الــبـــدل

الــبـــدل:

تعريفه: تابعٌ مقصودٌ بالحكم بلا واسطة بينه وبين متبوعه،

والبدلُ يُمَهَّدُ له باسمٍ يُذكرُ قبله، يُسَمّى المُبْدَلَ منه،

والبدلُ يتبعُ المبُبدَل منه في رفعه ونصبه، وجره.

نحو: (جاءتْ مريمُ خالتُك).

1 ـ الحكم في الجملة هو: جاءت.

2 ـ المقصودُ بالمجيءِ: “خالتُك”، وهو البدل من “مريمُ” مرفوعٌ مثله.

3 ـ الاسمُ المُمَهَّدُ للبدل: “مريمُ”، وهو المُبدَل منه.

فكلمة “مريمُ” ليست المقصودة في الحكم،

لأنها لو حُذِفت لبقيَ المعنى مستقيماً، وذلك كأن تقول: (جاءتْ خالتُك).

أنواعُ البدلِ أربعة:

الأول: البدلُ المطابق، ويُسمى (بدل كل من كل)،

وهذا البدلُ يُطابق المبدل منه في المعنى،

فإذا قلت: (عاد الجنديُّ عمُّك)، فإن كلمة (عمُّك) مطابقة في

المعنى لـ (الجندي).

النوعُ الثاني: بدل بعض من كل

وهو الذي يكون فيه البدل جزءا من المبدل منه،

ولا بد من ضمير يربطه بالمبدل منه، نحو: (أكلتُ الرغيفَ ثلثَه):

1 ـ المبدَل منه: الرغيف.
2 ـ البدل: ثلثَ.
3 ـ الضمير الذي يربط البدل بالمبدل منه: الهاء، في (ثلثه).

النوع الثالث: بدل الاشتمال، وهو الذي يدل على معنى في ذات متبوعه،

فمثلا: عليٌّ فيه صفة الشجاعة، فتقول: (أعجبني عليٌّ شجاعتُه)،

أي: أن عليا يشتمل على معنى الشجاعة،

إلا أن الشجاعة ليست جزءا من علي،

ولا بد لهذا البدل أيضا من ضمير يربطه بالمبدل منه.

النوع الرابع: بدل المباين، وينقسم إلى قسمين:

أ ـ بدل الغَلَط، وهو البدل الذي يكون عوضاً عن اللفظِ

أو الكلمةِ التي سبق إلى ذكرها اللسانُ غلطا، نحو: (جاءَ المعلمُ التلميذُ).

ب ـ بدل الإضراب، ويشبه بدل الغَلَط، وسُميَ هذا البدل ببدل الإضراب،

لأنه يصلح أن تضع قبل البدل حرف العطف (بل) الذي يُستعمل للإضراب،

نحو: (أكلتُ خبزاً لحماً)، وكأنك أردت أن تخبر أنك أكلت خبزا،

ثم أضربت عن ذلك فقلت: (لحما)، أي: (أكلت خبزا بل لحماً).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *