و دَخَلت حضرَتَه.. فصِحْتُ متيَّماً

و دَخَلت حضرَتَه.. فصِحْتُ متيَّماً: —– الحضرة الكبرى.. فقال: رواقي
فصَرَخت.. نور الذات.. قال: مُكرَّمٌ —– إن كنت تحفظ سِر كأس الساقي
فلقد رجوت من النُهى عين البقا —– هي سرُّنا و كنوزها ترياقي
لكن ستُحرَق.. قُلت: ذاك هو المُنى —– في نور ذاتك أرتجي إحراقي
إحرَق صفاتي كلها و كُنْ الذي —– أحيا بِهِ و النور في أعماقي

صلاح الدين القوصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *