شرعيّة أرض الواقع

شرعيّة أرض الواقع

عماد عبد اللطيف سالم *

لم تكن ” الشرعية ” التي يستند اليها الحاكمُ في حكم الناس ، وعلى أمتداد البلدان العربية  ” شرعيّةً دستوريّة ” حقيقية في يومٍ ما .
فالشرعية الدستورية الحقيقية هي نتاجٌ للديموقراطية الحقيقية .. وهي أمرٌ لم يتحقق في بلداننا بعد .. ولن يتحقق في وقت قريب .
إن هذه ” الشرعية الدستورية ”  هي مجرد ديكور ، يمكنُ استبداله في اي لحظة بديكور آخر .. عندما يكّفُ الديكور القديم عن إقناع الناس  بأن بأمكان السلطان ،  ممارسة السلطنةَ على الرعيّةِ  إلى الأبد .. أي إلى أن يُخلَعَ بالقوة .. أو يُقتلَ  .. أو يموتْ .
فالشرعية التي تسمح للحاكم بالأستمرار فعلاً في حكم الاخرين ، هي أما شرعية ” الأنجاز ” ، أو شرعية
” الأمر الواقع ” .
شرعية الأمر الواقع هي التي تستطيعُ الأمساكَ بميدان الصراع على السلطة ، وهي التي تستطيعُ تغيير قواعد اللعبة في أية لحظة ، ودون سابق إنذار .
وعندما تسمحُ لك الثروة الوطنية بأن تُنجِزَ شيئاً ، ولا تفعل .. فأن عليكَ أن تنتظر أن تفرضَ شرعية ” أرض الواقع ” أحكامها عليك .
حدث هذا في مصر .. حيث لم تنفع ” الشرعية الدستورية ” رئيساً لم يكن قادراً على الأنجاز .
لذا لا تحاولوا الأحتماء أبداً بالشرعية الدستورية ، ولا تطمئّنوا إلى ضماناتها لحظةَ واحدة .
فالشرعية التي تفرضها مرارة الواقع قادمةٌ لامحالة .
والناس التي تعيشُ على  ” أرض الواقع ” ، هي التي ستفرضُ قواعد ” عيشها ” على الجميع .. سواء أكانوا بشرا مُنتخَبين .. أم ملائكة هبطت علينا من سماوات أخرى .

 

*أكاديمي واقتصادي عراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *