تاريخ الدولة الاسلامية

1هـ تأسيس الدولة الإسلامية:

– وصل عليه الصلاة والسلام إلى المدينة في 12 ربيع الأول لسنة ثلاث وخمسين من مولده وقام بأعمال عظيمة أهمها: بناء المسجد، والمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، والمعاهدة مع اليهود.

2هـ الإذن بالقتال:


– حدوث معركة بدر الكبرى في 17 رمضان وانتصار المسلمين المؤزر فيها على المشركين بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: ( ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة ).

3هـ التمحيص:

– انتصار المشركين النسبي على المسلمين في غزوة أحد في العام الثالث من الهجرة، وكان ذلك بسبب مخالفة الرماة أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم بالبقاء في أماكنهم.

4هـ الترفيه:

– في هذا العام تم إجلاء يهود بني النضير من المدينة على غرار يهود بني قينقاع بسبب نقضهم للعهد مع المسلمين، وفي شهر ذي القعدة من هذا العام انتظر المسلمون قريشاً في بدر الموعد، لكن قريشاً فضلت عدم مقابلة المسلمين خوفاً من عاقبة اللقاء.

5هـ الأحزاب (الزلزال):

– قام حيي بن أخطب بتأليب قبائل العرب ضد المسلمين فتحزب الجميع لقتالهم في المدينة، فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بحفر خندق شمالي المدينة يمنع وصول الأحزاب إلى داخل المدينة قال تعالى: ( ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً وكفى الله المؤمنين القتال ).

6هـ الاستئناس (الانتشار – التوسع):

– توصل المسلمون مع قريش إلى صلح الحديبية والذي جاءت بنوده في ظاهر الأمر لصالح قريش لكن حنكة الرسول صلى الله عليه وسلم السياسية أوضحت بعد نظره، حيث ثبت فيما بعد أنها لصالح المسلمين، ولعل توقف الحرب بين الطرفين خير وسيلة قام باستغلالها الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال إرسال الرسائل إلى الملوك والأمراء لدعوتهم في الدخول في الإسلام بعد أن أمن جانب قريش العدائي.

7هـ الاستغلاب:

– من ثمار صلح الحديبية قيام الرسول صلى الله عليه وسلم بتصفية التجمعات اليهودية حول المدينة، بعد أن قضى على اليهود داخلها وكان من أهم هذه التجمعات يهود خيبر والذين طلبوا من الرسول بعد هزيمتهم البقاء فيها لزراعتها على أن يقوموا بدفع نصف إنتاجهم الزراعي للمسلمين فوافق الرسول على ذلك. وله الحق في طردهم متى أراد.

8هـ الفتح (الاستواء):

– قامت قريش في هذا العام بنقض أحد بنود صلح الحديبية مما مهد للمسلمين الذهاب إلى مكة فاتحين والقيام بتحطيم الأصنام داخل الكعبة، قال تعالى: ( وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ).

9هـ البراءة:

– بعث الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا العام أبا بكر الصديق رضي الله عنه أميراً على الحج. وبعد أن أنزل الله على الرسول سورة براءة أرسل علياً بن أبي طالب رضي الله عنه للحاق به ومن ثم القراءة على مسمع الناس بعدم السماح لحج المشركين إلى البيت بعد اليوم.

10هـ حجة الوداع:

– هي الحجة الوحيدة التي حجها الرسول صلى الله عليه وسلم مع أكثر من مائة ألف مسلم. علمهم فيها مناسك الحج وخطب فيهم خطبته المشهورة والتي نظمت أمور الأمة وأنزل الله تعالى عليه قوله: ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ).

11 هـ وفاته صلى الله عليه وسلم:

– مرض الرسول صلى الله عليه وسلم في أواخر شهر صفر وبقي على هذا الحال ثلاثة عشر يوماً حتى تعذر عليه الخروج إلى الصلاة، فأمر أبا بكر رضي الله عنه بإمامة الناس حتى وافاه الأجل المحتوم في ضحى الإثنين 12 من ربيع الأول بعد أن أدى الأمانة ونصح الأمة وتركها على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *