منظمة الصحة العالمية (WHO)



منظمة الصحة العالمية (WHO)

تم تأسيسها عام 1945 لتكون جهازا خاصا تابعا للأمم المتحدة. والهيئة السياسية لهذه المنظمة هى مجلس الصحة العالمى (WHA) والذىيدعمه مجلس إدارى تنفيذى مسئول عن تقديم الارشاد وتنفيذ قرارات وسياسات الـ (WHO). وهدف منظمة الـ WHO هو “حصول جميع الشعوب على أعلى درجات للصحة والتى تشمل الجسدية والعقلية والاجتماعية (وليست فقط بالتخلص من المرض والعاهات)”. أما الأنشطة الرئيسية للـ WHO من أجل تحقيق هذا الهدف هى “تقديم الإرشاد فى مجال الصحة على المستوى العالمى، وضع معايير عالمية للصحة، التعاون مع الحكومات لدعم برامج الصحة الوطنية، وتطوير ونقل تكنولوجيا ومعلومات زمعايير الصحة المناسبة”.
أما برنامج منظمة الـ WHO الرئيسى الخاص بالكيماويات فهو “البرنامج الدولى للسلامة الكيماوية” IPCS والذى تم وضعه بالتعاون مع الـ ILO، UNEP مع احتفاظ منظمة الـ WHO بعملية تنسيق البرنامج (الجزء 80304). كما أن منظمة الـ WHO لديها برنامج “لحماية بيئة الإنسان” ينطوى على عدة مشروعات تتعلق بالكيماويات فى المجالات الخمس التالى ذكرها.
المبيدات :
تقوم منظمة الـ WHO منذ عام 1960 باشراك الحكومات والجهات الأكاديمية والصناعية فى تطزير وتنسيق اختبار وتقييم المبيدات الجديدة المقترح استخدامها فى مجال الصحة العامة عن طريق تقييم البدائل والمبيدات المتاحة فعلا للتحقق من سلامتها وكفاءتها ودرجة تقبلها وعائدها وتحديد معيارها لضمان جودة المنتج. وقامت كل من الـ FAO و WHO بوضع “ميثاق المفوضية الغذائية” لتنفيذ برنامج المعايير الغذائية المشترك بينها.
إدارة المخلفات الخطرة :
تقوم منظمة الـ WHO بتقديم الدعم الفنى والخاص ببناء القدرات لإدارة المخلفات الخطرة (وبخاصة مخلفات المبيدات وقطاعات الصناعة والرعاية الصحية) وتقديم المعلومات المتعلقة بمخاطر الصحة والإشاد والتدريب على تكنولوجيا العلاج وأفضل الممارسات المتاحة.
تقييم المخاطر: والأنشطة فى هذا المجال تتضمن :
تطوير المناهج الخاصة بتقييم مخاطر تعرض الإنسان والمخاطر البيئية التى تؤثر على الصحة، وتطوير المناهج الخاصة بالإجراءات الوقائية ومناهج الإدارة البيئية، وتشجيع تطبيق أبحاث علم الأغذية على قضايا الصحة البيئية، وتطوير التقييم الخاص بتأثير تغير المناخ وتأكل طبقة الأوزون على الصحة.
حالات الطوارئ :
وفى هذا المجال تقوم منظمة الـ WHO بتقديم المساعدة الفنية لتطوير البرامج الوطنية للإستعداد والإستجابة لحالات الطوارئ لتخفيف آثارها على الصحة.
تسهيل الدخول إلى المعلومات :
الأنشطة فى هذا المجال تشمل “شبكة علم الأوبئة البيئية العالمية” والتى تساعد على زيادة قدرات الدول النامية على تأمين الصحة البيئية بدعم التعليم والتدريب والبحث التطبيقى فى مجال علم الأوبئة البيئية، “الشبكة العالمية لمكتبة الصحة والبيئة” والتى تقدم المعلومات الخاصة بالصحة والبيئة، و”تحليل الصحة والبيئة لمشروع صنع القرار” والذى يقدم البيانات والمعلومات الخاصة بتأثير المخاطر البيئية على الصحة لصناع القرار وللمختصين بمجال الصحة البيئية وللمجتمعات، و”مركز توثيق برنامج دعم الصحة البيئية والذى يقوم بجمع وتنظيم المعلومات الخاصة بالصحة والبيئة”.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>