لماذا تُتْعِبُ نفسَك ؟

لماذا تُتْعِبُ نفسَك ؟
عماد عبد اللطيف سالم
إنّ الفرق ضئيلٌ ،
 بين أن تموتَ مثل فراشةٍ عُمرُها يومٌ واحد ،
أو تبقى إلى الأبد ،
” عذراءَ داخل شرنقة ” الوقتِ المهدور .
حتّى العصافير .. لن تفتَقِدَ ذلك الرُزَّ الذي كنتَ تنثُرهُ في الحديقة .
ولن يتذكّرَ جنودُ ” السيطرةِ ” ، أنّكَ كنتَ تمُرُّ كلّ صباحٍ
وتقولُ لهم  : السلامُ عليكُم ..
 فلا يردّونَ ” السلام ” ،
لأنّك من الأشياءِ التي لا تنفَجِر .
سيُتَمتِمُ البعضُ ..
” صلّوا على راحةِ روحه .. 
لقد كان شيئاً رائعا .. جداً ” .
وبعد ثلاثة أيامٍ فقط ، ستنساكَ العائلةُ
كأنّكَ نملةٌ يابسةٌ ، على الحائط .
كأنّكَ بقايا طائرٍ ، 
دهَسَتْهُ شاحنةٌ في الشارع العام
بينما هناك .. على الرصيف
ريشةٌ وحيدة ، 
تتوسّلُ إلى المارّة 
أن يرفعوا ذاكرتهُ النافقة ، عن الأسفلت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *