نحنُ لسنا على مايرام – عماد عبد اللطيف سالم

نحنُ لسنا على مايرام

في هذه الأيام الرماديّة المُلتَبِسَة
أشتاقُ كثيراً إلى أيام الأستعمارِ .. والأمبرياليّة المجيدة .
إلى زمنِ البرجوازية الصغيرة .. والبروليتاريا الرَثّة .
كان الأعداء والأصدقاء ،
الوطنيون والعُملاء ،
الفاسدونَ والقَتَلَة ،
واضحون جداً .. ويَسهُلُ فَرزُهُم .
ولم تكن الوجوهُ .. كما هي الآن
مليئة بالخَوَنَة .
***
نحنُ لسنا على مايرام .
نحنٌ لسنا كما ينبغي ..
وكذلكَ العالَم .
” ثمّةَ أسفارٌ في العقلِ ، وفي القلبِ ، وأخرى في الروح .. ”
ليسَ سهلاً أنْ نعرفَ ماهيَ .
هذا هو الوقتُ ” بدلُ الضائِعِ ” ، لأستعادةِ الضوءِ ، أو إعادةُ إنتزاعِهِ ،
من قنديلِ التاريخ .
هذا التاريخُ الذي ليسَ من صُنعِنا ، ولا لَنا ، ولَمْ يكُنْ يوماً كذلك .
هذا أوانُ طرحِ الأسئلةِ الكبرى ، والأسئلةِ الصغرى ، والأسئلةِ السخيفةِ أيضاً ..
على أنفسنا ، وعلى الكَوْن .
هذا هو موعدنا مع الحزن العميق .. حُزنَنا .. لنعرفَ ماهو .. ولماذا ،
قبلَ ان يُصَفّرَ ” الحَكَمُ ” ، الذي لايرحمُ أمثالنا ، صافِرَتَهُ الأخيرة ..
وينتهي كلُّ شيء .
***
ما نفعُ التاجِ ..
إذا سقَطَتْ غرناطَة ؟
ما نَفْعُ المُلوكِ ..
إذا ضاعتْ الأندَلُسْ ..
ياعراقَ الوَصْلِ بالأندَلُسِ .

***
أسماءُ العقائِدِ جميلةٌ جداً ،
وكذلكَ الأسماءُ المُشْتّقةِ عنها ..
تلكَ التي نموتُ بسببِها الآن .
أنتَ تحتاجُ إلى ” لحظةِ تاريخيّةٍ ” واحدةِ لقتلِ الآخر ،
وإلى خمسةَ عشرَ قَرناً .. لِتَتَعَرّفَ إليه .
السهولُ الرُسوبيّةُ مُظْلِمَةٌ جداً ، وأهلُها خائفون .
لمْ يَكُنْ هذا المكانُ صالِحاً للتسامُحِ يوماً .. ولَنْ يكون ْ .
نحنُ الذينَ لا ناقَةَ لنا .. ولا جَمَلْ .
نحنُ الناقَةَ ، والدجاجَ .. والجَمَلْ .
علينا أن نُغادِرَ هذه الحظيرةَ سريعاً
قبلَ أنْ نَنْقَرِضْ
ونتحَوَلْ إلى نَفْط .
***
نعيشُ في بلدٍ لاينقُصهُ شيء .
نساؤنا أجملُ النساء ، وأهلنا أكثر الناس طيبة .
نُغنّي أعذبَ الأغاني ، ونكتبُ أجملَ قصائد الحُبِّ من أوّلِ نظرة .
نذرفُ الكثيرَ من الدمعِ ، لأيِّ سبب .. وأحياناً دون سبَبْ .
نتبادلُ الشتائمَ ، والقُبُلاتَ ، والنُكاتَ ، ونُعلنُ الحربَ والسِلْمَ على العالم..كالأطفال .
يحدُثُ أحياناً أنْ يَقْتُلَ بضعةُ أفرادٍ منّا ، بضعةُ أفرادٍ آخرينَ..لأسبابٍ سخيفةٍ جداً .
لدينا ، بطبيعة الحال ، بضعةُ أفرادٍ حمقى .. لايخلوا منهم أيُّ بلد .
نحنُ نتعرفُ الأن على بعضنا بشكلٍ أفضل .
ونُحِبُّ بعضنا بشكل أفضل .
ونكرهُ بعضنا بشكلٍ أفضل .
مهمتنا الصعبةُ جداً في العام القادم .. هي أنْ نعيشَ معاً .
أنْ نُريدَ العيشَ معاً .
أو أنْ يترُكَ كلُّ واحدٍ منّا الآخرَ ، ليذهبَ إلى حالِ سبيله .
يَشُدُّ على يديه ..
ويتمنّى لهُ أحلاماً سعيدة .
***
بينما .. نحنُ
نكتبُ الآنَ .. قصائدنا العجيبة
بعضُ النُسوَةِ .. يلْطُمْنَ
كَسَمَكٍ يَلْبُطُ من العطَش
ويخمُشْنَ السخام السورياليّ
لماكياجِ الوجوهِ .. التي لمْ تُلثَم بَعْد
ثم يرْكَبْنَ سياراتِ ” الكيّا ”
بوجومٍ لطيف
كأنّهُنَّ .. لوحدَهُنَّ
ذاهباتٍ بجَسَدٍ إضافيّ
إلى تلكَ المقبرة التي نعرفها جميعاً .
هُناك ..
حيثُ تجتمعُ العائلة
وتتبادلُ قصص الحياةِ العراقيّةِ
القصيرةِ جداً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *