ليس هذا زمن الرومانس .

ليس هذا زمن الرومانس . أخرجوا .. وانظروا السَخامَ في الشوارع

عماد عبد اللطيف سالم

 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=450812

 

آسفٌ لأزعاجكم .


ولكن .. لأنّ كثيرين يشعرون الآنَ بالبرد والمهانة ، ويعيشون في الظلمةِ ، في هذا المساء الحزين .. فأنّ هذا ليس زمن الضوء والدفء النائمِ في القصائد .

ليس هذا زمن الرومانس . ولا زمن الفرسان . ولا زمن الحقيقة . ولا زمن العقل .

هذا زمن الرداءة .

 زمن البراطيل التي تنصر الأباطيل .

زمن الكتابة العاقر ، والقراءة العاقر ، والهذيان العظيم .

زمن التجارة البائرة ، والربح المدهش .. في طريق الحرير الجديد .

زمن الرماد في الفم .. وموت النكهة والرائحة .

زمن التعب النبيل .. الذي لارزق فيه ، ولا عافية .

زمنٌ تجوعُ فيهِ الحُرّةُ التي لاتأكلُ بثدييها .. وينزوي فيه الحُرّ ، في خُرْمِ إبرةِ روحِه .. ليُداري ضَعف قوّتهِ  ، وقلّة حيلتهِ ، و هوانهِ على الناس .

هذا زمن النوم الأكبرِ  ، في الكهف الأكبر .. إلى أن يموت الملوك . 

إلى أن يكون بوسعكَ الذهاب إلى المدينة .. عندما يكونُ الزمانُ جميلا .

 إلى أن تتمكّنَ العُملةُ الجيّدةُ .. من طردِ العملة الرديئة من السوق .
إذا لم تصدّقوا ذلك ..
 

أخرجوا .. وانظروا السَخامَ في الشوارع .

وعاينوا نُذُرَ الخرابِ في  الوجوه التي تمشي ، وتسعى في مناكبها ..

لا تدري إلى أين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *