الاكتشاف المبكر للامراض

بفضل عبقريته الفذّة، فتح العالم السويسري أندرياس مانز الطريق إلى تقدّم تكنولوجي مهمّ يساعد على “الإكتشاف المبكّر للأمراض بأقلّ التكاليف”، على حدّ قول بينوا باتيستيلّي، رئيس المكتب الأوروبي لبراءات الإختراع. وتتمثّل هذه التقنية الجديدة التي ابتكرها مانز المقيم بزيورخ والبالغ 58 عاما في نمنمة ( تصغير) الفحوصات الطبية بواسطة “مختبرات على رقائق إلكترونية” تسمح بعرض نتائج الفحوص في ثوان. ومن بين التطبيقات العديدة، التي تتضمّنها هذه التقنية، تطبيق يسمح بقياس مادة الغلوكوز لدى مرضى السكّري. وأوضح صاحب الإختراع أن عملية تصغير المختبرات التقليدية تسمح للإنسان بنقلها أينما حل. كما أن حجمها الصغير يجعلها أكثر سرعة وفعالية. كما أن هذه “المختبرات على الرقائق الإلكترونية” تسمح أيضا بإجراء فحوصات طبية متقدّمة في البلدان الفقيرة والمناطق النائية التي تفتقر على البنيات التحتية الضرورية. ولأنها قادرة على رصد الأوبئة، فإن بإمكان هذه التقنية انقاذ حياة الملايين. ومن المنتظر أن يستغلّ هذا الفتح العلمي في تطوير علاجات لمرض نقص المناعة البشرية والملاريا والأمراض الوراثية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *