فيلم لينكولن 2012

Lincoln 2012

تقييم الفيلم/ زيرك ميرخان/ 

Lincoln 2012الرئيس ابراهام لينكولن (دانيال داي لويس)

  • سيناريو: توني كوشنر
  • السيناريو مبني على كتاب تأريخ (فريق من المتنافسون: عبقرية أبراهام لنكولن السياسية) تأليف: دوريس كيرنز غودوين
  • إخراج: ستيفن سبيلبرغ
  • بطولة:/

دانيال داي لويس………… الرئيس ابراهام لينكولن

سالي فيلد……………….. السيدة الأولى ماري تود لينكولن

جوزيف جوردون ليفيت…. روبرت تود لينكولن

ديفيد ستراثيرن…………. وزير الخارجية وليام اتش. سيوارد

تومي لي جونز………….. الجمهوري الراديكالي الزعيم ثاديوس ستيفنز في الكونغرس

  • تصوير سينمائي: يانوش كامينسكي
  • تحرير الفيلم: مايكل خان
  • استوديو:/ استوديوهات دريم ووركس, ريلاينس انترتيمنت, امبلين انترتيمنت و شركة كينيدي / مارشال
  • توزيع الفيلم:/ تاجستون بيكتشرز, و القرن العشرين فوكس
  • مدة الفيلم 150 دقيقة

بقلم زيرك ميرخان  Zirak  Merkhan

               فيلم ملحمي عن تأريخ الولايات المتحدة الامريكية, سيرة ذاتية غير شاملة عن حياة الرئيس الرئيس السادس عشر أبراهام لينكون من فترة 1861 إلى 1865, جسد دوره بمحاكاة تامة الممثل دانيال داي لويس. الفيلم يتحدث بالأخص خلال فترة الحرب الاهلية بين الشماليين و الجنوبيين فيما يخص العبودية و تأثيرها على الاقتصاد الامريكي إذا ما الغيت رسميا.

الشخصية صعبة ولها حضورة وكارزيما عبر التاريخ الإنساني المعاصر,انه لينكلون .محرر العبيد وقائد الولايات الشمالية أثناء الحرب الاهلية الامريكية والتي دامت حوالي خمس سنين , حرب قامت على أساس اخلاقي بين الشمال الصناعي وبين الجنوب الزراعي والذي يعتمد بشكل كلي على الزراعة ووقود الزراعة حينها هو : العبيد . يطرح الفيلم التسأل الاعقد حينها وفي ذلك الزمن : هل نحرر العبيد , هل يمكن ان تملك إنسان وكل ما تعطيه هو المأوىء والطعام وتستطيع ان تبيع ذلك الانسان في سوق النخاسة ؟. اسئلة اخلاقية وصعبة جداً الاساس الديني مفقود وكذلك وفي ذلك الوقت كانت  فلسفة الانوار في اوج قوتها . هنا خلق الحدث الاخلاقي :شخصية اخلاقية وخلق الحدث كاريزما تحيط بالرجل لينكولون . المحامي البسيط من عائلة بسيطة جداً. طرح هذا التساؤل الاخلاقي وحارب من اجله . ووضع الولايات المتحدة كلها على المحك بين ولايات تؤمن بالعبودية وهي ما تسمى الان: بالحزام الانجيلي الاكثر تشددا دينياً وبين الشمال الاكثر تحضراً واكثر مدنية .

يقدم لنا ستيفن سلبيرغ في فيلم له لغة سينمائية رائعة هذه الاطروحة . اخر شهور من حياة لينكون وما عاشه الرجل وما ضحى به من اجلة . اطروحات اخلاقية وحورات مطولة من الصعب ان تفلت من هكذا حوارات مطولة لان القضية اصلاً جدلية . استطاع ستيفن سبلبيرغ ان يوازن وان يحافظ على الريذيم الخاص بالفيلم .. انه فيلم مطول وطويل ومليء بالحوارات ولكن يصلح ان يكون مرجع تاريخي لقضية مهمة حصلت قبل قرون…

كسر ستيفن سبلبيرغ قاعدة :مونتاج الصدمة . وهي من اركان السينما في الوقت المعاصر والتي تعتمد على اللقطات السريعة والشيقة في بناء الفيلم وضع هذه الفكرة المخرج الروسي : سيرغي ايزينشتاين . لم يكن الرجل يحب التطويل ولذلك امن بسرعة الفيلم وقوة اللقطات وسرعتها من اجل خلق تفاعل حميم مع المشاهد . ولكن ايضاً فيلم ستيفن ايضاً يخلق لنا:تلك العلاقة الحيمية مع القصة وشخوصها وابطالها .. انت تتحول الى مشارك بذهنك مع لينكون .. انت تتعايش مع الشخصية وكل ما احاط بها . بسلاسة وجمالية لا يستطيع ان يقدمها غير مخرج عظيم مثل ستيفن . اذن لم تنتفي تلك الافكار عن السينما . المشاهد يستطيع ان يتفاعل مع هكذا افلام ذات نسق حواري طويل . قوة القصة ومصداقية ما حصل تفرض علينا التأني والصبر .. في مشاهدة فيلم جميل مثل لينكون. لان ما تشاهدة يدخل ضمن اطار فكرة : تحسين وعي الانسان ولغة جديدة وفن مستقبلي اسمة السينما ..

قبل دخولك الى هذا الفيلم اعرف انك : تتعلم وتتفاعل وتتعاطف مع تاريخ مهم جداً, نوعية خاصة من الافلام التي تثقف المتفرج ولا تسلية .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>