هذا .. الذي يحدثُ الآن – عماد عبد اللطيف سالم

هذا .. الذي يحدثُ الآن 
 
يحدثُ كلُّ هذا للسورّيين .
السورّيونَ الذينَ يتحدثونَ دائماً .. عن القَلْب .
قَلْبُ الأشياءِ كلّها .
” ألْبِ المَي ” .. قلبُ الماء .
” ألْبِ الأسبوع ” .. قلبُ الأسبوع .
قلبُ البيت .
قلبُ الخُبز .
قلب الروح .
يقولونَ عنِ الروحِ : 
” الروحُ ترتاحْ 
لأنَّ لها قَلْب ” .
تُرى .. ماذا سيحدثُ للبلدانِ 

التي لا يتحدثُ الناسُ فيها

عن الأمْكِنَةِ الأثيرةِ .. للقَلْب ؟
 
***
 الأشياءُ لا تتغير .                                                                             
الأشياءُ تَحدُثُ فقط .
الأشياءُ تحدثُ دائماً .
الأشياءُ تتساقطُ .. 
وتتساقطُ ..
 وتتساقَطْ .
ومعَ أنّ مَطَرَ الفُقدانِ كان غزيراً
إلاّ أنَّ  هذهِ  الروحُ  المُلتاعةُ التي تسألُ عَنكَ
والتي هي روحي 
لم ينبُتْ بها عُشْبُ النسيانِ بعد .
 
***
لو  أنّهُم ، فقط  ، يقرأون  .
لو أنّهُم ، فقط ، يُنًصِتونَ لفيروز .
لو أنّهُم ، فقط ، يَعْزِفونَ على ” العود ” .
لو كانوا  ، فقط ،  قادِرينَ على رَسْمِ نخلَة .
لما حَدَثَ لنا كلُّ هذا .. 
الذي يحدثُ الآن .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *