال الذين يعانون من حبس وصعوبة في القذف.
وهنا ايضاً كما هو الحال عند النساء، اختلف العلماء حول صحّة وجود هذه النقطة عند الرجال وحول فعاليتها الجنسية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>