الابداع في اللغه

 

كل ما في القرآن الكريم من ذكر «البروج» فإنها الكواكب إلا قول الله تعالى في سورة النساء: وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ، فإنها القصور العالية الحصينة.

كل ما في القرآن من ذكر «البعل» فهو الزوج إلا قول الله تعالى في سورة
الصافات: أَتَدْعُونَ بَعْلاً فإنه الصنم.

كل ما في القرآن من ذكر «شيطان» فإنه إبليس وذريته إلا ما جاء في سورة البقرة في قوله تعالى:

وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ فإنهم كهنة اليهود مثل كعب بن الأشرف وحيي بن أخطب وأخيه أبي ياسر بن أخطب.

كل ما في القرآن من «أصحاب النار» فهم أهل النار إلا قول الله تعالى في سورة المدثر:

وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلاَّ مَلاَئِكَةً فإنهم خزنة النار.

كل ما في القرآن من ذكر «شيطان» فإنه إبليس وذريته إلا ما جاء في سورة البقرة في قوله تعالى:

وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ فإنهم كهنة اليهود مثل كعب بن الأشرف وحيي بن أخطب وأخيه أبي ياسر بن أخطب.

كل ما في القرآن من «أصحاب النار» فهم أهل النار إلا قول الله تعالى في سورة المدثر:

وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلاَّ مَلاَئِكَةً فإنهم خزنة النار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *