كـامـل شـيـاع

( كـامـل شـيـاع ) *

( الى الصديق الغائب الحاضر شهيد الثقافة الوطنية والإنسانية المناضل كامل شياع )

———————————-

الـنـَّعْـش ُ هَـودَجُـه ُ ..

لـقـدْ عَـقـَدَ الـقِـرآنَ عـلـى الـشــهـادة ِ

قـلـبُـهُ كـان المـُقـَدَّمَ ..

والمـُؤخـَّرُ ؟

لا مـؤخـَّرَ ..

إنَّ ” كامـلَ ” لا يُـفـَكـِّـرُ بالـطـلاق ِ

ولا بـآجـِلْ !

*

لـلـحـب ِّ فـي فِـقـْه ِ الـفـتـى العربيِّ ” كـامـلْ ” :

*

فـَرْض ُ الـوجـوب ِ

وليـسَ فـرضُ المُـسْـتـَحَـبِّ أو الـنـوافِـلْ

*

فـعَـلامَ أمـطـارُ الـدمـوع ِ عـلـى عَـريـس ٍ

زفـَّـه ُ لـلـخـلـد ِ ” مـجـدائـيـل ُ ” ؟

” كـامـلُ ” لم يَـمُـتْ ..

مـا مـاتَ ” كـامـلُ ” ..

” كـامـلُ ” انـتـَدَبَـتـْه ُ دجـلـة ُ لـلـخـلـود ِ

مُـمَـثــِّلا ً نـخـلَ الـعـراق ِ

ونـاطـقـا ً باسـم ِ الـطـفـولـة ِ

باسـم ِ حُـلـم ِ الـكـادحـيـنْ

*

والـنـاهِـضـيـنَ إلى الصـبـاح ِ

ونـاسِـجـي ثـوب ِ المَـحَـبـة ِ

من حـريـر ِ الـيـاسـمـيـنْ

*

باسـم ِ الحـسـيـن ِ الـفـردِ ..

والـفـاروق ِ ..

ِ مـوسى .. وابن ِ مـريَـمَ ..

باسـم ِ كـلِّ المـؤمـنـيـنْ

*

باسم ِ الـبـنـَفـسَـج ِ والـقـرنـْفـُل ِ

باسـم ِ زيـتـون ٍ وتـيـنْ

*

باسـم ِ الـعـراق ِ الـطـفـل ِ شـاخ َ

وبـاسـم ِ وجْـد ِ الـعـاشـقـيـنْ

*

بـاسـم ِ الـمُمَـدَّد ِ ..

والمُـشـرَّد ِ ..

والمُهَـدَّد ِ ..

والسَـجـيـن ْ

*

قـد كـانَ مـنـدوبَ الـيــقـيـنْ

*

في مـهـرجـان ِ الأمـر ِ بالأنـوار ِ

في فـردوس ِ ربِّ الـعـالـمـيـنْ

*

مـا مـاتَ ” كـامـلُ ” ..

إنَّ ” كـامـلَ ” لا يـمـوتْ

*

مادارَ نـاعـورٌ ..

وفـاضتْ بـالـهـديـل ِ حَـمـامـة ٌ ..

وتـوضـَّـأتْ بـالـشـمـس ِ أبـوابُ الـبـيـوت ْ

*

مـا مات ” كاملُ ”

” كامـلُ ” اخـتـَصَـرَ الـطريق َ إلى السـمـاءْ

*

مـنْ كـُوَّة ٍ فـي رأسِـه ِ الـضـوئـيِّ

والـجَـسَـد ِ الـمُطـَرَّز ِ بالـدمـاءْ

*

قـد كـانَ يـعـلـمُ

أنَّ ” هـولاكـو الـجـديـدَ ”

أتـى

لِـيَـحْـرث َ حـقـل َ دجـلـة َ بالـقـنـابـلْ ..

*

ويَـدُكَّ أعـشـاشَ الـحَـمـام ِ

وأنْ يُـطـيـلَ الـلـيـلَ فـي وطـَن ِ الأرامـلْ

*

طـَمَـعـا ً بـتـِبـر ِ الـرافـديـن ِ

ونِـقـمـة ً مـن ” سـبي بـابـل ْ ”

*

لـكـنَّ ” كـامـلَ ” كـان كـامـلْ

*

فـأبـى الـوقـوفَ عـلـى رصـيـف ِ الإنـتـظـار ِ

أبـى الـتـخـاذلْ

*

فـاخـتـارَ ” كـامـلُ ” أنْ يُـقـاتِـلْ

*

بـالـنـور ِ لا بـالـسـيـف ِ ..

بـالنـعـنـاع ِ والـريـحـان ِ ..

بـالـحـرف ِ الـمـنـاضـلْ

*

وبـعُـشـب ِ فـلاح ٍ ..

وريـش ِ حـمـامـة ٍ ..

وبـصـبـر ِ عـامـلْ

*

وبـتـَمْـر ِ بـسـتـان ِ الـجـنـوب ِ

وقـمـح ِ كـردسـتـان َ

بـالـمِـحـراث ِ يـرقـص ُ ..

والـمـنـاجـلْ

*

تـشـدو

لِـيَـطـربَ جـمـرُ تـنـّـور ِ الجـياع ِ

وتـنـتـشـي زُغـُبُ الـفـسـائـلْ

*

بـدُمـى الـطـفـولـة ِ ضـدَّ حـقـد ِ مُـلـثـَّـم ٍ..

بـربـابـة ِ الـراعي

عـلى عَـصْـف ِ الـقـنـابـلْ ..

*

بـحـبـيـبـة ٍ شـهـَرَتْ ضـفـيـرَتـَهـا

بـوجـه ِ عِـمـامـة ٍ

أفـتـَتْ بأنَّ الـعـشـق َ مـعـصـيـة ٌ

وربَّ عـِمـامَـة ٍ

تـُخـفـي وراءَ حـريـرهـا

مـلـيـون َ قـاتـلْ

*

الـصـبُّ ” كـامـلُ ” كـان قـرَّرَ

أنْ يُـقـاتـلْ

*

ذودا ً عـن الـوطـن ِ المُـخـَضـَّـب ِ بـالـدمـوع ِ ..

وعـن أراجـيـح الـطـفـولـة ِ ..

والـحـدائـق ِ ..

والـسـنـابـلْ

*

ولأنَّ ” كـامـلَ ” كـان كـامـلْ :

*

فـَزِعَـتْ جـمـوعُ الـنـاقـصـيـنَ

وأسْـرَجَـتْ خـيـلَ الـضـغـيـنـة ِ

عـُصـبـة ُ الـلـيـل ِ المُـخـاتِـلْ

*

لـكـنّ ” كـامـلَ ”

سـوف يـطـلـعُ من ضـلـوع ِ الأرض زيـتـونـا ً

ونـورا ً مـن شـبـابــيـك ِ الـمـعـامـلْ

*

ومن المَـحـابـر ِ والـدفـاتـر ِ

والحـدائـق ِ والـجـداولْ :

*

شـَجَـرا ً جـديـدا ً

تـسـْـتـَظِـلُّ بـه ِ الـطـفـولـة ُ

والـبـلابـلْ

*

سـيـعـودُ ” كـامـلُ ” مـرة ً أخـرى ..

يـعـودُ

تـقـودُ مـوكـبَـهُ الـحـمـامة ُ

والـقـرنـفـُلُ

والـنـخـيـلْ

*

سـيـعـودُ ” كـامـلُ ”

كـالـطـيـور ِ الـعـائـدات ِ مع الأصـيـلْ

*

سـيـعـودُ حـتـمـا ً ..

فـالـمَـحـبَّـة ُ سـوف تـفـتـَحُ

قـفـلَ بـاب ِ المـسـتـحـيـلْ

****

نـَمْ يـا صـديـقـي هـانـئـا ً

واصْـبـِحْ عـلـى جـنـّـاتِ ربِّـك َ

أيـهـا الـمـوعـودُ بـالـفـردوس ِ

مـنـذ اخـتـَرْتَ

دربَ الـذائـديـنَ عـن الـمـحَـبَّـة ِ

شـاهـرا ً قِـنـديـلـك َ الـصـوفيَّ

في وجـه ِ الـظلام ِ

ووجـه ِ أعـداء الشـغـيـلة ِ

والـطـفـولـة ِ

والـنـخـيـلْ

*

نـمْ يـا صـديـقـي ..

آنَ لـيْ أنْ أطـفـئَ المـصـبـاح َ ..

أدري أنَّ جـفـنـك َ مُـتـْعَـب ٌ ..

أزِفَ الـوداعُ

إلى الـلـقـاء ِ غـدا ً عـلى شـُرُفـات ِ

مـطـمَـحِـك الـجـمـيـل ْ

**

* من ديوان ” لماذا تأخرتِ دهرا ” الصادر عام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *