مدام الفرنسيه كلمة سومريه

تمتّعت المرأة في المجتمع السومري الآري الروحاني، الألف الثالث قبل الميلاد، بدرجة عالية من الإحترام و التقدير و بحقوق مكفولة بموجب قوانين قضائية مكتوبة و أعراف إجتماعية.   الكثير من يعتقد أن كلمة مدام فرنسية الأصل و الحقيقة أنها كلمتان سومريتان في الأصل: “ما- دام” أى السيّدة الأم” و المرأة المتزوجة حديثاً تحمل لقب “سيّدة” أو “دام” فقط.
Madam = Ma Dam in Sumerian = A Mother lady
Dam in Sumerian means a lady.
الفتاة التي تبلغ سن الزواج يطلق عليها بالسومرية لفظة “مُونُوس” و لا يفرض عليها الحجاب الذي كان يفرض على المتزوجات فقط، ربما كوسيلة لتعريف المجتمع بأنها غير متزوجة فيتقدمون لخطبتها أو تكشف عن كتفها الأيسر فقط بخلاف المتزوجات اللاتي يكشفن عن الكتف الأيمن فقط، في الصيف.  أما الأرملة فيطلق عليها “نُوماسُو” و تحتفظ بحقها الأجتماعي في الزواج ثانية.   منذ عام 2750ق.م. ظهرت في مدن المجتمعات السومرية مكاتب عامة لتزويج الأرامل و عادة ما تكون تلك المكاتب بأشراف الملكة التي تحمل من ضمن ألقابها، لقب “راعية الأرامل” أو بإشراف إحدى الأميرات من الأسرة الملكية
Munus in Sumerian = Young Lady (unmarried)
Numasu = A Widow
ألواح شروباك الطينية المترجمة من قبل الأستاذ لآنغدون توضح لنا أن النساء في المجتمع السومري كن يتجمّلن بمساحيق التجميل و يستأجرن فساتين منسوجة من الكتـّان لحضور الإحتفالات قبل الطوفان العظيم أى في الألف العشر قبل الميلاد (علماء الجيولوجيا و المناخ يذكرونه في 9800ق.م. بناءاً على فحوصات التربة و نصوص حضارات المايا و الإنكا ذكرت الطوفان العظيم في عام 9324ق.م. أما أفلاطون فقد ذكره قبل عصره بثمانية آلاف عام.
النساء السومريات في الألف الثالث قبل الميلاد كن يكتبن أسمائهم بتصفيفات الشعر و قد ظهرت صالونات الحلاقة العامة حينها.   عرفن وضع الشعر المستعار (الباروكة) التي نراها على رأس الملكة شوباد، السومرية في المتحف البريطاني.   عالم الآثار الياباني هيديو فوجي عثر في كهوف التار (هو مكتشفها) في بداية الثمانينات على فستان نسائي سومري يحمل صورة وجه فتاة منسوجاً نسجاً و بالألوان (أى ليس رسماً على وجه القماش) و هذا يحتاج الى مهارة عالية في فن النسيج.   عرفن الملابس المنسوجة من القطن، الكتان، الصوف و حتى الحرير الذي نسج في وادي الرافدين في نهاية القرن 29 قبل الميلاد قبل ان ينقل السومريون صناعته الى الصين عام 2737ق.م. (راجع كتاب رسائل الأمم و الملوك للطبري عما ذكره الفرس عن الملك جم الشذ و هو المبراطور السومري توك الذي حمل أسم حميـّر العرنج عن العرب و أسم جاسم و في مصر عرفوه بأسم جم أيضاً و باسم ختم و هو معنى أسمع بالسومرية.
Shubad means Queen Bad or Bat who was worshipped as goddess Bat in Sumer or Dil-Bad (means dearest Bad) and as Indus goddess Dilpat.
Japanese Professor Hideo Fuji explored Mesopotamian civilizations for over 14 years and made great discoveries in Aski-Musul, Hymreen Hills, Babylon and Al-Tar caves.
Tuke= King Jem = Pharaoh Khetm= king Jassim= king Hymyer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *