مضى عالم الآداب عنا

مضى عالم الآداب عنا فهذه حقائقه تفنى ويحيا مُجونه
وللعلم مثل َ الشعب عمرٌ مقدر وكلا أراه حان للموت حينه
أفي العدل يعلو من ذُباب طنينه ويَصغِر بالليث الهزبر عرينه
ويسكت عن حق ويعزى بباطل وتغضي على هضم الأبي جُفونه
ويُظلم من كانت تَهَشُ لصوته سهول الفلا شوقاً وتبكي حُزونه
يُردّد في صدح الهزار صُداحُهُ وتستقطر الصخر الاصم لُحونه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *