يالهُ من عيد

يالهُ من عيد .
إن مايحدثُ فيه .. شبيهٌ بما يحدثُ في الفيسبوك :
الكثير ُمن البرود ، الكثيرُ من الصخَب ، الكثيرُ من الأستعراض .. و الحقائقُ تبدو نسبيّة أكثر مما يجب .
وفي اليوم الأخير .. لا تزالُ الكثير من الوجوه ، التي تم شطفها اكثر من اللازم ، معلّقةً على حبل الأمنيات .. في إنتظار من يرتديها .
لا أحد سعيد .. لا شيء مبارك .
كنتث اتمنى ان يحدث العكس في ثلاثة ايام
ولكنهُ .. لم يحد
ث

عماد عبداللطيف سالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *