الى عماد

اما انا فاني اعرف ما اقول ياعماد

اقول لك شكرا على ثقتك واهتمامك 

كنت انتظر ردك النبيل عندما تلقيت نبا مؤسفا ومحزنا بنفس الوقت لقد علمت ان الحقيبة التي وضعت فيها اوراقي ودواويني كلها وذكرياتي كلها واودعتها عند ابن خالتي في دمشق قد ضاعت خلال نهب وسرق شقته في المعضميه بدمشق التي اضطر المسكين الى مغادرتها اواخر 2011 بعد ان استولى المسلحون على المعضمية وخشي على نفسه وعائلته فغادرها الى وسط دمشق حيث الامان اكثر

راحت الشقه كما اخبرتني شقيقته قبل قليل بكل مافيها

والانكى من ذلك انهم استغنوا عن خدماته في الدائرة التي يعمل بها منذ سنوات واصبح الان عاطلا عن العمل وهو في عمر 65 ولايدري ماذا يفعل علما بانه عالم فذ بالكهرباء ومهندس بارع 

عزيزي عماد 

شكرا لك على اطرائك وثنائك 

فذلك دليل نبلك ومودتك التي اثمنها واقدرها كثيرا

اما عن الهاء

فالقاعدة تقول ان الكلمة اذا انتهت بهاء واردت الوقوف عليها تكتبها تاء مربوطه واذا لم ترد الوقوف فتكتب بهاء

مثل 

مكتبة عامه

اما ستين هل هي ستون ام ستين

فقد كتبتها على غرار قصيدة نزار قباني التي غنتها ام كلثوم اصبح عندي الان بندقيه والتي يقول فيها

ستين عاما وانا ابحث عن ارض وعن هويه 

واتذكر انني سالت استاذ اللغه العربيه في حينها ايام الاعداديه حيث اعتقدت انها يجب ان تكون ستون وان ام كلثوم ربما غيرتها كعادتها مثلما فعلت بقصيدة ابي فراس الحمداني اراك عصي الدمع

حيث بدلت 

بلى انا مشتاق وعندي لوعة 

الى

نعم انا مشتاق

لانها وجدت ان بلى ثقيلة بعض الشيء ولغويا هذا خطا طبعا فالاصح هي بلى 

والشاهد في القران

قال الست بربكم؟ 

قالوا بلى

ولو قالوا نعم لكفروا

اي 

بلى انت ربنا

و

نعم لست بربنا

واما عن نشرها فليس لدينا خيار سوى موقعي الذي احتفظ فيه بكل شيء تقريبا اضافة الى ايميلاتي على الياهو  وهكذا

مع مودتي ومحبتي ايها العزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *