الإعجاز العلمي في قوله تعالى..فضربنا على أذانهم فى الكهف سنين عددا..

الإعجاز العلمي في قوله تعالى..فضربنا على أذانهم فى الكهف سنين عددا..

الإعجاز العلمي في قوله تعالى..فضربنا على أذانهم فى الكهف سنين عددا..

(( فضربنا على اذانهم فى الكهف سنين عددا )) – الايه – 11 – سورة الكهف …
 كل الحواس تنام ماعدا الأذن فأنت إذا قربت يدك من شخص نائم لا يستيقظ .. واذا ملأت الغرفة عطرا أو حتى غازا ساما ..
 فإنه يستنشقه و يموت دون أن يستيقظ, ولكن اذا احدثت صوتا عاليا ، فانه يستيقظ من النوم, والاذن هى اول حاسه تعمل منذ الولاده وهى أداة الإستدعاءعند البعث و فى سوره الكهف يخبرنا جل جلاله بأن سبب نوم الفتية هذه السنين الطويلة هى أنه تعالى ضرب على أذانهم ..
 فأصبح النهار كالليل بلا ضجيج و قد فضل الله تعالى السمع على البصر و قدمه فى الترتيب فى عده أيات مثل .. (( صم بكم عمى فهم لايعقلون)) الايه -171- من سورة البقره …
 و الاذن هى الحاسة الوحيدة التى لاتستطيع أن تعطلها بإرادتك ..
 فأنت تستطيع أن تغمض عينيك أو تشيح بوجهك بعيدا إذا لم ترد رؤية شخص معين وتستطيع أن لاتاكل فلا تتذوق و أن تغلق أنفك عن رائحة معينة أو لا تلمس شيئا معينا لا ترغب بلمسه, و لكن الأذن لاتستطيع إعطالها حتى لو وضعت يديك عليها فسيصلك الصوت (( فانك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين )) – الايه -52- من سوره الروم ….
 هنا شبه الله الذين لاينصاعون لامره بالموتى والصم (( افانت تسمع الصم او تهدى العمى ومن كان فى ضلال مبين )) – الايه -40- من سورة الزخرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *