ياهند – يحيى السماوي

يا هند *
_______

أَسَـأَلْـتِ كـيـف الحالُ يـا هـنـدُ ؟

يَـسُــرَ الـسـؤالُ وأَعْـسَـرَ الـرَّدُّ!

//

حالي بـدارِ الـغُـربـتـيـنِ خُـطـىً

مـشـلـولـة ٌ فـاسْـتَـفْـحَـلَ الـبُعْـدُ (1)

//

قـلـبـي إذا أمـسى عـلى فَــرَح ٍ

فـعـلى رمـادِ فـجـيـعـةٍ يَـغـدو

//

لا الـرِّيـحُ تـلـثـمُ خَـدَّ أشـرعـةٍ

حـيـرى ولا الـحـرمـانُ يَـرْتَـدُّ

//

كيفَ السـبـيـلُ الى ضُـحاكِ وفي

مُـقَـلِ الـغـريـبِ تـأبَّـدَ الـسُّـهْـدُ؟ (2)

//

يا هـنـدُ مـنـذ طـفـولــتي وأنـا

راع ٍ خِـرافي الـشـوقُ والـوَجْـدُ

//

لا تـفطـمي قلبي اسـقِهِ حَـبَـبا ً

إنْ عَـزَّ مـن كاســاتِـكِ الـرَّفْـدُ (3)

//

الأسْـرُ؟ أُمـنـيـتي .. إليكَ يـدي

أطْبِقْ .. فـديـتُـكَ أَيُّهـا الـقَـيْـدُ !

//

يا هـنـدُ مـنـذ طَـرَقْـتِـني وأنـا

صدري لـسـيـفِ صـبابـةٍ غِـمْـدُ

//

يا هـندُ كيف عـرفـتِ أنَّ دمي

ظام ٍ لـنـبضِ هـواكِ يا هـنـدُ ؟

//

تُـصغي الى شـفـتـيـكِ قـافـيـة ٌ

مـا عـاد يـنـسـجُ بـوحَهـا سَـرْدُ (4)

//

هـاتَـفْـتِـني فَغَـفَـوتُ من خَـدَر ٍ

وأَفَــقْــتُ ظـمـآنـاً ولا وِرْدُ

//

صوتٌ يَـزخُّ من الـشـذا مـطـراً

زانَ الـعَـفافُ صـداهُ والحـمـدُ

//

أوراقيَ الخـرساءُ مُـذ سـمعـتْ

منكِ الـلحونَ وسـطرُهـا يحـدو

//

تَـوَّجْـتِـني عـرشَ الـمُـنى فـأنـا

مَلِـكٌ ولـكـنْ في الهـوى عـبـدُ (5)

//

عمري كرمـل سـماوتي عَصَـفَـتْ

ريـحٌ بـهِ .. فَـتَـنـاثـرَ الـحَــشْــدُ

//

ضُـمّي إلـيـكِ شـتاتَ قـافـلـتي ..

طال الطريـقُ وأشْـبَـكَ الـقَـصْـدُ (6)

//

يا هـنـدُ واحـتالـتْ على مَـطَـري

بِـيـدٌ إذا زُرِعَـتْ فـلا حَـصْــدُ

//

يـا هــنـدُ أعــيـادي مُـحَـنَّـطَــة ٌ

فَـصِـلي لـتـغـدو ظـبـيـة ً تعـدو

//

أنـا أمَّـة ٌ فـي الـحـزنِ لا نَـفَـرٌ

أمّـا الـهـوى فـأنـا بـهِ : الـفَـرْدُ !

//

بحـري بـلا جَـزْر ٍ وأَخْـيـلـتي

كـالــبـحـرِ لـكـنْ : كـلُّهـا مَـدُّ

//

إنْ تَصْدِقي وعداً فـقـد ضَحِـكـتْ

شــمـسـي وَمَـدَّ بـســاطَـهُ الـودُّ

**

يـا هـنـدُ إنْ غَـرَّبْـتُ فالـوَجْـدُ

دام ٍ .. وإنْ شَـرَّقْـتُ فـالـصَـدُّ

//

أنـا جـثـة ٌ تـمـشـي عـلى قـدم ٍ

أمّـا الـثـيـابُ فـإنـهــا الـلـحْــدُ

//

بـيـني وبـيـنـك ألـفُ مـانـعةٍ

إنْ دُكَّ سَــدٌّ : قـامَ لـيْ سَـــدُّ

//

فأنا الخريفُ وأنتِ حـقـلُ منىً

يـلهـو بـهِ الـلـبـلابُ والـرَّنْـدُ

//

وأنـا الجـفافُ وأنتِ نهـرُ نَـدىً

وأنا الكفافُ وعـيشُـكِ الـرَغْـدُ

//

وأنا الـنـحـيـبُ وأنتِ أُغـنـيـة ٌ

وأنا الكسـيحُ وَمَـشْـيُـكِ الوَخْـدُ (7)

//

الـدّمـعُ في كـأسي يُـخـالـطُـهُ

طـيـنٌ ..وأنتِ بكأسِـكِ الـشهْـدُ

//

أفـكـلـَّـمـا أدنـو إلـى شــجَـر ٍ

تنأى القطوفُ ويـقـصـرُ الـزَّنْـدُ؟

//

عَـطَـشُ المـنافي شَـلَّ أوردتي

فامْطِـرْ… كفاكَ الـبـرق يا رَعْـدُ

//

بعضُ الهـوى يا هـنـدُ عافـيـة ٌ

لـلعـاشــقـيـنَ .. وبـعـضُـهُ وَأدُ

//

بردانُ … ما لـلـنارِ تُـثْـلِجُـني؟

أرأيـتِ نـاراً نَـشْـرُها الـبَـرْدُ؟

//

عجبا ً..أتالي العـمر تصرعُـني

رأدٌ ويُوهِـنُ صخـرتي رِئْـدُ ؟(8)

//

أَوَلَـسْـتُ قد أَغْـلَقْـتُ نافـذتي؟

أمْ قـد تـناسى عـهـدَهُ العـهـدُ؟

//

نَـثَـرَتْ عليَّ بخورَ ضحكـتِـهـا

فـإذا بحـنجـرةِ الهـوى تـشـدو

//

فَـرَشَ الـفـؤادُ لـهـا مـنـازلَـهُ

فهيَ الملـيـكُ وأضلعي الجـنـدُ

//

نَـسَـجَـتْ دمي ثوباً يُطَـرِّزُهُ

كَـفَـني .. وَظَـنَّـتْ أنـه وَرْدُ !

//

رَقَصَتْ حروفي وانـتـشى طربـا ً

قـلـمي وسـاطَ مِـداديَ الـسّـعْـدُ

//

يـا هـنـدُ هـلْ مَـسٌّ تَـلَـبَّـسَـني

لـمّـا طَرَقـتِ الجـفـنَ يـا هـنـدُ ؟

//

مـا لـلـقِـلادةِ تَـسْـتَـفِـزُّ فـمي

فـيشـبُّ بين أضالعي الوَقْـدُ؟

//

أَيَـغـارُ مـن عِـقـدٍ تَـوَهَّـمَـهُ

شَـفَة ً فَجُـنَّ فـمي فـلا رُشْـدُ؟

//

عـندي لجـيـدِكِ إنْ أردْتِ لـهُ

حِـلـلاً حَـلالاً دونَـهـا الهِـنـْدُ : (9)

//

قُـبَـلٌ بـلا إثـم ٍ تَـنَـظَّـمَـهــا

ثـغـرٌ بـهِ مـن خـشـيـةٍ ردُّ (10)

//

زُهدي بجاهِ الـتِـبْـر حَـبَّـبَ ليْ

طينَ الفـراتِ أنا امرؤٌ زَهْـدُ (11)

***
* هند : اسم جنس وليس اسم امرأة معينة .. وكذا بالنسبة لاسم ” ليلى ” .. شأنهما شأن ” زيد ” و ” عمرو ” اللذين يراد بهما اسم جنس للرجال .
(1) دارالغربتين: المقصود بهما غربة الوطن واللسان (2) تأبّد: اصبح أبدياً (3) الرفد: العطاء الكثير (4) السرد: التتابع والانتظام (5) عبد: من الاستعباد وليس التعبد (6) أشبك: اختلط والتبس (7) الوخد: المشي السريع (دلالة على الشباب) (8) رأد : الشابة الحسناء. رِئد : الغصن الطري.
(9) الهند: القافلة من مائة ناقة فأكثر..
(10) ردّ : الحبسة في اللسان (11) زُهد: بضم الزاي: العزوف عن الشيء… وزَهد بفتح الزاي: الأخذ بقدر الكفاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *