فـضـح الهوى سـرّي -يحيى السماوي

فـضـح الهوى سـرّي

__________

( الى مدينة السماوة: جنتي وجحيمي ..

وإلى صديقي الشاعر فاروق بنجر )

____________
لا تسـألي مَنْ كان قـد وهَـبـا

في الحـبِ تِـبـرَ طفولةٍ وصِبا

//

مـازال رغـمَ حَـريـقِـهِ مَـطـراً

 

يَـسْـتـنـبِـتُ الـرّيحانَ والعِـنَـبـا

//

وُشِـمَـتْ جـوارحُهُ بمَنْ سَكنتْ

 

قـلـبـاً أنـابَ لِـنـبـضِــهِ الأدبــا

 

//

 

أســرى بـه والعـشـقُ هـودجُهُ

 

مـاضٍ يُـطِـلُّ عـلى غدٍ حَـدِبـا (1)

 

//

 

أوَلَـسْـنتِ نـاعـوراً لـجـدولِـه

 

ولِـعِـقـدِه الـياقـوتَ والـذهَـبـا؟

 

//

فـي أقحـوانِـك مـن مَـدامِـعِـهِ

 

دفءٌ ونـفـحٌ غـالَـبَ الحُجُـبـا

 

//

 

أفـتسـألـيـن سـواه؟ أيُّ هـوىً

 

يُـنسي العـيونَ الجفنَ والهُـدُبا؟

 

//

 

تـنـأى بـهِ الأحـلامُ فهـو عـلى

 

وجْـدٍ يُـؤمِّـلُ مـنـكِ مُـقـتَــرَبـا

 

//

 

يَـقـفـو دُجاكِ بـشـمسِ مُقـلـتِهِ

 

لـو أنَّ قـنديـلَ الـمسـاءِ خـبــا (2)

 

//

 

ويَـرشُّ رملَـكِ من نـدى دمِـهِ

 

ثـمِـلٌ وغـيرَ هـواكِ ما شربـا

 

//

 

صَـدقـتْ ثـمالـتُـهُ وقـد كَـذِبَـتْ

 

كـاسـاتُــهُ … ورحـيـقـه كَـذِبـا

 

//

أيقظتِ في الطفلِ الـوديـع مُـنىً

 

هَـرِمَتْ ونبعـاً كان قد نـضـبـا

 

//

 

ياويحَـه ـ الطفلَ الـوديع ـ أمـا

 

خَبَـرَ الهوى وهْـماً ومُـنـقَـلَـبـا؟

 

//

 

نكـثـتْ بـهِ الأحلام فانـتَـبَـذتْ

 

جفـنيهِ لـمّـا أدْمَـن الـوَصَـبـا (3)

 

//

 

ويْحيْ عليكِ ..عليّ ..أيّ هوىً

 

صـرْنـا لِـمَـوقِـدِ نارهِ حَـطَـبـا؟

 

//

 

فـضحَ الهوى سِرّي وَوَطَّنني

 

كهفـاً مع الـبلوى .. ومُغـترَبا

 

//

 

وأذلّ قــيـثــاري فـمـا عـرفـتْ

 

أوتـارُهُ في غُـربــةٍ طَــرَبـا

 

//

 

عَـتَـبي عليّ .. نزفـتُ أزمنـتي

 

مُسْـتسهلاً في الحب ما صَعُـبا

 

//

 

عَجَـبـا عليّ ! أكلّما طُـعِـنَـتْ

 

روحي أزيـدُ صبابةً ؟ عجَـبـا !

 

//

 

جَـحَـدَ الحبيبُ فقلتُ: ذا زعَـلٌ

 

وقـسا فـقـلـتُ: مُـسامحٌ عَـتَـبـا

 

//

نـدْمى فـنستـرضي يداً غرسَـتْ

 

رُمْـحَ الجفاءِ وأوْهَـنَتْ عَـصَـبا

 

//

 

مولايَ ياقـلـبي .. أمِـنْ حَـجَــرٍ

 

ترجو لعـشْـبٍ ظامئٍ سُـحُـبـا ؟

 

//

 

خـمـسون ـ أو كادتْ ـ وما برحـتْ

 

سُـفُــني تُصارعُ مُـزْبِـدا ً لَجـِبـا

 

//

 

خـمـسون ـ أو كادت ـ ولا مطــرٌ

 

عـذبٌ يُضاحِـك مُـتْـعَـبـاً تَـرِبـا

 

//

 

خـمسون .. يُوهِـن عزمَها وجَعٌ

 

في الروحِ أنّ الحَـتْـم قد قـرُبـا

 

//

 

خمـسون ـ أو كادت ـ ولا أمَـلٌ

ليْ بالرجوعِ لِمَعْـشَـر ٍ ورُبــا

 

//

 

لـ (سماوةٍ) شُـغِـفَ الفؤادُ بها

 

فـاخـتارهـا لـرفـيـفِـه نَــسَــبـا

 

//

 

ولنخـلـةِ ِ(البرحيّ) تُـطعِـمُـنـا

 

ظـلاً بصحنِ الحَـوشِ والرُّطَبا (4)

 

//

 

كـنّا ـ لفرطِ الـودِّ ـ نحـسَـبُـهـا

حِـرْزاً ونـاطـوراً ودرعَ صَـبـا (5)

 

//

 

مـازلـتُ أذكـر عُـشَّ فـاخِـتــةٍ

 

فـيهــا وفـرْخـاً آمَـنَ الـلعِــبـا

 

//

 

ما حالها بعـدي؟ وهـل عـبثتْ

 

أيـدٍ بعُـشٍّ يحـضـن الـزُّغُـبـا؟

 

//

 

شـوقي لبسـتان ٍ وجـدتُ بـهِ

 

بدءَ الهوى لـلـثمِ مُـحْـتَـطـبـا

 

//

 

للطين ـ وهو دُمى طفولـتِـنا

 

ليت (السماوة) تـتقـنُ الهَـرَبا

 

//

 

بيني وبين ضحى شواطـئهـا

 

شِـبرٌ ـ زماناً ـ لـيـته احتجبا

 

//

 

فيحاءُ .. لـولا أنّ طـاغـيــةً

 

ألـقـى على بسـتـانها الجَـرَبـا

 

//

 

فتوسّدتْ صخراً وما التحفتْ

 

إلاّ صديدَ القـيحِ .. والسّغـبا

 

//

 

أمسَـيْتُ لا جوعاا ً ولا بَـطَـرا ً

 

أختارُ عـن أفـيـائـهـا الهَـرَبـا

 

//

 

رغَّبت نفسي عن (سماوتها)

 

لكـنما الـقـلبُ العَـنـيـدُ أبـى (6)

 

//

 

جفّ النداء على فمي ومشى

 

تَـعَـبٌ بعـكّـاز المُـنـى فـكـبــا

 

//

 

تلهو الرياح بجفـن أشرعـتي

 

وتغِـلُّ دون الطالبِ الطّـلـبـا

 

//

 

الذكريات؟ تُـزيـدُني وجَـعــاً

 

ولـقـد تـؤجِّـجُ زفــرةٌ لهـبــا

 

//

 

أصـداءُ لا أغـلى ! تُـذكّـرنـي

 

بغـدٍ قـتيـل ٍ أو رمادِ صِـبا

 

//

 

نـبَـشَـتْ سـويـعـاتٌ مُجَـنّحـةٌ

 

عـمري فألفتْ صـرحَـهُ خربا

 

//

 

ماذا سـيـبـقى من حـدائـقــهِ

 

إنْ كان زهـرُ شـبابهِ احتُطِبا؟

 

//

 

سَـكب النوى عمري فلا عبقا

 

أبقى بكأسِ الـقـلب أو حَـبَـبـا !

 

//

كـتَـبَ الهوى أن يُستباحَ غدي

باسـم المنى .. يانِعـمَ ما كـتـبـا !

 

16 /3/2002

 

 

**

 

(1) حدب: شديد التحنان والعطف

(2) يقفو: يتبع

(3) الوصب: المرض من صبابة

(4) الحوش: الفناء المحيط بالدار

(5) الصَبا: بفتح الصاد: الريح التي تهب من الشرق ـ وهي مستكرهة في العراق لكونها ريح سموم

(6) إشارة إلى بيت أبي ذؤيب الهذلي:

والنفس راغبة إذا رغبتها وإذا تُردّ إلى قليل تقنع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *