لوحة السقا

 

.ZEENARAQI…لوحة السقا للفنان غزال ..BY GHAZAL PORTRAIT
دقة بدقة .. ولو زدت لزاد السقا .
من المهن التى انقرضت منذ سنين طويلة جدا مهنة السقا.
والسقا هو الرجل الذى كان يحمل الماء فى قربة إلى البيوت قبل أن تمتد إليها مواسير الماء , وذلك مقابل مبلغ زهيد من المال .
فى يوم حمل السقا قربة الماء إلى بيت حسن اللبان – بائع اللبن , ودق الباب قائلاً : السقا .
ففتحت له زوجة اللبان الباب كالعادة حيث يدخل السقا ويفرغ الماء من القربة فى إناء كبير داخل الدار ثم يخرج , لكنه فى ذلك اليوم بعد أن أفرغ قربته رفع رأسه ونظر إلى زوجة اللبان نظرة أفزعتها ..
فلما خرج أغلقت الباب وجلست خلفه تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم حتى رجع زوجها من عمله . فكان أول ما فعلته أن قالت له :
– تعال قل لى .. ماذا فعلت اليوم ؟؟
فسألها مستغربا :
– ماذا تقصدين بهذا السؤال ؟؟ إنى لا أفهم .
فقالت له :
– السقا .. الرجل المؤدب الذى لم يرفع نظره إلى قط , اليوم نظر إلى نظرة رأيت فيها الشيطان . ماذا فعلت ؟ ما حدث ذلك إلا لفعل مشين فعلته اليوم .
فقال لها:
– نعم .. اليوم عندما ذهبت إلى بيت “فلان” لأبيع لهم اللبن كالعادة فتحت الباب امراة صغيرة لم أرها من قبل و زينها الشيطان فى عينى فنظرت إليها مليا .
فقالت له زوجته :
– إذن هذا من ذاك .. دقة بدقة .. ولو زدت لزاد السقا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *