ايا جاره

أقول و قد ناحت بقربي حمامة: أيا جارة هل تشعرين بحالي؟
معاذ الهوى ماذقت طارقة النوى و لا خطرت منك الهموم ببالي
أتحمل محزون الفؤاد قوادم على غصن نائي المسافة عالي؟
أيا جارة ما أنصف الدهر بيننا تعالي أقاسمك الهموم تعالي
تعالي تري روحا لدي ضعيفة تردد في جسم يعذب بالي
أيضحك مأسور و تبكي طليقة؟ و يسكت محزون ويندب سالي
لقد كنت أولى منك بالدمع مقلة و لكن دمعي في الحوادث غالي

ابو فراس الحمداني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *