مثلُ البردِ الفائتِ ، في العامِ الفائِتْ . عماد عبد اللطيف سالم

مثلُ البردِ الفائتِ ، في العامِ الفائِتْ .

 

عماد عبد اللطيف سالم

هذا الحُزنُ مُعْتِمٌ جداً ، وقاطِعٌ كسكّين ..
كأنّهُ أوّلُ إمرأةٍ أحبَبْتَها ،
ولا تعرفُ إلى الآنَ إسْمَكْ .
هذا الحزنُ طويلٌ جداً ..
كأنّهُ شيءٌ يعوي في الليل .
ولو أنّهُ كانَ أقصَرُ قليلاً ،
لأصبحَ الفرَحَ الذي كانَ يوماً .. أنتْ .
هذا الحزنُ باردٌ جداً ..
كأنّهُ رائحتَها .. وهيَ تنظرُ إليكْ .
كأنّهُ دِفئَها الهاربْ ..
هذا الذي تتَدَثّرُ بهِ وَحدَكَ الآن .

***
نورا تعرفُ انّ الليلَ سيأتي
مثل البردِ الفائتِ ، في العامِ الفائِتْ .
نورا تدري أنّ الدِفءَ بعيدٌ عن غرفتها
فتلملمُ فيها مطر الخوف
وتبحثُ في رسوم وسائِدِها
عن فَمٍ مخبولٍ
لرَجُلٍ عاشق .
نورا تعرفُ أنّ الحُبّ الذي لا يَعُدُّ بأصابعهِ مساماتها
، واحدة بعد اخرى ،
هو كِذبَةُ النساءِ الوحيداتِ
في العام القادم .
نورا التي تشبهُ الضوء .
الحُلوَةُ كالماء .
العذبَةُ كالعطشِ الذي لهُ رائحة
تريدُ من الأسى الآتي
ما مقدارهُ نصفُ شمعَةٍ من الفرَح .
سيكونُ هذا كافياً لنصفِ عام من النحيب
في سريرها المُطْفَأ .
نورا التي تكرهُ اليومَ التالي
لا يتذَكّرها الانَ أحد .
***
سأقفُ طويلاً هُنا ..
مُنْتَظِراً إيّاكِ .
حتّى في هذا العُمر القديم ِ
فإنّني على أستعدادٍ لأنتظارِ وجهكِ اليافع .
حتّى في هذا العُمْر .. حيثُ لايكونُ هناكَ مُتّسَعٌ من الوقت ، لإنتظارٍ آخر ،
فإنّني أحبُّ إنتظارَ ضحكتكِ المدهشة ، في وجهكِ القادم
وجهُكِ العذبُ ذاك .. الذي لا ينتظرُ احداً ،
يستحّقُ ذلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *