شيعة ساحل العاج

تقع ساحل العاج في وسط غرب أفريقيا، تحدها شمالاً بوركينافاسو ومالي وغرباً غانا وشرقاً ليبريا وجنوباً المحيط الاطلسي.
عاصمتها ياموسوكرو ، يبلغ عدد السكان فيها قرابة التسعة عشر مليون نسمة، وحكومتها جمهورية ديمقراطية، واللغة الرسمية الفرنسية مع وجود اللغاة المحلية منها الديولا والباولي.
أما الاديان الموجودة في البلد فهي الاسلام والمسيحية واليهودية والوثنية، وتبلغ نسبة المسلمين 60% اما المسيح 30 % والباقي من أتباع المذاهب الاحيائية التقليدية ، واكثر المسلمين من أهل السنة، أغلبهم يعتنق المذهب المالكي، حيث تبلغ نسبتهم من المسلمين 55% مع وجود الحنبلية والشافعية والوهابية والاسماعيلية والبهائية والشيعة وفي ضمن هذه المذاهب توجد الطرق الصوفية كالتيجانية والقادرية والاحمدية والقاديانية.
من أهم المساجد الموجودة في البلد مسجد الجامع ومسجد الى الريفيرا في أبيدجان ومسجد الجامع في بمسگرو ومسجد فاطمة الزهراء (عليها السلام) في آبواسو ومسجد قدوسي في بوندوكو.
للتشيع وجود قديم في ساحل العاج، فقد دخل عن طريق التجار اللبنانيين وهم اليوم يكوّنون جالية كبيرة في هذا البلد تتجاوز الـ 100 الف شخص، أما حديثاً فقد انتشر التشيع في ساحل العاج أواخر السبعينيات للقرن الميلادي الحالي، وبلغ ذروته في السنين العشر الأخيرة ، حيث عمل المبلغون الذين درسوا وتعلموا المذهب الجعفري في خارج البلاد على نشر هذا المذهب في أوساط أهل البلد ودخل الالاف في مذهب أهل البيت (عليهم السلام) ومن كافة طبقات المجتمع حتى على مستوى وزراء الدولة.
ويتواجد الشيعة اليوم في أغلب مناطق ساحل العاج مثل العاصمة وابيدجان وبندوكو وبواكي وأمباتو وآنياما وغران باسام وأوديينه وكوروچو ، ولهم نشاط ملحوظ في انحاء البلاد وذلك من خلال بناء المساجد والحسينيات وانشاء المراكز والمدارس في كافة الارجاء.
من أهم مساجد الشيعة الشهيرة: مسجد الاثنا عشرية ومسجد كانكاكورا في ابيدجان ومسجد الامام علي (عليه السلام) ومسجد الشيعة الجعفرية في غران باسام مع وجود ثلاث حسينيات في ابيدجان.
اما المراكز الخاصة بالشيعة: ففي ابيدجان مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) (الامام الصادق عليه السلام) ومدرسة الاثنا عشرية ومركز الشباب والمركز العربي الافريقي (مركز الامام الحسين (عليه السلام)، وفي غران باسام مدرسة الزهراء (عليها السلام) ومدرسة الامام علي (عليه السلام) والمركز الشيعي الجعفري، وكذلك توجد مؤسسة الامام الصادق (عليه السلام) في مباتو ومدرسة أهل البيت (عليهم السلام) في أوديينه.
ويوجد عدة مئات من الطلبة يدرسون في هذه المدارس والمراكز، بالاضافة الى وجود العشرات من أهل البلد يدرسون خارج البلاد بالخصوص في ايران وسوريا ولبنان.
وتتلخص نشاطات الشيعة بتأسيس المدارس والمراكز الثقافية الاسلامية والقاء المحاضرات في الجامعات وكذلك في الاذاعة والتلفزيون واحياء المراسم الدينية والاسلامية في المساجد والحسينيات مع العمل التبليغي الواسع الذي يقوم به العلماء والشخصيات المثقفة، وكذلك طبع ونشر بعض الكتب التي كتبها المستبصرون حول العقائد الشيعية واحقيّة مذهب أهل البيت (عليهم السلام).
توجد اليوم حركة استبصار جيدة في ساحل العاج وتنحصر اسبابها بالوعي الديني الموجود ومعرفة الناس للمذهب من خلال نشاطات الشيعة وبحثهم حول الحقيقة ، مع الوجود القديم للشيعة في هذا البلد.
alshmre86@yahoo.com سجاد الشمري
http://asia.groups.yahoo.com/group/Sheeatheworldcoolest_group
الشيعة في العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *