عماد عبداللطيف سالم – كتابات

المدينة وبدو الطوائف

لقد جاءوا ليهتكوا عَرْضَ المدينة .. بدوُ الطوائف هؤلاء
مُحتَمينَ بغباء أحياءها القديمة .. التي تحوّلَ سكانها الأصليون إلى لاجئين .. وتنازلوا طوعاً عن بكارتهم .. وهّم يَرْبُتونَ على كتف هذا ، وذاك .
وهاهم يقفون الآن .. في طابور الأذلال الريفيّ .. بأنتظار الموافقة على منحهم حق اللجوء المدينيّ .. عسى العالم المُتحضّر يخترِعَهُ من أجلهم . 
من أجل أهل الكاظمية والكرخ والأعظميّة والكرادّة .. في بغداد السبيّ العظيم .
 
( اعادة تحرير لمقاطع مُسْتلّة من نصّ للصديق فاروق عبد الجبار البياتي )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *