لماذا تبقى الموسيقى تدور في رؤوسنا بعد الإنتهاء من سماعها؟

دودة الإذن Earworm: لماذا تبقى الموسيقى تدور في رؤوسنا بعد الإنتهاء من سماعها؟

دودة الإذن Earworm: لماذا تبقى الموسيقى تدور في رؤوسنا بعد الإنتهاء من سماعها؟

(
تدعى هذه الحالة بـ Earworm و التي تعني ديدان الأذن!  و هي عبارة عن مقطوعة موسيقية تعلق في دماغ من يسمعها و يفضل يسمعها لفترة طويلة حتى و إن كانت الأغنية متوقفة.
المختص بعلم النفس د. توم ستافورد يكشف لنا لماذا تجد أدمغتنا صعوبة في التخلص من الأغاني التي سمعناها و وقف تكرارها في رؤوسنا و كيف يمكن التخلص من هذه الظاهرة.
أغاني تعلق في الرأس و تجول و تجول في أدمغتنا مرارا و تكرارا، ربما لأيام و ربما لأشهر. دون سبب واضح لا يمكنك أن تمنع نفسك من أن تتمتم أو تغني أغنية أعجبتك.
و الشيئ الأهم حول ما يدعى ب ديدان الأذن earworms بالنسبة لعلماء النفس هو أنها تظهر لنا جزءا من عقولنا خارج سيطرتنا، حيث تأتينا دون إذن و تدخل أدمغتنا رافضةً المغادرة، فهي شبيهة بالطفيليات النفسية إذا جاز التعبير.
نحن جميعاً نحصل على الذكريات الموسيقية بإختلاف أنواعها، حيث أنها تختلف من شخص إلى آخر، وفقاً لفريق من جامعة غولدسميث في لندن Goldsmiths University، الذين قاموا بجمع قاعدة بيانات تحتوي على 5,000 دودة أذن Earworms، و أود الإشارة إلى أن هذا النوع من المقطوعات الموسيقية بسيطة في التركيب و يغلب عليها طابع التكرار.

اقرأ المزيد: فليبيديا | دودة الإذن Earworm: لماذا تبقى الموسيقى تدور في رؤوسنا بعد الإنتهاء من سماعها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *