عِضِينَ

*( عِضِينَ ): هذه المفردةُ اللغويةُ وردت في سورةِ الحجر،

الآيةُ الواحدةُ والتسعون (الذِنَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عَضِينَ)،

و (عِضِين): جمع: (عِضَةٍ)، وأصلها: (عِضَوَةٌ )

من: “عَضِيَ الشَّاةَ إذا جعلها أعضاءً،

لأن المشركين فرقوا أقاويلهم في القرآن،

فجعلوه كذباً وسحراً، وكهانةً وشعراً.

وتُعربُ (عضين) في الآية: مفعول ثان للفعل (جَعَلَ )،

منصوب، وعلامة نصبه: الياء، لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.

فائدة 2:

* (اللامُ المُزَحْلَقَةُ ): وهي: لامُ الابتداءِ السابقةِ،

تزحلقت عن صدر الجملة في باب (إنَّ) كراهيةَ ابتداءِ الكلامِ بمؤكِّدَيْنِ ،

وتدخل هذه اللامُ على:

1 ـ خبرِ (إنَّ) إذا كان اسماً، كقوله تعالى: (إن ربي لسميعُ الدعاءِ).

2 ـ خبرِ (إنَّ) إذا كان فعلاً مضارعاً، كقوله تعالى: (وإن ربك لَيَحْكُمُ بينهم).

3 ـ خبرِ (إنَّ) إذا كان جارا ومجرورا، كقولِه تعالى: (وإنك لَعَلَى خلق عظيم).

4 ـ خبرِ (إنَّ) إذا كان ظرفاً، مثل: {إنك لأمامَ عمل عظيم}.

5 ـ ضميرِ الفصلِ، كقوله تعالى: (إن هذا لهو القصصُ الحقُّ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *