موجز تاريخ المحنه – عماد عبد اللطيف سالم

في عام 1966 ، ماتَ أبي بالسكتةِ القلبية .
كانُ عُمرُهُ 39 عاماً فقط .
أمّا عددُ الأطفالِ الذين خَلّفَهُم ، لغاية تلكَ ” اللحظة التاريخيّةِ الحَرِجَة ” ، فكانَ 11 فرداً : 6  أولاد ، و 5 بنات .
لو عاشَ أبي عشرينَ عاماً إضافيّة ،  وماتَ في عام 1986 ، عن عُمرٍ  يناهِزُ الـ 59 عاما فقط  .. لأصبحَ عدد الأبناء والبنات 31 فرداً على الأقل .
وبحسابِ عدد الأحفاد ، وذريّتِهِم ْ، فأن عائلة ” السيد ” عبد اللطيف سالم ، كانتْ ستكتسِحْ البرلمان القادِم بعدد المقاعِدْ التي ستحصل عليها  .. وتُدَشِّنْ ” ولايتها ” العائلية الأولى .
وبذلك كانتْ ستضَعُ حَدّاً لكلِ تلكَ التصريحات ، والتحليلات ، والتكهُناتْ .. و ” الولايات ْ ” .
لماذا يا أبي ؟
لماذا تركتَ ” الحصانَ ” وحيداً .. وخاسِراً .. و ” أعتَزَلْتَ ” مُبَكِّراً هذه ” العمليةَ ” السخيفةَ المُسماةَ  ” حياةً ” .. و رَحَلْتْ  .
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *