علاج التعرق الزائد والرائحة الكريهة

علاج التعرق الزائد والرائحة الكريهة
منقول
العرق يفرز بالجسم من الغدد العرقية وقد لا يكون ملحوظاً، ويزداد هذا الإفراز في مناطق معينة من الجسم وأكثر الأماكن من جسم الإنسان عرضة لهذه الحالة هي الإبط والأيدي والأقدام، ويكون بكميات تتناسب مع المناخ الإقليمي والتوقيتي أي يزداد فرط نشاط الغدد العرقية في المناطق الحارة أو الرطبة وعند بذل مجهود بدني أو نفسي إلا أن هذا الوضع الطبيعي مثله مثل بقية الوظائف الفسيولوجية الأخرى في جسم الإنسان، يتعرض تحت ظروف أو أسباب معينة للانحراف عن الوضع الطبيعي فيصبح حالة مرضية تحتاج لعلاج , وقد تأتى هذه المشكلة نتيجة للنشاط الزائد في الغدد العرقية وتتبع أساساً فرط النشاط في الغدة الدرقية والغدة النخامية فتصيب أصحاب الأوزان الزائدة وأغلب النساء عند سن اليأس ويمكن علاجها بوسائل التكلونجيا المتقدمة وبعض المراهم والحقن وهى حسب نسبة المشكلة أو العلاج الطبيعي بالأعشاب وان كانت تأخذ الكثير من الوقت …

 

العلاج الكيمائي
الحل الأول : استخدام الأودية والمراهم لكنها فى الغالب مؤقتة مثل مزيل عرق اسمه deo creme من شركه widmer او كريم spirial cremeاو كريم ETIAXIL
الحل الثاني : عمل حقن بوتوكس Botox وهي فعالة لحالات العرق الشديدة تحت الإبط، لكن مفعولها يستمر لبضعة أشهر ثم تحتاج إلى إعادة الحقن
الحل الثالث : إجراء جراحة استئصال العصب السمبثاوية من الصدر والتي اختلف أسلوب إجرائها كثيراً بأن أصبحت عملية لتدبيس العصب السمبثاوي بدلاً من قطعه بدبابيس التيتانيوم وهو معدن أمن لا يحدث أي تفاعل مع الجسم
الحل الرابع : احدث علاج عن طريق انبوب شفط من أنبوب وجهاز شفط خاص يتم عن طريقه شفط الغدد العرقية خلال ساعة واحدة تحت التخدير الموضعي فيتميز بقدرته على إزالة الغدد العرقية بنسبة 90% عن طريق فتحة صغيرة لا تزيد عن 1 مم
 
العلاج الطبيعي
يمكن العلاج بهذه الوصفة الطبيعية بغلي مابين 5 إلى 10 لترات من الماء ويضاف إليها حوالي 1 إلى 2 كجم من أوراق الجوز “الخضراء أو اليابسة” ويستمر في غلية لمدة خمس دقائق ثم تطفئ النار ويترك ليتخمر عشر دقائق أخرى ثم يصفى , ويستعمل هذا المغلي بعد الانتهاء من الاستحمام حيث يضاف إلى كمية الماء الأخيرة التي سيتعملها الإنسان , ويغسل بها كل الجسم ويمكن لمن يشاء أن يعطر جسمه بعد الحمام بعطر مناسب
 
بالنسبة لرائحة العرق الكريهة
فتسحق كمية من قشر الرمان سحقا ناعما حتى تصبح كالبودرة ومن ثم ينظف تحت الإبط بالماء والصابون , ويفرك بقليل من هذا المسحوق ويكرر مرتين يوميا لحين الحصول على النتيجة المطلوبة
ويمكن أيضا تخفيف رائحة العرق تحت الإبط بوضع كمية بسيطة من كربونات الصوديوم – كربونات الطعام- بين الإبهام والسبابة ونثرها في المنطقة بعد غسلها وتجفيفها ويكرر ذلك يوميا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *