أمٌّ وحيدة .. عيدٌ مُكْتّظ -عماد عبداللطيف سالم

أمٌّ وحيدة .. عيدٌ مُكْتّظ 
 
الأمُّ  تحملُ شمعتَها في تاريخ روحك ،
أنتَ الذي أطفأ العيشُ ذاكرتَكْ ..
تحاولُ أن تتهجأ إسمَها ليحميكْ .
وبينما تتلمّسُ مثل ” موسى ” الطفلْ
أوّلَ حرفٍ في وجهها ..
تنطفيءُ الشمعةُ في بحر حُزنكَ ،
فوق جداركَ الموحش هذا
حيثُ يبحثُ فؤادها الفارغُ عنكْ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *