حكم الاجتماع للتَّعزية

«حكم الاجتماع للتَّعزية»
 
سُئِلَ الإمام / محمَّد بن صالح العُثيمين -رَحِمَهُ اللَّـهُ تَعَالَىٰ-: بالنَّسبة للتَّعزية في البيت يقيمونها ثلاثة أيَّام، أحيانًا العمَّة وابن الخالة وابن العمّ يأمرك بالتَّواجد في التَّعزية، وتحدث لنا إحراجات -يعني- قد يكون خصام بين العمّ، وقد لا يكلّمك أشهرًا، وقد حدث هذا معي، فما قولك؟
فقالَ -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ-: الاجتماع للتَّعزية بدعة، ما كانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولا أصحابه يجتمعون لها، مع أنَّهُ أحيانًا يصحبها مِن المنكرات أشياء كثيرة، فلا تحضر الاجتماع، ولا تفتح بابك للاجتماع.
ومسألة: أنَّ فلان يغضب أو لا يغضب، لا عبرة به، ما دام هدي النَّبِيّ صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يخالف هذا، نحن مأمورون باتِّباع الرَّسول عليه الصَّلاة والسَّلام قالَ اللَّـهُ تَعَالَىٰ: ﴿وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ﴾ ﴿القصص:65﴾.
ثمَّ إنَّ في فتح الباب للتَّعزية إشعارًا بأنَّ أصْحاب المصيبة ما رضوا، كأنَّهم يقولون للنَّاس: يا أيُّها النَّاس! تعالوا عزونا.
وفي الله عَزَّ وَجَلَّ عزاء من كل هذا، فأرىٰ أنْ تقاطعها، ومَنْ هجرك أو قطع صلتك فالإثم عليه هو، وأنت لا تهجره ولا تقطع صلته والإثم عليه هو.اهـ.
([«لقاء الباب المفتوح» [231] / الخميس: الثَّامن مِنْ شهر محرَّم / عام: (1421هـ)])
 

http://alathariyah.blogspot.com/2013/08/blog-post_14.html

الطريق واحد

************************

الأدب مع الله تعالى لا يستقيم لأحد إلا بثلاثة أشياء :
قال ابن القيم رحمه الله في كتابه مدارج السالكين [2/387] :
” والمقصود : أن الأدب مع الله تبارك وتعالى : هو القيام بدينه والتأدب بآدابه ظاهراً وباطناً
ولا يستقيم لأحد قط الأدب مع الله إلا بثلاثة أشياء :
1- معرفته بأسمائه وصفاته
2- ومعرفته بدينه وشرعه وما يحب وما يكره
3- ونفس مستعدة قابلة لينة متهيئة لقبول الحق علما وعملا وحالا والله المستعان ” ا.هـ

قالَ الإمام أبُو عمر، ابن عبد البر (ت: 463هـ) -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى- في كتابه “جامع بيان العلم وفضله” (3/181):
«ما جاء عن النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من نقل الثّقات، وجاء عن الصَّحابة، وصحَّ عنهم، فهُو علمٌ يُدان به،
وما أحدث بعدهم ولم يكن لهُ أصلٌ فيما جاءَ عنهم فبدعة وضلالة».اهـ.«جامع بيان العلم وفضله» (3/181)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *