التمر

 

تسمى (واحدة التمر) بــ (الحبابك )ثم (الجمري )بعدها (الطوش )ويسميه البغداديون بـ (خلال الطوش ) ثم يصبح رطباً وأخيراً يصل الى مرحلة النضوج ويكون تمراً، وقد أعتاد البغداديون أن ياكلوا التمر عندما يبدأ بالتساقط من النخيل وهو (بسر ) ويسمونه بــ (خلال الطوش )ويكون اصفر اللون حيث يحبه الصغار، وحين ينضج التمر فان البيوتات البغدادية لم تكن تخلو منه، فهم ياكلونه عندما يكون رطبا مع اللبن الرائب ،كما ياكلونهفاكهة بعد تناول وجبات الغذاء ابتداء من نهاية شهر اب والمقولة البغدادية الدارجة تقول ( بان آخر عشرة من اب تقلل الاعناب وتكثر الارطاب )

ولاهمية التمر في دنيا البغداديين، فقد ورد ذكره في بعض الامثال الشعبية منها :اكلني تمر وذبني نوى : يستخدمه البغاددة في كلامهم للدلالة على المحتال الذي يقضي احتياجاته من شخص ثم يتركه…
– هذا الكيش حلاوي،ياكل تمر خستاوي :يضرب هذا المثل الشعبي الدارج للتورية على الشخص الذي يحصل على المنافع والمغانم،ويضرب أيضا للامر عندما يبلغ حده…
– بغداد مبنية بتمر،فلس وكل خستاوي :هذا المثل الشعبي يضرب على رفاهية العيش في بغداد،وكثر النخيل فيها.
– بلسانه تمرة وبايدة أبره :يضرب كناية عن المجامل المتملق المداري وصاحب الافعال السيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *