قلبي كصحراء السماوة صبره

قلبي كصحراء السماوة صبره

( إلى أخي الشاعر الكبير والناقد المبدع عبد الستار نور علي : صدىً لقصيدته الموسومة
” يا أيها الفرد المحلق في المدى ” .. ومطلعها :
” مِنْ فيضِ شعركَ يرتوي السُمّارُ
فصداكَ خمْرٌ ، نبضُكَ الإسكارُ )

****

أشـمَـسْـتَ كـهـفـا ً غابَـتِ الأقمـارُ

جـيـلـيـن ِ عـنـهُ وعـافـهُ الـسُّــمّـارُ

//

كانت مُهَـشَّـمة َ الكؤوس ِ مـوائدي

وذبــيـحَـة ً فـي عـوديَ الأوتـــارُ

//

واليومَ مـائدتي على سَـعَة ِ المدى

أمّـا الـطِـلى فالـطِـيـبُ والأشـعـارُ

//

يا مُعْـشِـبا ً صخرَ الهـمـوم ِ بـوِدِّه ِ

أمسى يُضـاحِـكُ لـحـنيَ الـقـيـثـارُ

//

ثَمِلٌ .. يُدَثّـرني هـديـلُ فـواخِـت ٍ..

فالـنهـرُ بـيـتي والحـدائـق ُ جـارُ !

//

سَـتَرَتْ مـودَّتُـكَ الدموعَ بـمقـلـتي

إنَّ الـمـودَّةَ ثـوبُـهـــا ” ســـتـّــارُ ”

//

قلبي كصحراء ِ السماوة ِ صَـبْـرُهُ :

يــشــدو ولــو أنَّ الـجـراحَ كـثـارُ

//

روحي مُعَـطَّـلة ُ الهناءة ِ.. ماالذي

يُـغـري وأمـطارُ الـدمـاء ِ غِــزارُ ؟

//

أعـراسُـنا في الرافـديـن ِ شـحيحَـة ٌ

أمّــــا الأسـى فـنـزيـفـهُ مِـدرارُ

//

حصصاً غدَونا قد نـُـباعُ ونُـشـترى (1)

سِــرّا ً.. ويـرهَـنُ دارَنـا ســمـسـارُ

//

الــساسـةُ الــتجّـارُ آفـة ُ عـصـرنـا

شــرُّ الـبـلاء ِ الـســاسـة ُ الــتُـجّــارُ

//

الـسارقـونَ من الطفـولة ِ قـوتَـهـا

والــسـاجــدون وربُّـهـم ” دولارُ ”

//

يـاصاحـبي والـقائـمـون بـأمـرنـا

تشـكوهـمو ـ قـبـل الأنـام ِ ـ الـدارُ

//

فُـجِعَـتْ بهم بغدادُ ـ باعـةُ عِرضِنا (2)

فـالخـزيُ يـخجَـلُ مـنهـمـو والـعـارُ

//

أبطولة ٌ خـنـقُ الحَمام ِ؟ وهـل تـقىً

ذبْـحٌ ؟ وبـاب ٌ لـلـجـِـنــان ِ دمـــارُ ؟

//

فـتـراهُ في حـرب ِ المنابـرِفـارسـا ً

لـكـنــه عـنـدَ الـوقـيـعـة ِ ” فـــارُ ”

***

جـيـلٌ .. ورابعُ .. والحقـولُ قِـفـارُ

أمـريضـة ٌ فـي أرضِـنـا الأنـهـارُ ؟

//

نـسْـقي ولا حَـصـدٌ سـوى أوهامِـنا

فـالـمـاءُ دمعٌ .. والـجـراحُ جـِـرارُ

//

الجوعُ جاع َفـليس يعرفُ صحْنَنا

غـيرُ الـفـتاتِ .. وأُتـْخِـمَ الأشـرارُ

//

شعـبٌ تُدَثِّـِرُهُ الـهـمومُ .. وزمـرة ٌ

تحـتـارُ فـي نـعـمـائِـهــا الأفــكارُ

//

يمشي العناءُعلى الوجوهِ وترتعي

شـوكَ الهموم ِ كـهـولة ٌ وصـغـارُ

//

يا صاحبي وأذلُّ عـيش ٍ أنْ أرى

وحشـا ًلـهُ في” الـرافـدين” قـرارُ (3)

//

يـاصاحـبـي والـدهـرُ بـحـرٌ مـدُّهُ

كــرٌّ .. وأمّــــا جــزرُهُ : إدبــارُ

//

يا صاحبي ولـربّـما كان الهـوى

حَـتـفـا ً كـمـا لــو أنـه ُ الأقــدارُ

//

أحـببتُ من بين الحِـسـان ِنديـمة ً

تخضـرُّ حـين مـرورِها الأحجارُ

//

صافحـتها يوما ً فغارتْ من يدي

شـفـتي فـبيـنَ يـدي وثغـريَ ثـارُ !

//

ولـثمـتها يوما ً فَخِـلتُ رضـابَـهـا

طِـبّـا ً بـه ِلـذوي الهـمـوم ِ عُـقـارُ( 5)

//

دهـرا ً بفـردوس ِ الـمَسـرّة ِ هانِـئـا ً

أمـضـيْـتُ مــن أعـنـابِـهـا أمْـتـارُ (6)

//

التوتُ في الشفتين ِ ينضحُ شـهـدُهُ

والـتيـنُ ـ في الخـدّيـن ِـ والـجُـمّارُ (7)

//

تُـدني قطوفَ غصونِها فـمـوائدي

فــيـهـا مـن الأنـعـام ِ مـــا أخـتـارُ

//

تُغـوي بضحكتِها الربيعَ فـينتـشي

وتــفـوحُ قـبـلَ أوانِــهــا الأزهـارُ

//

إنْ عانقـتْـني فالصخـورُ سَـفَرْجَلٌ (8)

أو خـاصَمَـتْـني فالـنـدى مِـسـمـارُ

//

طفلين ِ كُـنّـا .. نستحي من يومِـنا

إنْ كان كـأسُ الـلـثـم ِ لـيـس يُدارُ

//

الـلـيلُ حارسُـنا الأمينُ .. ظلامُـهُ

عـن كـلِّ عَـيـن ٍ: خـيـمـةٌ وإزارُ

//

لولا صياحُ الدِّيكِ ما عـرَفَ الفتى

إنْ آبَ لـيـل ٌ.. أو أطـلَّ نــهــارُ

//

أيـامُ لا أحلـى ! نصومُ صَباحَـهـا

نـومـا ً لـيـبـدأ في الضحى الإفطارُ

//

أغفو لأحضنَ بالجفون ِ طـيـوفَها

وإذا صحـوتُ فـلـلـعِـنـاق ِ حـوارُ

//

صدري وسادتها وحضني ثوبُها

ويـدي وشـاحٌ.. والجـفـونُ خِـمـارُ

//

لا نعرفُ الليلَ النؤومَ من الضحى

إلآ بــمـا تُـفـضـي بــه ِ الأطــيــارُ

//

ثـغـرٌ على ثـغـر ٍ .. كلانا مِعْضَـدٌ

والـســاعـدان ِ : قِــلادة ٌ وسِــوارُ

//

حتى إذا إذا بـلـغَ الفؤادُ من الهوى

مالـيسَ منه سـوى الهـلاكِ فِـرارُ

//

كـفـرَتْ بآية ِ أصْـغـريَّ وصدَّقَـتْ

ظنّا ً فـعـزَّ على الـمـشـوق ِ مَـزارُ !

//

يا صاحبي وسوى الحبيبة ِ مـوطِنٌ

مـاكـان لـيْ عـن رافِــدَيْــه ِ خـيـارُ

//

فأنا إذا يبكي الفراتُ : نطـيـحـة ٌ ..

وأنـا إذا ضحكَ الـفـراتُ : هــزارُ

//

وسـواهُـما ” نـذلٌ ” وليس كمثـلـه ِ (9)

فــي الـجـاحِـديـنَ مُـهَــتَّـكٌ غـــدّارٌ

//

زمنٌ قـمـيءٌ .. تـسـتـحي مـنّـا بـه ِ

أسْــمـاعُـنـا ـ لـو تُـسْـمَعُ الأخـبـارُ !

//

تـبْـنـا من العيشِ الرغيدِ .. طِماحُنا

أمْـنٌ … فـلا لـصٌّ … ولا جَـزّارُ

25/11/2009

***

(1) إشارة إلى مانشرته وسائل إعلام غربية وعراقية عن بعض الساسة العراقيين الذين رشوا السفير الأمريكي السابق بنحو مئة مليون دولار في مقابل تمريره صفقات نفطية مشبوهة (الصفقات النظيفة لاتحتاج رشى )
(2) إشارة إلى اعتراف مؤسسة بلاك ووتر سيئة الصيت بتقديمها مبلغ مليون دولار إلى بعض الساسة العراقيين في مقابل السكوت عن جريمة مرتزقتها بقتل سبعة عشر مواطنا عراقيا ( وثمة تقارير أخرى تحدثت عن رشى أخرى للسكوت عن جرائم سجن أبو غريب )
(3) إشارة إلى المحتل الأمريكي .
(5) العُقار : الخمرة .. وتأتي بمعنى متاع البيت والجيد من الكلأ ، كما تأتي بمعنى الدواء .
(6) أمتار : أتزوّد .
(7) الجمار : شحم النخلة ـ يكون شديد البياض والملاسة عادة .
(8) السفرجل : نبات من فصيلة الورديات .. زهوره ذكية الرائحة .
(9) إشارة الى صديق استودعته بستاني وبيتي ومكتبتي فخان الأمانة وشرف الرجولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *