أدباء شرقيون يعلقون أعواد آلامهم على عرجون محرّم

أدباء شرقيون يعلقون أعواد آلامهم على عرجون محرّم

د. نضير الخزرجي

لا أخال أحداً من المسلمين وغيرهم لا يرغب في زيارة الهند والإطلاع على معالمها ولاسيما الأثر المغولي المعروف بتاج محل أو مسجد ممتاز محل في مدينة أكرا بولاية آتارا براديش، والذي يضم قبر الحاكم المغولي شاه جهان خرّم بن جهانگير التيموري المغولي (1592- 1665م) وزوجته الفارسية الأميرة أرجمند بانو بگيم آصف خان، فقد بناه خصيصا وعزاءً واخلاصاً لها بوفاتها في ولادتها لابنتها عام 1631م وانتهى منه عام 1648م.

 فزيارة الهند هذه أمنية لازلت احتفظ بها، ربما يوفقني الله لذلك في قابل الأعوام، ولكن الذي أدهشني في زيارتنا لباكستان في الفترة (12-22/6/2013م) لحضور مؤتمر الإمام الحسين الدولي الأول الذي انعقد في مؤسسة إدارة منهاج الحسين في مدينة لاهور في الفترة 15و16/6/2013م، للتعريف بدائرة المعارف الحسينية، أن مضيِّفنا دار بنا في جولة داخل مدينة لاهور القديمة في اليوم التالي من وصولنا مطار محمد إقبال، وأخذنا الى قلعة لاهور أو قصر شاه جهان أو مسجد شاه جهان، سمِّ ما شئت فكله واحد، فبهرني مظهر القلعة والقصر والمسجد الكبير والمرافق الخاصة بمقر قيادة عاصمة المغول، وتوقفت كثيراً عند مسجدها القديم ذي العمارة المغولية، وطال وقوفي وأنا أقارن بينه وبين مسجد تاج محل الذي احتفظ بصورته في مخيلتي فكأنه هو هو، فابتسم مضيِّفي بعد أن أبديت له تعجبي للشبه الكبير، فقال لا تستغرب من الشبه لأن الذي حكم أكرا ودفن زوجته في تاج محل ثم دفن هو بجنبها فيما بعد، هو نفسه الذي كان يحكم هنا في قلعة لاهور، فشاه جهان التيموري كانت له عاصمتان واحدة في باكستان حيث تقف أنت فيها وهنا كان مسقط رأسه وأخرى في الهند وهناك كانت مرقد جسده.

كانت المعلومة جديدة على مسامعي ولكنها في الوقت نفسه أراحتني كثيراً لأنها أوجدت بين جوانحي  شعوراً بأنني اتنقل بين أروقة مسجد تاج محل في الهند، بيد أن الحركة في أروقة قلعة السلطنة المغولية لها طعم خاص من نوع آخر لا يشعر به ولا يتذوقه إلا من يرى المنظر على أرض الواقع، ولعلّ من معالم هذه القلعة أنك تجد فيها الى جانب مسجدها الكبير كنيسة للمسيح ومعبداً للهندوس وآخر للمجوس وعدداً من أماكن العبادة الأخرى، فالتعددية الدينية كانت محترمة في عهد هذا السلطان، بل لم يقسر زوجاته من الأديان الأخرى على التعبد بالإسلام، كما أخبرني مضيِّفي، بل وأقام لكل واحدة منهن معبداً وفق دينها، ولازالت المعابد حتى يومنا هذا مفتوحة أبوابها لعبّادها، وكم أتمنى أن يفتح المسلمون خط السياحة مع هذه المدينة التاريخية التي تمثل العاصمة الدينية للهند القديمة وباكستان الحديثة، ففيها أقوام من الأديان والمذاهب المتنوعة، وهي مدينة دالة على التعددية الدينية والمذهبية في ظل الوحدة الوطنية.

ذكرياتي الجميلة في هذه المدينة على قصر المدة وزحمتها في المؤتمرات والمقابلات الصحيفة واللقاءات الثقافية والسفر الى العاصمة السياسية إسلام آباد، عادت إليها من جديد وأعادتني الى قلعة لاهور وأنا أتصفح الجزء الأول من “ديوان شعر الپشتو” أحد مجلدات دائرة المعارف الحسينية الصادر نهاية العام 2013م في 408 صفحات من القطع الوزيري عن المركز الحسيني للدراسات في لندن للمحقق الأديب الدكتور محمد صادق الكرباسي، فالملك المغولي شاه جهان هو أحد محاور هذا الديوان عندما يتحدث فيه المؤلف عن الأدب الپشتوي في القرن الحادي عشر الهجري أي فترة حكم شاه جهان حيث كان الحكم والقاضي في محاورة بين أديبين من مدرستين فقهيتين، ذهب أحدهما في نظمه الى لعن قاتل الحسين بن علي(ع) الحاكم الأموي يزيد بن معاوية، فيما رفض الآخر وأفتى بحرمة اللعن ووصم اللاعن بالرفض، وطالب الملك بانزال غضبه عليه، وعندما ظهر النزاع الفقهي وذاع صيته ووصل صداه القصر استدعاهما وعند المناظرة فنّد الشاعر خوشحال ختك (1022- 1100هـ) فتوى الشيخ ميانور اليوسفزائي ودحض مدّعاه وحاز على قبول الملك.

أدب متأخر

تُعدّ اللغة الپشتوية التي يتحدث بها الملايين من سكان أفغانستان وباكستان، من اللغات الشرقية الحديثة مقايسة باللغات الأخرى كالعربية والفارسية، ويرى البعض أنَّ تقعيدها ومنهجة قواعدها وأبجديتها ونقلها من لغة منطوقة الى لغة مكتوبة في فترة متأخرة مع نهاية القرن الرابع الهجري، ويعود كبير الفضل في حفظ اللغة الپشتوية وديمومتها الى العلماء الشعراء والمتصوفة الشعراء الذين تركوا أدباً منظوماً تتناقله الأجيال كلازمة من اللوازم الإيمان والإتصال بالمعبود عبر الأوراد وشعر التصوف، وهذا ما أكّد عليه المحقق الكرباسي عند تناوله للغة الپشتوية وآدابها في كتاب “المدخل الى الشعر الپشتوي” الصادر نهاية العام 2013م.

ولأن واحدة من معالم الموسوعة الحسينية تناول الأدب الحسيني المنظوم لدى الشعوب الأخرى غير الناطقة باللغة العربية، جاء كتاب المدخل كمقدمة لديوان الشعر الپشتوي الخاص بالنهضة الحسينية، وخلال بحثه عن الإمام الحسين(ع) ونهضته في ثنايا هذا الأدب، يكتشف الباحث أن الشعر الحسيني جاء متأخراً حتى عن اللغة الپشتوية نفسها، وأول أبيات شعر حسينية في الأدب الپشتوي تظهر في القرن الحادي عشر الهجري للشاعر خوشحال بن شهباز ختك، وربما صراعه الفقهي مع المفتى ميانور ومناظرتهما أمام السلطان شاه جهان كان له كبير الأثر في ظهور شعره، وربما ضاع كما ضاع الشعر الحسيني قبل هذا التاريخ على مفترق طرق الطائفية وقفّلت أبيات الشعراء بالشمع المذهبي الأحمر، ولهذا فإن للشاعر خوشحال ختك الشيعي الولاء كبير الأثر على اللغة الپشتوية إذ ترك عشرة مؤلفات جلها في الأدب والشعر الپشتوي بل يُعد لدى الدارسين والباحثين وفقهاء اللغة من أعمدة الأدب الپشتوي.

ويعزو المحقق الكرباسي جدب الشعر الحسيني لدى شعراء الپشتون الى اسباب عدة، أهمها:

أولا: لم يكن للشعر الپشتوي كيان مستقل أصلا، ولم تتضح معالمه بعد، فأصاب الشعر الحسيني ما أصاب عموم الشعر الپشتوي.

ثانيا: على الرغم من أن التصوف كان سائداً في المجتمع الپشتوي إلا أن الحكومات الطائفية حالت دون بزوغ الشعر الحسيني، فضلا عن انتشار الأفكار الأموية المعادية لأهل البيت(ع).

ثالثا: ساهمت الحروب الطائفية والمذهبية والقومية في تقلص عموم الأدب المنظوم وضمور الأدب الحسيني بخاصة.

رابعا: للأسباب السالفة وطبيعة التضاريس الجغرافية الوعرة ساهمت جميعاً في تأخر وصول المدنية (فلم يكن بالإمكان المحافظة على التراث مما نحتمل ضياع الكثير من التراث الأدبي والاسلامي خلال القرون السابقة بسبب الكوارث الطبيعية والحروب المفتعلة على أرض أفغانستان).

عصور وقصور

ويُلاحظ من خلال تتبع الأدب الپشتوي كما وجد المحقق الكرباسي في “المدخل الى الشعر الپشتوي” وفي هذا الديوان وجود قصور في جمع تراث الأدب الپشتوي وخاصة في العصور الماضية، وبدأ الحماس يدب في جسد الأدب الپشتوي في فترة متأخرة مع قيام حكومات پشتوية حاولت التسيّد على بقية الأقوام في أفغانستان وباكستان وفرض اللغة والأدب والمذهب.

من هنا فإن الشعر الحسيني في القرن الحادي عشر الهجري تمثل في ثلاث قصائد فقط لشاعر واحد هو الأديب خوشحال ختك وهي ليست خالصة النظم في الإمام الحسين(ع) وإنما استقطع الأديب الكرباسي أبياتها من قصائد ولائية لأهل البيت(ع)، وفي القرن الثاني عشر الهجري لاحظ الأديب الكرباسي ثلاثة شعراء فقط لهم نظم في الإمام الحسين(ع) أولهم الشاعر عبد الرحمن بن عبد الستار مومند (1042- أوائل القرن 12هـ) الشهير بـ (رحمان بابا الدرويزي) المولود في ولاية بيشاور، وكشف في شعره ثلاثة أبيات فقط خاصة بالنهضة الحسينية، وثانيهما الشاعر عبد الحميد مومند (1083- 1148هـ) الشهير بـ (حميد بابا) من ولاية بيشاور، ولم يصل من شعره الحسيني سوى ستة أبيات في ثلاث قصائد، وثالثهما الشاعر مير حسن زيبنگش المتوفى في القرن الثاني عشر الهجري وله رباعية من ستة عشر بيتاً في مناقب الحسنين(ع)، ويرجع الأديب الكرباسي هذا الضمور في الشعر الحسيني خلال هذه العصور الى أن: (السياسة التي كانت قائمة آنذاك تنحو نحو العداء لآل الرسول).

ولكن الإنفراج في الشعر الحسيني يبدأ من القرن الثالث عشر الهجري حيث: (خرج الموالون من محنتهم بعد ما زالت غيوم الحقد والكراهية او انقشعت جوانب منها بحيث تمكّنا من رصد 57 مقطعاً شعرياً بين قصيدة ومقطوعة ومستقطعة نظمت في الإمام الحسين(ع) ورغم كثرتها نسبياً إلا أنها في غالبها من نظم شاعرين عرفا بانتمائهما لمدرسة أهل البيت عليهم السلام)، وهذان الشاعران هما الشاعر قنبر علي بن سرور خان الأوركزي المتوفى في بيشاور سنة 1207هـ وديوانه “أشك قنبر” أي “دموع قنبر” الذي يضم 36  قصيدة، والثاني هو الشاعر أنور شاه بن حيان داد شاه الحسيني المتوفى في بيشاور سنة 1214هـ، وهو حسيني النسب له ديوان “صحيفه أنورية” أي “الصحيفة الأنورية” وله فيه 24 قصيدة في مدح الإمام الحسين(ع) ورثائه.

والإنفراج السياسي نوعاً ما، في بعض الفترات الزمنية، ساهم في ظهور الأدب الحسيني، ولهذا رصد المحقق الكرباسي في القرن الثالث عشر الهجري 12 شاعراً آخرين، لكن الجزء الأول من ديوان الپشتو ضمّ شاعراً واحداً هو الشاعر قنبر علي، ولقلة الشعر فإن ديوان الپشتو على خلاف الدواوين الأخرى وخاصة العربية منها رتّبها المؤلف وفق سنة وفاة الشاعر فقط.

ولهذا الديوان جمالية كما في ديوان شعر الفارسي والأردو والأنكليزي وغيرها من أجزاء دائرة المعارف الحسينية، حيث أخرج المؤلف الأبيات من لغتها الأم الى اللغة العربية فجاءت الترجمة مسجعة ومقفاة لا هي بالترجمة الحرفية ولا هي بالترجمة المعنوية، فقال: (بل أمر بين الأمرين حيث نجمع بين المفردات والمعنى المراد في آن واحد).

ومن نماذج الترجمة بيتان من قصيدة رباعية من 16 بيتاً للشاعر مير حسن الزيبنگشي المتوفى في القرن الثاني عشر الهجري أنشأها في مناقب الحسن والحسين(ع):

هـــــمــــا للإســــــــلام أسٌ وأركـــــــانْ

ومـــــــن كـــــلام الله آيٌ وبـــرهـــــانْ

وَلَدا عليٍّ الإمامان هما الرَّيْحان

أوَّلُهــما الحسن والحسين الثاني

فــــــي شفـــة النبــي همــــا قبلتــان

ومن شجر روض حيدر غصنان

وهــــــــما لكــــبد الــــــــبتول قطعتان

أوّلهــما الحسن والحــسين الثاني

ثلاثية الألم والأمل

من العلامات الفارقة في شعر القرن الثالث عشر الهجري وبخاصة الشاعر قنبر علي سرور خان الأوركزي، وعلى خلاف الشعر العربي الذي يبدأ بالحبيب وألم الفراق المتداخل مع أمل اللقاء، حتى في الشعر الحسيني المضمخ بدماء كربلاء، فإن هلال المحرم هو المخاطب والمحاكى وعلى عرجونه يضع الشاعر أحماله وأثقاله شاكياً لله ما حلّ بالحسين وأهل بيته وأنصاره في عاشوراء، وعدد غير قليل من قصائد الشاعر الواحد تعرّج على كربلاء من بين ثنايا الهلال، ومن ذلك ترجمة مطلع قول الشاعر الأوركزي من قصيدة من 132 بيتاً بعنوان “دعيد جامي” أي “ثوب العيد” يرثي الإمام الحسين(ع):

أتــرى مــــــن أفــــق السما كلَّ حولٍ هـلالا

أمّ الغمُّ في خاطري جديداً يؤبن الكــمالا

واحُـــــزناه لمّا الهــــلالُ في المحرَّم أبــرقا

تكدّرت السما غمّاً وصار فضاؤها أزرقا

ومن ذلك ترجمة مطلع قصيدة أخرى له بعنوان “د امام حسيني ويني” أي “دم الحسين”، من 106 أبيات يقول فيها:

عنــدما أطلّ هـــلال هـــذا المحــرّمْ

مرة أخرى عاد فؤادي الى المأتم

ومن قصيدة أخرى له بعنوان “سفر شام” أي “سفر الشام” في 160 بيتاً يقول في مطلعها:

عندما هلالُ محرّم غمّا حلّا

شربَ الشفــــقُ مِــــن دمٍ ليلا

بل ويذكرني الشاعر نفسه بمهرجان “ربيع الشهادة” الدولي الذي تقيمه العتبتان الحسينية والعباسية في كربلاء المقدسة منذ عام 2005م في شهر شعبان من كل عام، وذلك من خلال قصيدته المعنونة “بهار د شهادت” أي “ربيع الشهادة”، إذ يرى أن هلال محرم هو إيذان بحلول ربيع الشهادة، فيقول في مطلع المقطوعة من سبعة أبيات:

إذا حـــــــذفت المــــــيمَ مـــــــــن محــــــرّم الــــــدموع

حــــــرماً يصـــــــير وبالأحـــــــــرف معنــــى الربيع!

عندما تهبُّ رياح الربيع على أزهار الشهادة

ســــوف تــدمـــــع الأعـــيــــن للمــــــرء بـــــلا إرادة

أما الضلع الثاني من مثلث الألم والأمل، هو أنَّ الشاعر في معظم قصائده يضمّن اسمه في الأبيات الأخيرة من القصيدة راجياً عطف المحبوب وشفاعته يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، ومن ذلك قوله الشاعر قنبر علي الأوركزي في قصيدة من 129 بيتاً بعنوان “يعقوب آل محمد” في رثاء الإمام الحسين(ع):

حــــــزيــــــنٌ قــــــنــــــــــبر عــــــــــلي بــــــــهـــذا المـــــصـــــابِ

فإنـــــــــه يرجــــــــو الكــــــــرَمَ والفضــلَ من خـــير جنـــابِ

مهما تعدّدت أفعاله واختلفت فهـو المسيءُ المذنبُ

فبعزاء الذي تربّى في حضن الرسالة مفجوعُ معذّبُ

ومن ذلك في قصيدة له من 123 بيتاً بعنوان “مسافرة بي بي سُكينة” أي “سفرة السيدة سكينة”، يطلب من المعصوم النظر في حاله:

أُنظُر إلــى قـنبر عـلي وحــــالهِ

أطْلُبْهُ يتشرّف بروضة جمالهِ

عـــــزاءُ الحسين يعرفه النادبُ

وعرضُهُ كأداء الفرضِ واجــبُ

وأما الضلع الثالث من المثلث، فهو انتهاء الشاعر لقصيدته بتضمين للسنة أو للشهر والسنة ومكان نظم القصيدة، وهذا أمر على غاية من الأهمية في توثيق القصيدة ونظمها، فمن التاريخ ومضامين القصيدة يمكن للناقد الأدبي تحليل الأوضاع السياسية والإجتماعية المحيطة بالشاعر وظرفه الزماني والمكاني بشكل عام، ومن أمثلة ذلك ترجمة قول الشاعر الأوركزي في قصيدة في 31 بيتاً بعنوان “قبول كا شهادت” أي “تقبل الشهادة”:

وكــانــت الســـنة ألفــــاً وــائةً وتـــسعينا

بـدمِ مهجته قـد خطّ من الهجرة حزينا

وكان موضعي في منطقة بنگش بالا

نـاظــماً واقــعــتي فــيه بــالبكاء انــثيالا

ولا يُخفى أن “بنگش بالا” قبيلة پشتوية يقطنون منطقة خرّم بالا وهنگو بباكستان، وهم ينتمون الى جدّهم الأعلى اسماعيل بنگش، ومن هنا عُرفوا ببنگش بالا وفيهم من السنة والشيعة.

وترجمة قول الشاعر نفسه من قصيدة من 170 بيتاً بعنوان “دعباس علمدار” أي “العباس صاحب الراية”:

سنة ألفٍ ومائةٍ وستةٍ وتسعينَ للهجرة

عندما نظم قنبر علي قصيد هـذه الدرّة

بتــاريــخ الثــامــن مــن الحــــرام المـــحرّمِ

نظـــمتُ هــــذه الــــواقـــعة مـــــن المــــأتــمِ

وبشكل عام فإن الأدب الپشتوي أكثر تأثراً بالأدب الفارسي منه بالعربي، لأن الإسلام مرّ الى أفغانستان وباكستان وعموم شبه القارة الهندية عبر إيران وهم أقرب جغرافياً من البلدان الناطقة بالعربية، بيد أن الأبجدية هي عربية كما أن نصوص القرآن والحديث طبعت آثارها في أشعارهم فظهرت فيها الإقتباسات والتضمينات، كما ظهرت الاستعارات والتشبيهات المستوحاة بعضها من تعاليم الإسلام، ومن ذلك ترجمة قول الشاعر قنبر علي الأوركزي في قصيدة “سفرة السيدة سكينة”:

إذ أتــــــوضأُ بدمـــــــوع المـــــــــأتمِ الـــــسائرِ

أتيـــــــمَّمُ بـــــطهورِ تُرْبِ الحَـــــــــرَمِ الطاهر

أُطــــــهّر بالتــوبة وجــــــودي من ذنـــوبي

وأطوفُ على تربة الإمام بيقينِ القلوبِ

وفي المحصلة النهائية أنّ قلّة الشعراء تبعه قلة الشعر، وربما فُقد بعضه، ولذلك فإن الجزء الأول من ديوان الشعر الپشتوي متكون من 47 قصيدة ومقطوعة ومستقطعة لستة شعراء وبلغت أبياتها 1495 بيتاً، وهذه الحصيلة التي خرج بها الأديب الكرباسي، أغنت المكتبتين الپشتوية والعربية، فلأول مرّة يتم للناطقين باللغة العربية التعرف على الأدب الپشتوي المنظوم ورواده بقلم كاتب ناطق باللغة العربية وضليع بلغات أخرى وآدابها، وهذا الديوان هو إضافة أدبية جديدة تُحسب لصالح المحقق الكرباسي الذي يتقصى في أحد أبواب دائرة المعارف الحسينية الأدب الحسيني المنظوم في اللغات الأخرى وآدابها لتظهر الأبيات الشرقية منها والغربية مسجعة مقفاة بأبجدية عربية وبحور خليلية وأخرى كرباسية.

وهذا ما أثار انتباه البروفيسور قاسم شاه سكندروف من دولة طاجيكستان وهو يقدم لهذا الديوان باللغة الفارسية الدَّرِيَّة مثنياً على دور الكرباسي في تسليط الأضواء على قواعد اللغة الپشتوية وآدابها لدى الشعوب الإسلامية تمهيداً للحديث عن الأدب الحسيني لديها، وخلص البروفيسور سكندروف الضليع باللغات الشرقية وآدابها الى القول: (وقفت على موسوعات عالمية كما تابعت موسوعات إسلامية، ووجدت أن الموسوعة الحسينية العظيمة لمؤلفها ومبدعها العالم الجليل آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي فاقت أخرياتها من نواح كثيرة، ويكفيها فخراً أنَّ المؤلف لها شخص واحد وليس لمجموعة أشخاص أو محررين كما في الموسوعات العالمية، كما أن الإبداع في هذه الموسوعة واضح وبيّن كونها تتحدث عن عظيم واحد هو الإمام الحسين(ع)، وتعدد أبوابها في العلوم المختلفة يجعلها متفردة في عالم الموسوعات).

ولا شك أن الذي يغوص في لجج بحار اللغات الأخرى بحثاً عن الأدب الحسيني المنثور منه والمنظوم لابد وأن يكون متفرداً فيما يحقق ومبدعاً فيما ينتج، فلا غرو أن يكون مثار دهشة الموسوعيين ناهيك عن الكتاب والمؤلفين.

الرأي الآخر للدراسات – لندن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *